Close ad

ميتا تطلب من قاض أمريكي إنهاء ملاحقات تطعن بأحقية شراء إنستجرام وواتساب

6-4-2024 | 14:32
ميتا تطلب من قاض أمريكي إنهاء ملاحقات تطعن بأحقية شراء إنستجرام وواتسابميتا
أ ف ب

طلبت ميتا، الشركة الأم لشبكتي فيسبوك وإنستجرام، من قاض فدرالي إنهاء إجراءات بدأتها هيئة المنافسة الأميركية ضد المجموعة قد تجبرها على التخلي عن إنستجرام وواتساب.

موضوعات مقترحة

تتعلق الدعاوى القضائية التي أطلقتها لجنة التجارة الفدرالية (اف تي سي) في ديسمبر 2020، باستحواذ ميتا على الشبكة الاجتماعية (إنستجرام) وخدمة المراسلة الفورية (واتساب). وبحسب الهيئة، فإن شراء الخدمتين كان يرمي إلى إنهاء المنافسة في سوق وسائل التواصل الاجتماعي.

في طلبها الذي قدمته أمام القاضي لتجنب المحاكمة، أكدت ميتا أن عمليتي الاستحواذ هاتين كانتا "إيجابيتين بالنسبة للمستهلكين والشركات". وشددت على أن لجنة التجارة الفدرالية تأكدت من صحة العمليتين عند إجرائهما.

وقالت ميتا في بيان "لقد درست لجنة التجارة الفدرالية العمليتين قبل سنوات وأذنت بهما. قرار إعادة فتح هذه الملفات يعني القول إن أي عملية استحواذ لن تكون نهائية على الإطلاق".

العنصر المركزي في رفع لجنة التجارة الفيدرالية للدعاوى القضائية هو أن شركة ميتا حققت "قوة احتكارية" من خلال وضع يدها على هذه المنصات التي كانت لتشكّل منافسة لها.

لكنّ القضية شهدت انتكاسة أولى في يونيو 2021، عندما رفض القاضي الإجراءات الأولية. ومع ذلك، فتحت لجنة التجارة الفدرالية ملفاً جديداً معدلاً في أغسطس 2021، لم تتمكن ميتا هذه المرة من إغلاقه.

وأمام لجنة التجارة الفدرالية مهلة حتى 30 مايو لتقديم حجتها المضادة أمام القاضي. ولم يتم الإعلان عن موعد جلسة الاستماع بعد.

وإذا فازت لجنة التجارة الفدرالية بهذه القضية، فقد تكون العواقب على المشهد الرقمي كبيرة، خصوصاً بالنسبة للشبكات الاجتماعية في حالة تفكيك ميتا.

ورفعت لجنة التجارة الفدرالية ووزارة العدل، اللتان تتقاسمان صلاحيات مكافحة الممارسات المانعة للمنافسة، سلسلة دعاوى قضائية ضد عمالقة التكنولوجيا الأميركيين في السنوات الأخيرة، إحداها تستهدف غوغل بسبب هيمنتها على سوق محركات البحث، والتي يُنتظر صدور حكم بشأنها في نهاية العام.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: