Close ad

مدير عام "الصحة العالمية": حادث "المطبخ المركزي" بغزة يعكس مدى خطورة الوضع في القطاع

3-4-2024 | 19:17
مدير عام  الصحة العالمية  حادث  المطبخ المركزي  بغزة يعكس مدى خطورة الوضع في القطاع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم
أ ش أ

شدد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم على أن ما حدث لفريق مؤسسة "المطبخ المركزي العالمي" في غزة وقتل سبعة منهم يؤكد مدى الخطورة التي تعمل فيها منظمة الصحة والمنظمات الإنسانية الأخرى هناك، مشيرا إلى أن المنظمة كانت تعمل مع المؤسسة لإيصال الغذاء إلى العمال الصحيين والمرضى في المستشفيات بغزة، إلا أن الحادث الذي وقع يعكس خطورة الوضع في القطاع.

موضوعات مقترحة

وقال أدهانوم - خلال مؤتمر صحفي مساء اليوم الأربعاء في جنيف - "إن المطبخ المركزي العالمي كانت تقوم بتقديم الطعام إلى الآلاف من الأشخاص في غزة، ولكن مع تعليق عملياتها المفهوم الآن، فإن هؤلاء الآلاف سيكونون بدون غذاء"، مؤكدا أن سيارات فريق المؤسسة كانت عليها العلامات بشكل واضح، وأنه لم يكن يجب أبدا مهاجمتها.

وأضاف: أن "منظمة الصحة العالمية مستمرة في العمل بغزة، ولكن لكى تقوم بذلك فهناك حاجة إلى توفير وصول آمن من خلال ألية فعالة وشفافة لضمان أمن القوافل الإنسانية، وأنه يمكنها أن تتحرك بأمان"، كما شدد على ان هناك حاجة إلى منافذ عبور أكثر إلى قطاع غزة، بما في ذلك إلى شماله، وكذلك الحاجة إلى طرق ممهدة وسريعة وتوقفات متوقعة في نقاط التفتيش.

ولفت أدهانوم إلى أن تعطيل المهام الإنسانية أو منعها لا يمنع فقط منظمة الصحة العالمية، ولكنه يؤثر كذلك على العمليات ومحاولات إيصال المساعدات الأخرى.

وعلى صعيد متصل، أشار مدير عام منظمة الصحة العالمية إلى أن مستشفى الشفاء في غزة أصبح خارج الخدمة، حيث تم تدمير معظمها أو لحقته أضرار جسيمة، مضيفا: أن "المنظمة عملت خلال الأيام الماضية من أجل الحصول على التصاريح اللازمة للتوجه إلى المستشفى والحديث مع الأطقم الطبية بها للوقوف على ما يمكن إنقاذه، ولكن في الوقت الحالي الوضع كارثي".

وفي هذا الإطار، شدد أدهانوم على ضرورة احترام المستشفيات وحمايتها، موضحا أن 10 مستشفيات فقط من أصل 36 مستشفى موجودة في غزة هي التي تعمل الآن وبشكل جزئى، مؤكدا أن المنظمة ستستمر في دعم هذه المستشفيات لتقدم خدماتها بأفضل ما يمكن.

وبين أن منظمة الصحة العالمية، ومنذ بداية الحرب، تحققت من 906 هجمات على المرافق الصحية في غزة والضفة الغربية وإسرائيل ولبنان، أسفرت عن 736 قتيلا و1014 إصابة، منوها بترحيب المنظمة خلال الأسبوع الماضي بقرار مجلس الأمن لوقف إطلاق النار في غزة، ودعوتها إلى تنفيذ القرار وإطلاق سراح الرهائن فورا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: