Close ad

جمعية رجال الأعمال المصريين تبحث فرص التعاون مع وفد حكومي صيني

3-4-2024 | 16:01
جمعية رجال الأعمال المصريين تبحث فرص التعاون مع وفد حكومي صينيجانب من اللقاء
محمود عبدالله

 عقدت لجنة الصين بجمعية رجال الأعمال المصريين برئاسة أحمد عز الدين وبحضور مصطفى إبراهيم نائب رئيس اللجنة اجتماعًا مع وفد حكومي صيني من مدينة ويفانج بمقاطعة شاندونج برئاسة عمدة المدينة ليو جيان جون، وبحضور بعض الشركات الصينية التي تعمل في قطاع التشييد والبناء والزراعة الحديثة والتعليم والتدريب المهني لمناقشة فرص ومجالات التعاون المشترك بين رجال الأعمال بالبلدين.

موضوعات مقترحة

وأكد ليو جيان جون عمدة مدينة ويفانج بمقاطعة شاندونج، أن مصر تعد الشريك التجاري المهم للصين في إفريقيا والمنطقة العربية في ظل ما شهدته العلاقات السياسية والاقتصادية المصرية الصينية من تطور كبير في السنوات الماضية.

وأوضح أن مدينة ويفانج هي ثاني أكبر مطور صناعي في مقاطعة شاندونج، ويتواجد بها 34 مدرسة تعليم مهني تقوم بتخريج 110 الف عامل سنوياً، وتضم شركات متخصصة في البنية التحتية والزراعة والآلات الزراعية بجانب التعليم والتدريب الفني، كما اتجهت بقوة نحو مشروعات الرقمنة، لافتاً إلى أن معدل النمو للناتج القومي للمقاطعة بلغ 6.3% في الخمس سنوات الماضية وحجم التجارة وصل إلى 1.3 تريليون يوان.
 
ووجه عمدة مدينة ويفانج، الدعوة لأعضاء الجمعية لزيارة المقاطعة وتوقيع بروتوكول تعاون مشترك بهدف الاطلاع علي أحدث التكنولوجيات في المجالات التي تتميز بها وهي: الصناعات الذكية ومشروعات التشييد والبنية التحتية والتدريب المهني والتحديث الزراعي والترويج لفرص التعاون والاستثمار المشترك.

وأشار إلى أن الصين قد وضعت سياسة جديدة للتعاون مع السوق الإفريقي لما يمثله من اهمية كبيرة، لذا فإن رؤساء وزراء الصين حرصوا على زيارة افريقيا في بداية كل عام خلال الـ35 عام الماضية وقد اعلن في اغسطس الماضي عن مبادرة جديدة لترويج ودعم تطوير الصناعات الافريقيه، كما يتطلع الوفد الصيني للبحث عن فرص ومجالات للتعاون في العاصمة الادارية الجديدة.

وأكد أحمد عز الدين رئيس اللجنة، أن العلاقات الاقتصادية المصرية الصينية شهدت تحولا كبيراً في الفترة القريبة الماضية حيث ركزت على جذب الاستثمار المباشر لمصر وليس فقط التعاون علي مستوي التجارة البينية.
وأضاف أن الصين تنظر لمصر حالياً باعتبارها المستقبل للاستثمارات الصينية وتنمية التجارة مع افريقيا والدول العربية نتيجة لعدة اسباب وهي افضلية التجارة والاستثمار في ظل اتفاقية البريكس، والموقع الجغرافي وخاصة مع تنامي المشروعات المتعددة علي خليج السويس وهي تمثل فرص عمل ضخمة لشركات الانشاءات الصينية والتي استفادت أيضا بمشروعات العاصمة الإدارية الجديدة.

 وأوضح أن لجنة تنمية العلاقات مع الصين ترى أهمية كبيرة لاجتذاب المستثمرين الصينيين من خلال بروتوكولات تعاون وبعثات تجارية متبادلة مع كافة المقاطعات ومنها شاندونج للتعرف على المجالات الواعدة والفرص الاستثمارية المختلفة، لافتاً إلى أن الجمعية تستهدف زيادة الصادرات بمقدار 50% إلي جانب جذب استثمارات صينية بقيمة المليار دولار.

وأشار إلى أن حجم التبادل التجاري بين مصر والصين يتجاوز 21 مليار دولار، منهم 2.8 مليار دولار صادرات مصرية ويحتل قطاع الصادرات الزراعية المركز الأول مثل البرتقال والفراولة والبلح والعنب.

وأشار إلى أن التعاون في القطاع الزراعي والميكنة الزراعية يعد من أهم مجالات العمل المشترك حيث إن مصر الآن لديها برنامج قومي لاستصلاح الاراضي وهي من أكبر مصدري المنتجات الزراعية للصين.

ورحب عز الدين، بالاتفاق مع عمدة مدينة ويفانج علي توقيع مذكرة تفاهم بين جمعية رجال الأعمال المصريين ومقاطعة شاندونج للتعاون المشترك في الترويج للفرص المتاحة في المجالات الاقتصادية وخاصة التعاون الصناعي والسياحي والزراعي وفي مجالات البنية التحتية والتدريب المهني والتبادل الثقافي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة