Close ad

رئيس تجارية القليوبية: الرئيس السيسي حقق طفرة تنموية ساهمت في استقرار الأوضاع الاقتصادية

3-4-2024 | 13:18
رئيس تجارية القليوبية الرئيس السيسي حقق طفرة تنموية ساهمت في استقرار الأوضاع الاقتصاديةالاتحاد العام للغرف التجارية
سلمى الوردجي

وجه محمد الفيومي، أمين صندوق الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القليوبية التجارية، التهنئة للرئيس عبدالفتاح السيسي لأداء اليمين الدستورية لولاية جديدة 2024/2030 مهنئاً الشعب المصري باستكمال مسيرة بناء الجمهورية الجديدة واستكمال الإنجازات والتنمية والبناء التي بدأها الرئيس منذ 10 سنوات في 2014 ماضية في كافة المجالات.

موضوعات مقترحة

أكد الفيومي دعم مجتمع الأعمال وشباب الصناعة للرئيس خلال المرحلة الجديدة والتعاون في كل ما فيه خير للاقتصاد المحلي ودفع لعجلة الإنتاج والتشغيل.

وأضاف أن المشروعات القومية الكبرى والعلاقات السياسية الوطيدة مع الأشقاء من الدول العربية وكافة دول العالم فى عهد الرئيس السيسى لوضع مصر فى المكانة التى تستحقها لتحقيق رؤية مصر 2030 للتنمية المستدامة.

وقال الفيومى إن الرئيس السيسى حقق طفرة اقتصادية وتشريعية ساهمت فى استقرار الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بشكل كبير رغم الأزمات العالمية فكان من بين إنجازاته القضاء على العشوائيات وتنفيذ عدد من المشروعات القومية العملاقة بمساهمة من القطاع الخاص وإحداث تنمية شاملة طالت قطاعات الصحة والتعليم والأسرة والصناعة والسياحة والزراعة وغيرها من القطاعات والمجالات المختلفة.

وأشار إلى أن مصر في عهد الرئيس السيسي تمضى في الطريق الصحيح نحو التنمية الاقتصادية وترشيد الاستيراد والقضاء على الأزمات الاقتصادية ومنها أزمة العملة الأجنبية بتوطين الصناعات التى يتم استيراد منتجاتها من الخارج وتشجيع إقامة صناعات الخامات ومستلزمات الانتاج محليًا والافراج عن البضائع بالموانئ المصرية فى زمن قياسي.

وأكد على أن السيسي نجح في العبور بمصر من دولة منهارة أمنيا وسياسيا واجتماعيا فى 2014 ليصل بها إلى وضعها الحقيقى كدولة كبرى فى المنطقة العربية والشرق الأوسط.

وصرح الفيومى أن فترة الرئاسة الأولى للرئيس عبدالفتاح السيسى والتى امتدت من عام 2014 إلى عام 2018 حفلت بزخم كبير من الإنجازات فى المشروعات القومية العملاقة والمتنوعة؛ حيث تم خلال تلك الفترة إنجاز 11 ألف مشروع على أرض مصر بتمويل يصل إلى 2 تريليون جنيه من أبرزها مشروع قناة السويس الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة، إضافة إلى 13 مدينة أخرى وإقامة 100 ألف صوبه زراعية وتربية مليون رأس ماشيه و40 ألف فدان من المزارع السمكية.

هذا بخلاف ماشهدته المرحلة الثانية من انجاز 7 آلاف كيلو فى شبكة الطرق بخلاف الطفرة الكبيرة فى قطاعات الصحة والتعليم والزراعة، وكذلك لم يغفل البعد الاجتماعى للطبقات الدنيا ورفع معاشات تكافل وكرامة بالاضافة إلى الطفرة الاقتصادية والاستثمارية ودعم الصناعة توطين الصناعه المحلية وزيادة الإنتاج.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: