Close ad

أبو عاصي: مشروعية القتال في الإسلام لدرء الحرب وليست لابتدائها

2-4-2024 | 20:10
أبو عاصي مشروعية القتال في الإسلام لدرء الحرب وليست لابتدائهاالدكتور محمد سالم أبوعاصي
محمد حشمت أبوالقاسم

قال الدكتور محمد سالم أبوعاصي، أستاذ التفسير، عميد كلية الدراسات العليا السابق بجامعة الأزهر، إنه من الخطأ أن نفهم كلمة الجهاد في القرآن كله على أنه القتال بالسيف.

موضوعات مقترحة

وأضاف "أبوعاصي" خلال حديثه لبرنامج "أبواب القرآن" تقديم الإعلامي الدكتور محمد الباز، على قناتي "الحياة" و"إكسترا نيوز": "ضيقنا المفهوم في هذا فقط، مع أن الجهاد جهاد للنفس وجهاد للشيطان وجهاد في نشر الدعوة والمرحلة الأخيرة الجهاد بالسيف إمتى؟ قال لما يعتدى عليا".

وتابع: "القرآن الكريم يقول وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم" موضحًا أن العلماء يقولون إن قول الذين يقاتلونكم قيد بمنزلة العلة، متابعًا: "وقاتلوا في سبيل الله إيه العلة تقاتل في سبيل الله "الذين يقاتلونكم" يعني هو إذا لم يقاتلني فليس من حقي أن أقاتله". 

واستكمل: "ده كمان قال لك وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا، والاعتداء مجاوزة للحد يعني هو إذا اعتدى عليك رد عدوانه بالمثل ما تتجاوزش في رد العدوان في حرب".

وأردف: "وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين، ويقول في الآية الثانية فان اعتدوا عليكم فاعتدوا عليهم بمثل ما اعتدى عليكم بالمثل لا بصورة أعلى، هذا يفسر عدم مجاوزة الحد".

وأوضح أن العلة في القتال هنا باللغة القديمة هي درء الحرابة، متابعًا: "درء الحرابة يعني لا يؤذن لي في القتال إلا اذا اعتدى عليّ الآخر فأنا أرد العدوان، الحرابة درء الحرب عني وهذا أمر مشروع وكل الدول إذا حد اعتدى عليك من حقك أن ترد العدوان".

وأضاف: "المفهوم المرفوض أنك تبدأ الناس بالعدوان أو تبدأ الناس بالقتال"، مؤكدًا أن الأئمة أبا حنيفة ومالك وأحمد المذاهب الثلاثة وقول عند الشافعي على أن مشروعية القتال في الإسلام لدرء الحرب وليست لابتداء الحرب وليست لإرغام الناس على الدين وليست لإكراه الناس على الدين والآية واضحة ومحكمة "لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: