Close ad

مستقبل واعد ينتظر القطاع السياحي .. وتوقعات بنمو سريع يصل إلى 30٪ بحلول 2030

2-4-2024 | 16:15
مستقبل واعد ينتظر القطاع السياحي  وتوقعات بنمو سريع يصل إلى ٪ بحلول  القطاع السياحي
فاطمة السروجي

يشهد قطاع السياحة اهتمامًا كبيرًا من الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة على مدار 10 سنوات وينتظره مستقبلًا واعدًا خلال الفترة المقبلة. 

موضوعات مقترحة

وقال رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر عاطف عبداللطيف، إن القطاع السياحي، ينتظره خلال الفترة المقبلة في ظل توجه الدولة، تحقيق نمو سريع متوقع أن يصل إلى 30٪؜ بحلول 2030 من خلال التوسع في إنشاء المتاحف والمدن السياحية الجديدة مثل العلمين الجديدة ورأس الحكمة وافتتاح المتحف المصري الكبير قريبا وتنظيم الفعاليات العالمية التي تروج للسياحة بمصر مثل احتفالات موكب المومياوات الملكية وطريق الكباش وغيرها.

وأشار الى أن الرئيس السيسي في خطابه اليوم وجه رسالة للعالم كله باهتمام مصر بالسياحة وتنشيطها وتوفير سبل الدعم لنموها وهذا سيشكل عنصر جذب لاستثمارات جديدة وزيادة الغرف الفندقية وافتتاح مشروعات كبيرة.

وأوضح عبد اللطيف أن الدولة تقوم  بالعديد من الإجراءات للنهوض بقطاع السياحة ومنها فتح العديد من الأسواق الجديدة للسياحة المصرية خاصة في أمريكا الجنوبية ودول شرق أسيا وابتكار العديد من الخطط الترويجية التي ساهمت بشكل كبير في استهداف فئات متنوعة من السائحين و تحسين جودة المنتج السياحي المصري، ليكون قادرا على المنافسة مع الأسواق السياحية الأخرى على مستوى العالم و منح تيسيرات لدخول مصر حيث تم السماح لأكثر من 180 جنسية بالحصول على تأشيرة دخول مصر في منافذ الوصول ومنح تسهيلات إضافية للقادمين إلى مختلف موانئ ومطارات مصر. 

وأشار إلى أنه من الجهود المبذولة، قيام البنك المركزي المصري بالعديد من المبادرات التمويلية لقطاع السياحة خاصة في ظل الأزمات المتتالية التي أثرت على القطاع ومنها أزمة كورونا وتم أيضا إدراج تكلفة أعمال تحول المنشآت الفندقية والسياحية إلى منشآت خضراء وكذلك المركبات السياحية لتعمل بالغاز الطبيعي ضمن مبادرة الإحلال والتجديد التي أطلقها البنك بسعر فائدة 8% و تم أيضا تحديد الحد الأدنى لمقابل خدمة الإقامة في المنشآت الفندقية بجميع فئاتها حتى لا يتم حرق أسعار المنتج المصري وبيعه بأقل من قيمته. 

و أكد أننا ننتظر خلال الفترة المقبلة افتتاح العديد من المشروعات السياحية المهمة التي ستشكل مرحلة فارقة في تاريخ السياحة المصرية تضاعف أعداد السياحة الوافدة تماشيا مع خطة الدولة بالوصول الى 30 مليون سائح سنويا بحلول 2030 ومنها المتحف المصري الكبير ومشروع التجلي الأعظم لسانت كاترين الذي يفتح المجال لزيارة ملايين السياح للمدينة المقدسة سانت كاترين تلك البقعة التي تجلى فيها الله بنوره على الأرض. 

وأشار باسم حلقة نقيب السياحيين إلى حرص الدولة على دعم قطاع السياحة والآثار في الدولة باعتباره أحد قاطرات التنمية الاقتصادية لمصر والسعي الدائم لدفع مسيرة التنمية الوطنية. 

وأوضح أن القطاع السياحي في ظل قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي سيكون له مستقبل واعد سواء على مستوى استجلاب سياح أو استقطاب مستثمرين جدد في قطاع السياحة، خصوصًا المنشآت الفندقية في ظل عزم الدولة على زيادة عدد الغرف الفندقية في مصر، وكذلك قاعدة المطارات الجديدة التي تم استحداثها بمختلف المحافظات والمدن السياحية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة