Close ad

جمهورية جديدة.. وقائد من طراز فريد

2-4-2024 | 16:02

لماذا الرئيس عبدالفتاح السيسي.. ولماذا فترة رئاسية جديدة؟ سؤال يطرح نفسه بقوة مع أداء الرئيس اليمين الدستورية أمام مجلس النواب، من أجل بدء مرحلة جديدة من حياة الوطن، يتم فيها استكمال ما تم بناؤه في 10 سنوات، هي الأصعب والأخطر في حياة هذا الوطن، بل الأمة بأكملها.

الإجابة أطلقها الرئيس السيسي، خلال كلمته في الجلسة الخاصة لأداء اليمين الدستورية في المقر الجديد لمجلس النواب بالعاصمة الإدارية الجديدة عندما قال: "شعب مصر العظيم.. منذ اليوم الأول الذي لبيت فيه نداءكم، وسعيت لتحقيق إرادتكم التي أعلنتموها جلية، وتحركنا معًا كرجل واحد لإنقاذ وطننا من براثن التطرف والدمار والانهيار.. أقسمت أن أمن مصر وسلامة شعبها العزيز هو خياري الأول وفوق أي اعتبار".

القصة باختصار، بدأت بخراب حلَّ بهذا البلد، كاد يضيع معه كل شيء، حتى فوَّض الشعب الرئيس السيسي من أجل استعادة هوية الدولة، ومواجهة أعداء الوطن والحياة، وهو الذي تنبه لخطورة الموقف، حينما كان وزيراً للدفاع، واتخذ قرار الحفاظ على أرض سيناء؛ هذا الجزء الغالي من أرض الوطن، ثم كانت  ثورة 30 يونيو 2013، وتم استرداد الوطن، وبعد فترة انتقالية تولى الرئيس السيسي حكم البلاد بعد انتخابات طلبه لها الشعب المصري بكل طوائفه وفئاته.

ومن اليوم الأول لتوليه المسئولية الكبيرة، حرص الرئيس السيسي على السير بقفزات كبيرة وسريعة ومتلاحقة، لإنقاذ الوطن، وتمت الخطوات الأولى لبناء جمهورية جديدة تأخذ مكانها بين الأمم، كدولة حديثة وقوية، عسكريًا وسياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، تتسع فيها الأرض للجميع، وتسعى إلى تحقيق السلام والاستقرار والتنمية.

ويأتي في المقدمة، ما حرص الرئيس السيسي عليه تمام الحرص، ألا وهو تقوية وتدعيم وتطوير القوات المسلحة، وتحقيق طفرة حقيقية في التسليح والتدريب والتكنولوجيا والتصنيع، لحماية مقدرات وثروات الوطن وحماية الأمن القومي من مخاطر لا تزال تحدق به من كل حدب وصوب على الحدود الجغرافية المختلفة، وليس العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ومحاولات تهجير الشعب الفلسطيني بالقوة إلى سيناء الحبيبة ببعيد.

من ينكر أن الرئيس السيسي تقدم بكل شجاعة وبطولة وتصدر المشهد، رغم التحديات والأزمات التي كانت كفيلة بإحباط أي محاولة للإصلاح وتصحيح المسار، وتحتاج إلى عقود طويلة لإحداث بصمة، تماثل العقود التي توقف فيها نبض الوطن، وشلت الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية كل أطرافه.

اتخذ الرئيس قرار الإصلاح الاقتصادي بالتوازي مع بناء الإنسان المصري وتعليمه وتوفير الرعاية الصحية له، مع مراعاة شاملة لمحدودي الدخل، ووقف الشعب خلفه بكل قوة، وصبر بإرادة ووعي على تكاليف الإنقاذ، ولم يستسلم لدعاوى الإحباط من أعداء الوطن.

ألم نتابع جميعًا عملية التنمية الشاملة بداية من المشروعات القومية الكبرى، ومشروعات الطرق والكباري والأنفاق وشبكة القطارات والموانئ والمطارات والنقل الذكي، ومشروعات الكهرباء والغاز والمياه والمدن الجديدة، والمشروعات السكنية، والقضاء على العشوائيات، والمشروعات الرقمية، وتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وحزمة الحماية الاجتماعية التي وفرت حياة كريمة، وقدمت الحماية للفئات الأكثر احتياجًا والأولى بالرعاية؟

ألا نعيش في جمهورية جديدة رسخت قيم القانون والمواطنة والانتماء وعدم التمييز والمساواة بين مختلف طوائف الشعب، وعززت حقوق المرأة وتمكينها، وأتاحت الفرصة للشباب، وحاربت الأفكار المتطرفة والمفاهيم الخاطئة؟

ألم نشاهد جميعاً كيف عادت مصر إلى مكانتها الفريدة، واستردت قوتها وتأثيرها السياسي، وحققت التوازن والتنوع في علاقاتها مع مختلف دول العالم وفق مبادئ السياسة المصرية القائمة على تعزيز السلام والاستقرار في المحيط العربي والإقليمي والدولي، وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى.

نحن أمام قائد من طراز فريد، نجح في أن يقود الوطن ببصيرة نافذة إلى بر الأمان، وحقق الأمن والاستقرار، وأنهى حالة الفوضى بعد أحداث 25 يناير 2011، وقبل مهمة صعبة، لا يقبلها إلا قائد ذو قدرات غير عادية، يمتلك الإرادة والقدرة على التحدي، وقبْلَ كل ذلك هو محب لبلده، نجح في أن يجمع شمل كل الشرفاء لخوض واحدة من أصعب المعارك على كل المستويات، فكانت الجمهورية الجديدة التي تتقدم للأمام بخطى سريعة، وستكون لها مكانتها بإذن الله بين الأمم لا محالة.

سيادة الرئيس.. نحن معك، نشد على يدك، وندعمك، ونفوضك، بعد أن أثبتت لنا الأحداث، أنكم تعملون لصالح هذا الوطن، ولا همَّ لكم إلا هذا الشعب الذي يقدر جهودكم، ويثق فيكم، ويعي تمامًا أن الخير قادم، وأنه لا شك سيجني ثمار النجاح على كل الأصعدة، وعَلِمَ أن تفويضه لكم لم يكن من فراغ، ولم لا؟ والمعدات العملاقة تعمل ليل نهار في البر والبحر، وفي كل ركن من مصرنا الحبيبة.. تحيا مصر.

كلمات البحث
الأكثر قراءة