Close ad

خبراء: الرئيس السيسي حدد فى خطاب اليوم محاور انطلاقة اقتصادية كبرى ترتكزعلى محددات التنمية والتكنولوجيا

2-4-2024 | 15:58
خبراء الرئيس السيسي حدد فى خطاب اليوم محاور انطلاقة اقتصادية كبرى ترتكزعلى محددات التنمية والتكنولوجيا الرئيس السيسي يؤدي اليمين الدستورية لولاية جديدة
نجوى طـه

أكد خبراء اقتصاديون ومحللون أسواق مال أن مصر سوف تشهد فترة رئاسية جديدة، تحتاج إلى مزيد من الجهد للنهوض بالاقتصاد المصري من خلال زيادة الإنتاج والتركيز على الصناعة وزيادة التصدير، بالإضافة إلى الاعتماد على التكنولوجيا في مختلف المجالات، حتى نتمكن من جلب العملة الأجنبية وتجنب الأزمات التي عانى منها الاقتصاد في الفترة الماضية. كذلك تنويع مصادر التمويل، خاصة من خلال التعامل في البورصة، ونشر تلك الثقافة بين طبقات المجتمع وهو ما يشكل انطلاقة اقتصادية كبرى .    

موضوعات مقترحة

وقال هاني أبو الفتوح الخبير الاقتصادي، بعد أداء اليمين الدستورية كرئيس للجمهورية لفترة جديدة، وجّه الرئيس عبد الفتاح السيسي كلمة مهمة إلى الشعب المصري، جاءت في ظل تكليفه من قبل الشعب بمواصلة القيادة لمسيرة التنمية الوطنية، حيث يسعى الرئيس خلال فترته الجديدة إلى تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، وذلك من خلال تبني استراتيجيات تسهم في تحسين قدرات وموارد مصر الاقتصادية وزيادة مرونتها في مواجهة التحديات الراهنة.

 

تحقيق التوازن بين الإنفاق العام والإيرادات

وأضاف في تصريحات صحفية خاصة، أن أحد الأهداف الرئيسية تتمثل في دعم القطاع الخاص وتحفيز الاستثمار في القطاعات الإنتاجية لتعزيز النمو الاقتصادي. كما يسعى الرئيس إلى تحقيق الانضباط المالي وتعزيز الحوكمة من خلال تحقيق التوازن بين الإنفاق العام والإيرادات وتحسين أداء الدين العام. كذلك تركز الخطط الإستراتيجية على دعم الشبكات الاجتماعية وتحسين مستوى معيشة المواطنين من خلال زيادة الإنفاق على الحماية الاجتماعية وتنفيذ برامج التنمية العمرانية والإسكانية.

 

تحسين مستوى المعيشة وتحقيق التنمية المستدامة

قال أبو الفتوح، يعتبر الرئيس السيسي استكمال المشروعات التنموية وتنفيذ برامج الدعم النقدي للفئات الأكثر احتياجا من أهم الأولويات، ويهدف من ذلك إلى تحسين مستوى المعيشة وتحقيق التنمية المستدامة في جميع أنحاء مصر. تأتي هذه الخطوات في إطار جهود الحكومة لتحقيق التنمية الشاملة وبناء مستقبل أفضل للشعب المصري.

وقال د.سمير رءوف الخبير الاقتصادي، أن الرئيس السيسي ركز على مجالات الصناعة والزراعة، وزيادة مساهمة القطاع الخاص في الإنتاج،مؤكدا على ضرورة أن تتخارج الدولة من شركات القطاع العام، مؤكدا أن هذه الإجراءات،سوف تنشط البورصات والأدوات المالية.

 

تخارج الدولة من شركات القطاع العام

أضاف في تصريحات خاصة لـ بوابة الأهرام،أن الدولة بدأت في بيع حصصها أو  أجزاء من الشركات التي تمتلك فيها حصص، وخاصة الشركات التي حققت مكاسب وأرباح، مثل ما حدث في الشرقية للدخان التي كانت تمتلك الدولة فيها 80% وطرحه 20% في البورصة، ثم قامت ببيع حصص منها إلى أن وصلت حصة الدولة الآن حوالي 30%.

وأتوقع أن هذا هو النموذج الذي سوف تسير على خطى الدولة في الفترة المقبلة بالنسبة لقطاع الأعمال العام، لتنفيذ برنامج الطروحات الحكومية.

وضع سياسات عامة للتصنيع واعتماده على التكنولوجيا

أشار رءوف إلى الجزء الخاص بالتصنيع والاعتماد على التكنولوجيا في هذا المجال المهم جدا للاقتصاد المصري، موضحا أن السياسات العامة في هذا المجال، سيكون بزيادة عدد الوحدات والمصانع والتوسع في إنشاء فروع في المحافظات المختلفة لخلق فرص عمل، وبالتالي تزيد الإنتاجية من خلال الاعتماد أكثر على التكنولوجيا الجديدة، الأمر الذي سينعكس على الأسعار ويساهم في تخفيضها.

 توفير أدوات تمويل للمشروعات والمشاركة في رأس المال

أفاد الخبير الاقتصادي،إلى الهيئة العربية للتصنيع التي تمتلك أدوات تكنولوجية قوية، ولكن إمكانياتها قليلة، لذلك لابد من التوسع في أدوات التمويل حتى نتمكن من تحقيق وتنفيذ المشروعات في مختلف المجالات .

وأشار إلى أن أدوات التمويل، إحداها يأتي من البورصة، وهي أداه مهملة وتحتاج إلى إعادة نظر، والاعتماد عليها في تمويل المشروعات والمشاركة في رأس المال، ولا نكتفي بالحصول على القروض من البنوك كأحد أشهر وسيلة لتمويل المشروعات والأفكار، مؤكدا على أهمية أن يسود هذا المفهوم في الاقتصاد خلال الفترة المقبلة .

التكنولوجيا والسياحة أكثر القطاعات جلبا للعملة الأجنبية

أكد د. محمد سعيد محلل أسواق مال أن التركيز على القطاعات المهمة التي تأتي للدولة بالعملة الصعبة، مثل التكنولوجيا الأكثر إنتاجا للعملة الأجنبية والأكثر قدرة على التصدير، ثم يأتي قطاع السياحة، ولكن التكنولوجيا أكثر جلبا للعملة الأجنبية، لأنه يأتي بداخلها تنمية العنصر البشري، مؤكدا أن هذه القطاعات تفيد الدولة وتنتج عملة أجنبية، وهذه احد من أهم الخطوات التي ستمثل فارق كبيرا في مستقبل الاقتصاد المصري.

تعزز صلابة ومرونة الاقتصاد المصري في مواجهة الأزمات

أشار الرئيس عبد الفتاح السيسى،في بيانه أمام مجلس النواب بعد أداء اليمين الدستورية لولاية رئاسة جديدة، إلى تبنى استراتيجيات تعظم من قدرات وموارد مصر الاقتصادية وتعزز من صلابة ومرونة الاقتصاد المصري في مواجهة الأزمات مع تحقيق نمو اقتصادي قوى ومستدام ومتوازن وتعزيز دور القطاع الخاص كشريك أساسي في قيادة التنمية، والتركيز على قطاعات الزراعة، والصناعة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والسياحة، وزيادة مساهمتها في الناتـج المحلـى الإجمالي تدريجيـا. وكذلك زيادة مساحة الرقعة الزراعية والإنتاجية للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي لمصر وجذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية لتوفير الملايين من فرص العمل المستدامة مع إعطاء الأولوية لبرامج التصنيع المحلى لزيادة الصادرات ومتحصلات مصر من النقد الأجنبي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة