Close ad

10 سنوات من الدعم.. الرئيس السيسي يحقق إنجازات مهمة في تمكين الشباب وتوفير فرص العمل

2-4-2024 | 13:18
  سنوات من الدعم الرئيس السيسي يحقق إنجازات مهمة في تمكين الشباب وتوفير فرص العملصورة أرشيفية
شيماء شعبان

تعتبر فرص تمكين الشباب وتوفير فرص العمل أحد أهم التحديات التي تواجه المجتمعات في العصر الحديث، وفي هذا السياق، اهتم الرئيس عبد الفتاح السيسي بهذا الملف الحيوي لتعزيز فرص الشباب وتمكينهم من المشاركة الفعالة في تنمية البلاد؛ حيث قدم الرئيس السيسي جهوداً كبيرة لتحقيق ذلك من خلال سلسلة من الإصلاحات والمبادرات التي تهدف إلى تحسين البيئة الاقتصادية وتوفير فرص العمل الجديدة للشباب المصري.

عقد مؤتمرات الشباب

وبحسب ما يقول الدكتور ياسر شحاتة، أستاذ إدارة التنمية البشرية، في بداية النصف الثاني من عام ٢٠١٤ منذ تولي قيادة الرئيس السيسي الدولة، وقد أولىّ اهتماما بالغا بتمكين الشباب إيمانا منه أن الشباب العنصر الرئيسي لأهداف التنمية المستدامة وبدأنا بسلسلة مؤتمرات  للشباب وكان لكل مؤتمر بصمة كبيرة في مسيرة الدولة المصرية، فكان المؤتمر الأول في عام ٢٠١٦، وكانت أهم التوصيات هي  تدريب الشباب والقيادة إنشاء الأكاديمية الوطنية للتدريب،  وجاء المؤتمر الثاني في أسوان بتوصية هامة خرجنا بها تشغيل أبناء المنتفعين من برنامج «تكافل وكرامة»  لتوسيع برامج الحماية الاجتماعية من أجل الشباب.

وتابع: وجاء المؤتمر الثالث بالإسكندرية فكانت نقطة البداية للتنمية المستدامة من خلال الشباب المصري للشباب المصري، وكان من أهم توصيات هذا المؤتمر تشكيل لجنة مشكلة من شباب الرقابة الإدارية المصرية والشباب البارزين في الدولة بشكل عام لمتابعة ما توصلت إليه التنمية المستدامة من  نتائج، وما تصبو إليه الدولة المصرية.

تركيز القيادة السياسية على «بناء الإنسان المصري»

وواصل: كان "منتدى الشباب" خرج بتوصية لـ"منتدى شباب" يجتمع فيه معظم شباب العالم على أرض مصر يقودها الشباب فكانت الاستفادة للشباب المصري من خلال نقل الثقافات والاحتكاكات بين شباب العالم ونقل ما يتناسب مع بيئة العمل المصرية، مضيفًا ويأتي أيضا المؤتمر السادس للشباب تحت قبة جامعة القاهرة وكانت أبرز نتائجه «بناء الإنسان المصري» فركزت الدولة في هذا المحور على الشباب من خلال الوعي وهو قضية القضايا، وكان التركيز والتنفيذ على الشباب المصري من خلال ترسيخ مفهوم الموروث الثقافي والحضاري، وتم الاهتمام من خلال هذا المحور بالبُعد الاجتماعي، وفي داخل هذا البُعد تم الاهتمام بالمرأة المصرية داخل الأسرة ليخرج إلينا شباب قادر على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة،  بالإضافة إلى الاهتمام بالعادات والتقاليد والقيم، وأيضا تأكيد الهوية العلمية للشباب المصري أحد هذا التأكيد هو المحرك البحثي واهتمت الدولة بالنواحي الرياضية والعلاجية منها والنفسية.

الاهتمام بالتكنولوجيا والتحول الرقمي

ومن الناحية التكنولوجية، اهتمت القيادة السياسية بتطوير التكنولوجيا والتحول الرقمي، ويوضح أستاذ الموارد البشرية، أن العالم يعيش في ظل بيئة أعمال متسارعة تكنولوجيًا، فظهر لنا "التحول الرقمي" بكافة صوره ومن أهم هذه الصور «الذكاء الاصطناعي»، فوجدت الدولة المصرية وبحسب التقارير الدولية في السنوات القليلة القادمة سيفقد ٢ مليار فرد على مستوى العالم عملهم، وسيندثر الشكل الصناعي للقرن  العشرين والقرن الحادي والعشرين، بفعل تدخل الذكاء الاصطناعي، فكان للدولة الإسهام الأكبر من خلال الإستراتيجية الوطنية للتكنولوجيا. 

واستطرد شحاتة قوله، أنه مما سبق يتضح لما أن الدولة بقياداتها السياسية، تؤكد على أن الشباب هو العمود الفقري للدولة المصرية؛ حيث تستطيع تحقيق قفزات نوعية في كافة المجالات شريطة الاهتمام بالعنصر البشري، ولاسيما الشباب وهذا ما تم تنفيذه بالفعل خلال العشر سنوات الماضية تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وذلك من خلال إستراتيجية قومية تضيف للاقتصاد المصري قيمة مضافة.


الدكتور ياسر شحاتة

تعزيز البيئة الاقتصادية

ومن جانبه، يوضح الدكتور مصطفى أبو زيد، الخبير الاقتصادي، ومدير مركز مصر للدراسات الاقتصادية والإستراتيجية، من أهم الإجراءات التي اتخذها الرئيس السيسي لتمكين الشباب هو تعزيز البيئة الاقتصادية في مصر؛ حيث قام الرئيس بتنفيذ إصلاحات هيكلية شاملة لتحسين مناخ الاستثمار وجذب رؤوس الأموال من الداخل والخارج، وقد أدت هذه الإصلاحات إلى تسهيل إجراءات إنشاء الشركات وتحسين بيئة الأعمال، مما أدى بدوره إلى زيادة الفرص الاستثمارية وتوفير فرص العمل للشباب.

تنمية البنية التحتية

ولفت أبو زيد إلى أن تطوير البنية التحتية يعتبر أحد العوامل الرئيسية التي تسهم في خلق فرص العمل وتوفير بيئة مناسبة للشباب، وقد اهتم الرئيس السيسي بشكل كبير في تنمية البنية التحتية في مصر؛ حيث تم الاستثمار في مشاريع كبيرة مثل توسعة الطرق والجسور وتحسين شبكة النقل وتطوير الموانئ والمطارات، كل هذه الجهود تساهم في توفير فرص العمل المباشرة في مجالات البناء والهندسة والنقل، وتعزيز النمو الاقتصادي بشكل عام.

تعزيز التعليم والتدريب المهني

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن التعليم والتدريب المهني يعتبر أساسيين في تمكين الشباب وتجهيزهم لسوق العمل، وقد اتخذت الحكومة المصرية تدابير لتحسين نوعية التعليم وتعزيز التدريب المهني، تم تنفيذ برامج تدريبية وتطوير المناهج التعليمية لتوفير المهارات اللازمة للشباب في المجالات المطلوبة في سوق العمل. كما تم توسيع نطاق الدعم المقدم للشباب الراغبين في تأسيس مشاريعهم الخاصة، من خلال برامج التمويل والاستشارات الفنية والتدريب التقني.

تشجيع ريادة الأعمال والابتكار

ويؤكد الخبير الاقتصادي الدكتور مصطفى أبو زيد على أن دعم ريادة الأعمال والابتكار من أهم أسباب تمكين الشباب وتوفير فرص العمل، وفي هذا الصدد اتخذت الحكومة المصرية عدة إجراءات لتشجيع ريادة الأعمال وتعزيز الابتكار، مثل إنشاء صندوق لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتقديم الدعم المالي والاستشاري للشباب الراغبين في بدء مشاريعهم الخاصة. كما تم تنظيم مسابقات ومعارض للابتكار والشركات الناشئة لتعزيز الروح الريادية وتشجيع الشباب على تحويل أفكارهم إلى مشاريع ناجحة.

ونوّه أبو زيد، أنه بفضل جهود الرئيس السيسي وإصلاحاته الشاملة، تم تحقيق تقدم كبير في تمكين الشباب وتوفير فرص العمل في مصر من خلال تعزيز البيئة الاقتصادية وتنمية البنية التحتية وتعزيز التعليم والتدريب المهني، وتشجيع ريادة الأعمال والابتكار،  وكذلك توفير فرص عديدة للشباب للمشاركة الفعالة في تنمية البلاد وتحقيق نجاحات شخصية واقتصادية ومع استمرار هذه الجهود، يمكن تحقيق مزيد من التقدم والرفاهية للشباب في المستقبل.


الدكتور مصطفى أبو زيد

كلمات البحث
الأكثر قراءة