Close ad

كيف يحقق التفسير المصلحي للقرآن مصلحة الإنسان؟.. أبوعاصي يجيب

31-3-2024 | 20:54
كيف يحقق التفسير المصلحي للقرآن مصلحة الإنسان؟ أبوعاصي يجيب الدكتور محمد سالم أبو عاصي، أستاذ التفسير بجامعة الأزهر
محمد حشمت أبوالقاسم

أدلى الدكتور محمد سالم أبو عاصي، أستاذ التفسير بجامعة الأزهر، بتصريحات هامة حول مفهوم المقاصد في القرآن الكريم، حيث ألقى الضوء على أهمية فهم الهدف وراء النصوص، وكيف يمكن للتفسير المصلحي أن يحقق مصلحة الإنسان في العصر الحديث.

موضوعات مقترحة

وأوضح أبو عاصي خلال لقائه مع الإعلامي الدكتور محمد الباز، في برنامج "أبواب القرآن"، المذاع عبر قناة "إكسترا نيوز"، أن المقاصد هي الغايات والأهداف التي تنبع من وراء النصوص القرآنية، كما يمكن أن نعتبرها "مصلحة الإنسان"، حيث تهدف إلى تحقيق الخير والرفاهية للبشرية، مؤكدا أننا بحاجة ماسة إلى تفسير مصلحي يتناسب مع زماننا ومكاننا.

واستكمل: "القرآن الكريم يحمل في طياته معاني تناسب كل زمان ومكان، ولذلك، يجب أن يكون التفسير مرنًا ومتجددًا، يستجيب لاحتياجات الإنسان في كل عصر، إذا كان هناك ثلاثة أو أربعة آراء مختلفة حول معنى آية معينة، يجب أن يختار المفسر الرأي الذي يحقق مصلحة الإنسان في الوقت الحاضر".

وأشار إلى أنه في الفتوى، يجب أن يُفتى الإنسان بما يحقق مصلحته، حتى لو كان الرأي الذي يُفتى به ضعيفًا من الناحية العلمية، فالمصلحة هي المعيار العام، وإذا كان الإنسان مضطرًا إلى اتخاذ قرار معين لتحقيق مصلحته، فإن ذلك يعتبر مشروعًا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة