Close ad

مشقة أصحاب المهن في رمضان.. فران يحكي تفاصيل عمله أثناء الصيام | صور

31-3-2024 | 13:09
مشقة أصحاب المهن في رمضان فران يحكي تفاصيل عمله أثناء الصيام | صور فران يحكي ساعات عمله أثناء الصيام
سوهاج - محمد أبو العباس

تزداد مشقة أصحاب بعض المهن خلال شهر رمضان، نظراً لطبيعة عملهم الشاقة، إلا أن إيمانهم بقدسية الشهر الكريم، تجعلهم يصرون على الصيام، وتحمل المشقة للفوز برضى الله.

موضوعات مقترحة

ومن هذه المهن مهنة " الفران" الذى يقف لساعات طويلة منذ الصباح، أمام لهيب حرارة الفرن لإعداد الخبز، وتحمل مشقة حرارة الجو وما يصاحبها من شعوره بالعطش الشديد دون كلل أو ملل.

"بوابة الأهرام" التقت بأحد الفرانين للتعرف على كيفية التوفيق بين مشقة عمله، وبين أداء فريضة الصوم.

يقول عماد النق، إنه يعمل فرانا منذ 17 عاماً، حيث تعلم المهنة من والده وهو صغير وظل يعمل بها حتى الآن، ويمارس عمله مع الساعات الأولى من بزوغ الشمس، وعقب صلاة الفجر يقوم بعجن الدقيق وتخمير العجين قبل تقطيعه ورصه فى الطاولات الخشبية، ثم يقوم بتشغيل الفرن وضبط درجة حرارته لتكون مناسبة لتسوية الخبز، ثم يتولى رص الخبز على السير، بينما يقوم أحد مساعديه بالتقاط الخبز عقب خروجه وبيعه للزبائن.

ويضيف "النق"، أن سخونة الجو داخل المخبز تكون مرتفعة للغاية خاصة فى أوقات الصيف مما يشعره بالعطش الشديد، ولكنه يحاول التركيز فى عمله لكي ينسى شعوره بالعطش، مشيراً إلى أن ارتفاع درجة الحرارة ليست المشكلة الوحيدة التى تواجهه وهو صائم، ولكن هناك صعوبة أخرى، وهى أنه يظل واقفاً على قدميه لمدة تتراوح ما بين 4 إلى  5 ساعات يومياً أثناء الصيام، حتى الانتهاء من عمله.

ويقول عماد، إنه يصرعلى صيام شهر رمضان والشعور بمتعة الصيام مع الصائمين، لأن صيام شهر رمضان له مذاقه الخاص عن الصيام فى غيره من الأيام، على الرغم من مشقة عمله إلا أن سعادته تزداد وهو يرى الخبز يخرج من الفرن بالجودة المطلوبة، والتى ترضي زبائنه وتحوز على استحسانهم، مؤكداً على أن  مهنته من المهن الإنسانية التى توفر الخبز للصائمين وغير الصائمين من الأطفال وذوى الأمراض والأعذار الشرعية، مما يجعله يحتسب جهده وعرقه وهو صائم فى ميزان حسناته.


فران يحكي ساعات عمله أثناء الصيامفران يحكي ساعات عمله أثناء الصيام

فران يحكي ساعات عمله أثناء الصيامفران يحكي ساعات عمله أثناء الصيام
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: