Close ad

بمناسبة أول صلاة تهجد بالعشر الاواخر ..السديس : تفرغوا للعبادة واستشعروا قدسية الزمان والمكان

31-3-2024 | 06:11
بمناسبة أول صلاة تهجد بالعشر الاواخر السديس  تفرغوا للعبادة واستشعروا قدسية الزمان والمكان  المسجد الحرام
مكة المكرمة من مختار شعيب

في أول ليلة من ليالي العشر الآواخر ومع بداية أول صلاة تهجد أوصي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس رئيس الشئون الدينية للحرمين الشريفين المسليمين عامة وقاصدي الحرمين الشريفين خاصة باغتنام الأيام العشر، موصيًا الجميع بالتفرغ  للعبادة، وعدم الانشغال بالهواتف المحمولة والتصوير والالتزام بالتعليمات، وعدم التزاحم، واستشعار قدسية الزمان والمكان، والتحلي بآدابه

موضوعات مقترحة

وهنأ رئيس الشؤون الدينية المسلمين بمناسبة حلول العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

وقال في كلمة ألقاها في المسجد الحرام بمناسبة دخول العشر الأواخر: نهنئ الأمة الإسلامية، وولاة أمرنا في البلاد الاسلامية ، وقاصدي الحرمين الشريفين بحلول العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، ونسأل الله -تعالى- قَبول الصيام والقيام، والمنَّ بالعتق من النار، وأن يوفقنا لقيام ليلة القدر، سائلًا الله أن يجعلها عشرًا مباركة على الإسلام والمسلمين، وعلى ولاة أمرنا، وأن تعم الجميع بنفحاتها وبركاتها.

وأضاف السديس : أن هذه الأيام فيها ليلة عظيمة هي ليلة القدر، وقد أشاد الله بها في كتابه الكريم، وأن العمل فيها خيرٌ من ألف شهر، وأن الملائكة والروح يتنزلون فيها بالخيرات والبركات: ﴿إِنّا أَنزَلناهُ في لَيلَةِ القَدرِ۝وَما أَدراكَ ما لَيلَةُ القَدرِ۝لَيلَةُ القَدرِ خَيرٌ مِن أَلفِ شَهرٍ۝تَنَزَّلُ المَلائِكَةُ وَالرّوحُ فيها بِإِذنِ رَبِّهِم مِن كُلِّ أَمرٍ۝سَلامٌ هِيَ حَتّى مَطلَعِ الفَجرِ﴾؛ فينبغي علينا أن نحرص على اغتنام هذه الليالي المباركة، وأن نجتهد على أن ندرك هذه الليلة العظيمة؛ التي هي خيرٌ من ألف شهر، فيا له من فضل عظيم، وثواب جسيم، لا يحرم منه إلا محروم.

وتابع قائلًا: إنه كان من هدي نبيكم -عليه الصلاة والسلام-؛ إحياء سنة الاعتكاف في هذه العشر الأواخر من رمضان، فأحيوها؛ مستشعرين مع شرف الزمان شرف المكان الذي نعيشه في هذا الحرم الآمن، بيت الله الحرام؛ فينبغي علينا تعظيمه: {ذٰلَك وَمَن يُعَظِّم شَعَائِرَ اَللَّه فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ}، ومراعاة آدابه وقدسيته وأمنه وسلامة قاصديه، اتباع تعليمات الجهات الأمنية، والجهات المعنية، والتعاون معهم من البر والتقوى.

وبيَّن السديس : أن الله منَّ علينا بشرف الزمان بهذه العشر المباركة التي أبان الله فضلها، وبيَّن نبينا محمد ﷺ مكانتها ومنزلتها، فهذه العشر الأواخر من رمضان لها مكانة عظيمة ومنزلة كريمة؛ ينبغي علينا جميعًا أن نستثمرها فيما يقربنا إلى الله؛ من الأعمال الصالحة، والحرص على الصيام، والمداومة على القيام، وتلاوة القرآن، والبذل في الإنفاق والإحسان، ومكارم الأخلاق، كما كان نبينا محمد ﷺ، فقد جاء عند مسلم من حديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ يَجْتَهِدُ فِي رَمضانَ مَالا يَجْتَهِدُ في غَيْرِهِ، وَفِي العَشْرِ الأَوَاخِرِ منْه مَالا يَجْتَهدُ في غَيْرِهِ"، وثبت في مسلم -أيضًا- من حديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: "كانَ رَسولُ اللهِ ﷺ، إذَا دَخَلَ العَشْرُ، أَحْيَا اللَّيْلَ، وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ، وَجَدَّ وَشَدَّ المِئْزَرَ"، فواجبنا التشمير والجد والاجتهاد، مخلصين أعمالنا لله: {أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ}، وأن تكون أعمالنا على وفق سنة نبينا محمد ﷺ.

ووجه السديس ،  نصائح للمرآة المرتادة للمسجد الحرام والمسجد النبوي بأن تلتزم بالمصليات المخصصة للنساء، وتراعي الآداب، وأن تحافظ على حجابها وعفافها وحشمتها، وألا تزاحم الرجال، وأن تحرص على أطفالها، وأن يتأدبوا بآداب الحرم، ولا يشوشوا على المصلين والعاكفين والركع السجود، فيذهب عليهم خشوعهم في مثل هذه الليالي المباركة.
 

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: