Close ad

6 منتخبات تضمن التأهل لكأس آسيا وسط تألق تشيتري والمعز علي والتعمري والدباغ

30-3-2024 | 22:29
 منتخبات تضمن التأهل لكأس آسيا وسط تألق تشيتري والمعز علي والتعمري والدباغالاتحاد الآسيوي لكرة القدم
الألمانية

سلط الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الضوء على محصلة الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2026 في أمريكا والمكسيك وكندا وكأس أمم آسيا 2027 في السعودية.

موضوعات مقترحة

ضمنت ستة منتخبات العبور إلى الدور الثالث من التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2027، وكذلك حصلت على مقاعدها في كأس آسيا 2027 في السعودية.

وبقي الآن 12 مقعدًا سيتم حسمها من خلال إقامة مباريات الجولتين الخامسة والسادسة في شهر يونيو القادم.

يضم الدور الثاني 36 منتخباً تم تقسيمها على تسع مجموعات، بحيث تضم كل مجموعة أربعة منتخبات تتنافس بنظام الدوري المجزأ من ذهاب وإياب، ويتأهل أول فريقين من كل مجموعة إلى الدور الثالث من تصفيات كأس العالم، وتحصل هذه المنتخبات على تذاكر المشاركة في كأس آسيا 2027.

في الدور الثالث، يتم تقسيم المنتخبات الـ18 على ثلاث مجموعات، وبحيث تضم كل مجموعة ستة منتخبات تتنافس بنظام الدوري المجزأ من مرحلتي ذهاب وإياب، ويتأهل أول فريقين من كل مجموعة مباشرة إلى كأس العالم، في حين ينتقل صاحبا المركزين الثالث والرابع من كل مجموعة للمنافسة بالدور الرابع، من أجل تحديد آخر فريقين حاصلين على المقاعد المباشرة لكأس العالم، والفريق الذي ينتقل لخوض الملحق الآسيوي لتحديد المنتخب المتأهل إلى الملحق العالمي.

ضمنت منتخبات قطر بطلة كأس آسيا 2023، وإيران وأوزبكستان والعراق والإمارات وأستراليا الحصول على أحد المركزين الأول أو الثاني في مجموعتها، وبالتالي التقدم للدور الثالث من تصفيات كأس الحصول وكذلك التأهل إلى كأس آسيا 2027.

 ونجح منتخب قطر في مواصلة التربع على صدارة المجموعة الأولى، بعدما حصد الفوز الرابع على التوالي، ليرفع رصيده إلى 12 نقطة، متقدماً بفارق 8 نقاط أمام الهند وأفغانستان.

وفي المقابل واصلت إيران وأوزبكستان فرض تفوقهما في المجموعة الخامسة، بعدما وصل رصيد كل منهما إلى 10 نقاط من أربع مباريات، وذلك من ثلاثة انتصارات مقابل التعادل في المواجهة التي جمعت بينهما.

 منتخب العراق من جهته حصد الفوز الرابع على التوالي في المجموعة السادسة، ليؤكد تفوقه عبر التقدم بفارق 5 نقاط أمام إندونيسيا الثانية و9 نقاط أمام فيتنام التي تحتل المركز الثالث.

كما واصل منتخب الإمارات تفوقه في المجموعة الثامنة بعدما حقق انتصاره الرابع، ليرفع رصيده إلى 12 نقطة، بفارق 3 نقاط أمام البحرين الثانية و9 نقاط أمام اليمن الثالث.

 وضمن منتخب أستراليا التأهل عن المجموعة التاسعة بعد تحقيق انتصارين متتاليين أمام لبنان ليرفع رصيده إلى 12 نقطة، بفارق 5 نقاط أمام فلسطين الثانية و10 نقاط أمام لبنان صاحب المركز الثالث.

مع ختام مباريات الجولة الرابعة، فقدت خمسة منتخبات فرصة المنافسة من أجل العبور الدور الثالث، وبالتالي فإن كل آمالها ستنحصر الآن في الاستعداد للمشاركة في الدور النهائي من تصفيات كأس آسيا 2027.

 ففي المجموعة الرابعة، تعرض منتخب تايوان للخسارة الرابعة على التوالي، وبقي رصيده خالياً من النقاط، ليفقد أي أمل في المنافسة على المركزين الأول والثاني.

وفي المجموعة الخامسة فقد حسمت كل أوراق المنافسة، مع ضمان إيران وأوزبكستان الحصول على المركزين الأول والثاني، في حين فقدت تركمانستان وهونج كونج الأمل في التأهل.

وفي المجموعة السابعة، تعرض منتخب باكستان للخسارة الرابعة على التوالي، وبات من المستحيل عليه الحصول على أحد المركزين الأول أو الثاني، وبالتالي فإن كل اهتمامه سيكون في المرحلة المقبلة على تصفيات كأس آسيا.

 وينطبق ذات الأمر على منتخب نيبال، الذي تعرض أيضاً للخسارة الرابعة في المجموعة الثامنة، وفقد آمال المنافسة بالمجموعة.

واستحق منتخب أفغانستان الإشادة، حيث أعقب تعادله السلبي مع الهند في الجولة الثالثة بفوزه بنتيجة  2 /1 على المنافس ذاته في جواهاتي ليبتعد عن قاع الترتيب في المجموعة الأولى.

ورغم من أن النتيجة كانت مخيبة للآمال للهند لكن السجل المذهل لقائد الفريق سونيل تشيتري مع منتخب بلاده استمر، حيث سجل هدفه الدولي رقم 94 في مباراته الدولية رقم 150.

ومما يزيد من روعة هذا الإنجاز، أن تشيتري أصبح أول لاعب على الإطلاق يُسجل في مباراته الأولى، ومباراته 25 و50، و75 و100 و125 و150 مع منتخب بلاده، حيث يقترب النجم الهندي من 100 هدف مع منتخب النمور الزرقاء.

كان هناك الكثير من الأهداف خلال الجولتين الثالثة والرابعة، وقد سجل أربعة لاعبين ثلاثة أهداف (هاتريك) الأسبوع الماضي، وهم السوري عمر خريبين أمام ميانمار والفلسطيني عدي الدباغ أمام بنجلادش وجويل كوجو من قرغيزستان أمام تايوان والأردني موسى التعمري أمام باكستان.

كانت ثلاثية كوجو خلال الشوط الأول في غضون 28 دقيقة هي الأسرع على الإطلاق، بينما سجل التعمري هدفين في المباراة الأولى أمام باكستان في إسلام آباد قبل أن يُتبعها بثلاثة أهداف أخرى في عمّان.

ويحتل التعمري المركز الثاني في قائمة الهدّافين إلى جانب الصيني وو لي الذي سجل هدفين مرتين متتاليتين أمام سنغافورة والكوري الجنوبي سون هيونج-مين الذي سجل هدفين في المباراتين أمام تايلاند والياباني أياسي أويدا.

 ويتخلف الرباعي بفارق هدفين عن المتصدر القطري المُعز علي، الذي سجل هدفي الفوز على الكويت 2 /1 ، ليرفع رصيده إلى سبعة أهداف ويساهم في ضمان حامل لقب كأس آسيا مكانه في النهائيات القارية في السعودية.

وحافظت خمسة منتخبات على سجلها المثالي بعد آخر جولتين، حيث حققت قطر والعراق وأستراليا والإمارات أربعة انتصارات متتالية.

 وتغلبت اليابان على كوريا الشمالية بهدف دون رد في طوكيو خلال الجولة الثالثة، لتحقق ثلاثة انتصارات من ثلاث مباريات في حين لم تقم مباراة الإياب بسبب ظروف غير متوقعة.

وجاء فوز إندونيسيا 1 /صفر و3 /صفر على منافستها الإقليمية فيتنام إلى تقدم الفريق إلى المركز الثاني في المجموعة الأولى، وتمكن المنتخب الإندونيسي  إلى جانب أستراليا والبحرين وإيران والعراق والأردن وعُمان وفلسطين وأوزبكستان من الحفاظ على نظافة شباكها مرتين متتاليتين.

وكان هناك إقبالاً كبيراً خلال الجولتين الثالثة والرابعة، حيث بلغ عدد المتفرجين في ستاد كأس العالم في سيول حوالي 65 ألف مشجع  خلال تعادل كوريا الجنوبية مع تايلاند بهدف لمثله، وهو أعلى معدل حضور جماهيري خلال التصفيات حتى الآن. في المقابل، حضر في ستاد اليابان الوطني حوالي 60 ألف مشجع خلال المباراة التي فاز فيها الساموراي على كوريا الشمالية بهدف دون رد.

 وفي المجموعة السادسة أعداداً حضر حوالي 64 ألف مشجع المباراة التي فاز فيها العراق على الفلبين بهدف دون رد على ستاد البصرة الدولي، بينما شهد حوالي 58 ألف مشجع فوز إندونيسيا بنفس النتيجة على فيتنام على ستاد جيلورا بونج كارنو.

 

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة