Close ad

في ذكراه.. مشاهد من رحلة عبدالحليم حافظ مع المرض.. وكيف استسلم العندليب لحقنة البنج؟

31-3-2024 | 13:04
في ذكراه مشاهد من رحلة عبدالحليم حافظ مع المرض وكيف استسلم العندليب لحقنة البنج؟عبدالحليم حافظ
محمود الدسوقي

كتب عبدالحليم حافظ في مذكراته عام 1964م ،( يا رب ، إن هذه القلوب التي تحيطني هى زادي في هذه الدنيا، إن حياتي وإن كانت بسيطة لم تعد ملكي، إنها ملك لبلادي، وفني ، وملك لكل الناس، يا رب ، امنحنى القوة لكي أسعد هذه القلوب الطيبة، قلوب أهلى ووطني العربي بكل قراه ومدنه، بكل ما في نفسي من قدرة على الحب "

موضوعات مقترحة

وفى ذكرى رحيل العندليب ، في 30 مارس 1977م ، تستعيد بوابة الأهرام ، أرشيف الصحف والمجلات التي ، تناولت رحلة علاجه التي امتدت لمدة 6 أشهر في مدن لندن وباريس وزوريخ ونيويورك وبوسطن ، حيث تناولت مجلة الجيل والكاتب الصحفي أحمد صالح في عدد 632 عام 1964م ،  عودة عبد الحليم من رحلة العلاج واستقبال المصريين له بالأغنية التي غناها من قبل بالأحضان بالأحضان .

رصد صالح في تحقيقه الصحفي، تأخر الطائرة التي كانت كان يستقلها عبد الحليم بسبب سوء الأحوال الجوية، وعدم قدرة العندليب لمشاهدة أخته علية في المطار بسبب الزحام ، وقد حاول المذيع جلال معوض أن يحمي عبد الحليم من الناس دون جدوي ، بينما الموسيقار محمد عبد الوهاب حاول أن يحتمي من البرد في المطار بالبالطو والكوفية والطربوش دون جدوى، وعندما غادر عبد الحليم بسيارته أرض المطار استطاع أن يلتقي بعبد الوهاب. 

أما في المنزل وفي شقته بالعجوزة ، فكان أول سؤال عنه من سيدة بالإسكندرية لم يكشف عن هويتها، وقد استرد عبد الحليم وزنه 12 كيلو بينما كانت حالته النفسية المرتفعة بعد أن أخبره الأطباء أن إجراء عملية جراحية له في بوسطن بأمريكا  ستنهى كل آلامه، وقد وصف عبد الحليم للصحفيين شكل المستشفى الذي كان يعالج فيه، حيث كان واسعا يضم 8 حجرات ، والحجرة بها كل الاستعدادات التي يحتاجها المريض ، مضيفا أن الطب متقدم في أمريكا عن بريطانيا ، وقد اعترف عبد الحليم أن أتعس اللحظات التي كان يواجهها هى استسلامه لحقنة البنج. 

في اليوم الثاني تلقى العندليب اتصالا من ليبيا حيث أخبرته فتاة من ليبيا أن تغنى أغانيه باللهجة الليبية، أما فتاة من الكويت فقد قالت له أنت لست عبدالحليم أنت تكذب فقال لها يا ريت، أما طالبة في مدرسة الليسية فقد طلبت في اتصالها أن يرسل لها صورة كي يشاهدها زملاءها في المدرسة ، أما أغرب الاتصالات فكانت من طفلة عمرها 9 سنوات طلبت منه أن يغني أغنية تحبها وهي ( وشىء في الليل بتوهني، وشيىء في عنيك بيندهلي ، حرام نسكت علي قلوبنا ، حرام الشوق يتعبنا ، بأمر الحب

مثلما قدمت مجلة الجيل مشاهد للحشود التي استقبلت العندليب في المطار ، قدمت صورا للمهنئين له في المنزل ، يتقدمهم الشاعر والصحفي الكبير كمال الشناوي ، حيث كان يوزع له العندليب الشربات ، وقال العندليب إن الحلم الذي كان يحمله في لوكاندات أوروبا أنه يسير في شوارع القاهرة فيراها مثل باريس، أما الذي يريد أن يحققه أن تتحول الأغنية العربية لأغنية عالمية وأن تدخل السوق العالمية ، وقد كان يري عبد الحليم أن أغنية ضي القنديل تنطبق فيها شروط العالمية .

أما في اليوم الثالث فقد اطلع الصحفي أحمد صالح علي مذكرات عبد الحليم حافظ وفي بعض صفحاتها يطلب عبد الحليم من الله عز وجل أن يمنحه القوة من أجل مصر والعالم العربي ، لقد غمرني الجميع بالحب والعطف ، فأعطني القدرة يارب علي رد هذا الجميل ،فأنا لا استطيع أن أحيا من غير أن أشعر بسعادة الناس وإن كان فيها شقائي ).


عبدالحليم حافظعبدالحليم حافظ

عبدالحليم حافظعبدالحليم حافظ

عبدالحليم حافظعبدالحليم حافظ

عبدالحليم حافظعبدالحليم حافظ

عبدالحليم حافظعبدالحليم حافظ
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: