ضابط سابق بالجيش الأمريكي: حكومتنا لا تمتلك قلبًا أو ضميرًا.. وغزة تعيش إبادة جماعية | بطولة إفريقيا للكرة الطائرة.. عسران: الأهلي يسير على طريق البطولات | وزيرة الثقافة ومحافظ شمال سيناء يشهدان احتفالية "تحرير سيناء" بقصر ثقافة العريش | صور | العين يعبر إلى نهائي دوري أبطال آسيا رغم خسارته أمام الهلال | خلال أسبوع أبو ظبى للتنقل.. الإمارات تنظم أول فعالية عالمية للمركبات الذكية وذاتية القيادة | رئيس هيئة الاستعلامات: إسرائيل لم تحقق شيئًا في غزة وتحاول تقديم أي انتصار وهمي لشعبها | الفنان أحمد عبد العزيز يستقبل صاحب واقعة عزاء الفنانة شيرين سيف النصر في منزله | «تحالف الأحزاب» يعقد اجتماعًا مساء الغد.. «مطر»: سيتضمن رؤيتنا في قانون المحليات والاستعداد للانتخابات المحلية | وكيل أوقاف السويس يدعم جهود الهيئة العامة لتعليم الكبار: لا بد أن ننهض بمجتمعنا | الأهلي يتوج ببطولة إفريقيا لرجال الكرة الطائرة بعد الفوز على بوسالم التونسي |
Close ad

الخارجية السودانية: اعتداءات قوات الدعم السريع المتمردة على المساعدات الإنسانية جرائم حرب

29-3-2024 | 18:34
الخارجية السودانية اعتداءات قوات الدعم السريع المتمردة على المساعدات الإنسانية جرائم حربوزارة الخارجية السودانية
أ ش أ

أكدت وزارة الخارجية السودانية أن اعتداءات قوات الدعم السريع المتمردة على المساعدات الانسانية تعد جرائم حرب، مجددة التنديد بما وصفته بالجرائم المشينة التي ترتكبها قوات الدعم السريع المتمردة وآخرها الاعتداء على قافلة الاغاثة التابعة لمنظمة اليونيسيف .

موضوعات مقترحة

وقالت الخارجية السودانية في بيان اليوم : امتدادا للجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي ترتكبها القوات المتمردة في أنحاء مختلفة من البلاد، حيث احتجزت المليشيا عددا من شاحنات المساعدات الإنسانية من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) كانت في طريقها للفاشر للمساهمة في احتواء الأزمة الغذائية والصحية في معسكرات النازحين، خاصة انتشار حالات سوء التغذية وسط الأطفال. 

وأضافت الخارجية السودانية، في نفس الوقت شرعت المليشيا في تنفيذ تهديداتها المعلنة بمنع وصول قوافل المساعدات الإنسانية عبر مسار الدبة - مليط - الفاشر، حيث حشدت أعدادا من مرتزقتها بالقرب من مليط لقطع الطريق على قوافل المساعدات الإنسانية والاستيلاء على تلك المساعدات. 

وتابعت الخارجية السودانية قائلة، وتزامنا مع بدء شهر رمضان المعظم، صعدت المليشيا اعتداءاتها على القرى الآمنة في ولايات الجزيرة، وشمال وجنوب كردفان. وفي ولاية الجزيرة وحدها، هاجمت المليشيا ثماني وعشرين قرية خلال الأسبوعين الماضيين وقتلت ثلاثة وأربعين من المدنيين، ونهبت ممتلكات مواطني هذه القرى ومحصولاتهم الغذائية، وحولت أعدادا كبيرة منهم لنازحين ومشردين . 

وأوضحت الخارجية السودانية أن هذه الجرائم المتواصلة تؤكد أن المليشيا تحولت لمجموعات إجرامية وعصابات للنهب المسلح والاغتصاب والإرهاب، ولن تخفي هذه الحقيقة مساعي الدعاية الزائفة والبائسة لرعاة المليشيا، كالحديث عن إدارة مدنية في ولاية الجزيرة، لا سيما وأن عناصرها الذين قدمتهم باعتبارهم "إدارة مدنية" تبنوا خطابها الدعائي بوصفهم للحرب التي شنتها في ١٥ أبريل ٢٠٣٣ بأنها "ثورة". 

وأشارت الخارجية السودانية إلى أن الجرائم التي ترتكبها الميليشا يتزامن مع كشف الإعلام الدولي عن واقع المأساة التي تعيشها قرى وبلدات الجزيرة، تحت وطأة المليشيا الإرهابية، حيث وثقت تقارير اعلامية عالمية ممارسات المليشيا ضد القرويين بما فيها أعمال السخرة والتجنيد القسري للأطفال، في تجسيد لما تعنيه الإدارة المدنية بالنسبة للمليشيا. 

ورحبت وزارة الخارجية السودانية بتنامي إدراك المجتمع الدولي لحقيقة هذه المليشيا واستهدافها للمدنيين خاصة النساء والأطفال، والإدانات المتتالية لها، إلى جانب الإقرار بأنها لا يمكن أن تحقق أي نصر على القوات المسلحة، الجيش الوطني الذي عمره مائة عام، كما صرح بذلك مبعوث الإدارة الأمريكية توم بيرليو.

وشددت الخارجية السودانية على أن أقصر الطرق لوضع حد لمعاناة الشعب السوداني وإنهاء الأزمة الإنسانية ووقف الحرب يتمثل في إلزام رعاة المليشيا بالتوقف عن مدها بالسلاح والأموال والمرتزقة، مع التنفيذ الصارم لمقررات جدة خاصة ما يتعلق بإخلاء الأعيان المدنية ومنازل المواطنين والمدن والقرى التي اعتدت عليها المليشيا قبل وبعد توقيع إعلان المبادئ الإنسانية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة