Close ad

إياد نصار: «صلة رحم» يعيد فكرة إنتاج الأب.. ولم أتخلص من حسام حتى هذه اللحظة | حوار

29-3-2024 | 16:26
إياد نصار ;صلة رحم; يعيد فكرة إنتاج الأب ولم أتخلص من حسام حتى هذه اللحظة | حوارالنجم إياد نصار في مشهد من صلة رحم
حوار - سارة نعمة الله

لا يُمانع النجم إياد نصار من الدخول في مساحات اشتباك آمنة، هذا الاشتباك الذي يجعله يبحث بعمق وشغف عن شخصيات لها سحر خاص تطرح تساؤلات وتترك خلفها كثير من التأويلات خصوصًا في اختياراته بالدراما التليفزيونية، فهو يدرك أنه يقدم عملًا سيمتد تأثيره لفترة زمنية كبيرة ما يدفعه للبحث والتعمق في اختيار قضايا يأخذ المشاهد فيها في شخصياته بكل تفاصيلها وأحلامها وواقعها في رحلة تمزج بين متعة الأداء وصدق المشاعر.

موضوعات مقترحة

انتقل إياد نصار بمشروعه الأخير "صلة رحم" الذي عرض في النصف الأول من رمضان إلى مرحلة جديدة في تجربته الفنية التي تمتد لأكثر من عشرين عامًا، يبتعد فيها عن صفته كممثل فقط، بل يلعب دور الباحث الذي يقدم قراءات نفسية دقيقة نابعة من التصرفات والدوافع الداخلية لشخصية "الدكتور حسام" التي قدمها بوعي كبير، تاركًا المشاهد يعيش معه في تلك الرحلة التي يطرح فيها كثير من التساؤلات حول مفهوم تحقيق الرغبة والإيمان بالقضاء والقدر، ومدى تسامحنا مع الآخر عندما يخطأ.

في حواره مع "بوابة الأهرام" يتحدث إياد نصار عن مسلسل "صلة رحم" وكيف قرأ شخصية "حسام" ورسم ملامحها مع السيناريست محمد هشام عبية، الذي وصفه بكونه مؤلفًا واثقًا من نفسه ويتحدث عن قضية العمل الشائكة "تأجير الأرحام" ورأيه في نهاية التطهر لبطل العمل، ويكشف كواليس مشهد الوفاة الذي أستغرق أكثر من يوم كامل وغيرها في السطور القادمة..  

30 ساعة تصوير في مشهد الوفاة

يمتلئ مسلسل "صلة رحم" بالعديد من الكادرات السينمائية شديدة التأثير والألق، لكن يظل مشهد وفاة الدكتور حسام بالحلقة الأخيرة صاحب النصيب الأكبر من هذا الألق، فقد رسم تفصيلًا لدقيق لحالة طبيب يحاول إسعاف نفسه بنفسه بعد طعنة يتلقاها في كبده، حيث يتحامل على آلامه ليرى لحظة ميلاد طفله الذي خاض من أجله رحلة طويلة بدأت بخطف ابنه الأول وضياع طفله الثاني بعد نزيف لزوجته وصولًا لتفكيره في مسألة تأجير الأرحام.

يشهد "الدكتور حسام" لحظة ميلاد طفله الذي يتحدث إليه داخل غرفة العمليات لثوان معدودة بعد حالة إغماء يدخل بها؛ بسبب نزيفه المستمر وتعرقه الشديد، يعاود الحياة بعدها ويتحدث مع طفله الرضيع ليؤكد له أنه لم يكن شخصًا سيئًا ثم يسقط على الأرض على ثلاث مراحل إلى أن يلقى أنفاسه الأخيرة.

يؤكد النجم إياد نصار في حواره، أن هذا المشهد يعد من أصعب المشاهد التي نفذها بالعمل بصراحة ـ بحسب وصفه ـ، ويضيف: واحدة من التجارب التي تكون صعبة على الممثل هي تلك التي لم يعيشها ولا وجود لها في مخيلته، ولا عنده فكرة عن وجعها، فمن الممكن أن تقاس الأمور بشكل نظري في حالة النزف مثلاً لساعات معينة وهنا أود الإشارة أيضًا إلى أننا قمنا ببحث وسألنا عدد من الأطباء.

وهذا المشهد من الصعب تخيل الألم فيه، لكن أنا بعمل شخصية طبيب التخدير وأكثر حاجة تتوافر في صفات هذا الطبيب أنه يتخيل الألم؛ لكي يستطيع أن يمنح جرعة التخدير المناسبة وهذا ساعدني جدًا أني أكون داخل حسام جدًا حتى أتخيل الألم الذي يعيشه ويحسه.

مقاطعة لـ "بوابة الأهرام": لكن هناك حسبة دقيقة لهذا المشهد أعتقد أنها كانت ببالكم وقت التنفيذ؟

طبعًا كانت هناك حسابات كبيرة خصوصًا ونحن نتعامل مع مشهد بدون كلام، فهناك وقت طويل من الحلقة لم تقال به كلمة لكن المشاهد شعر بكل ما تريد الشخصيات قوله، وأقول شيئًا في هذا المشهد كان لابد أن تبني تطور هذا الألم وصولًا للحظة الموت، وهذا الألم لابد أن يصل لأقصى درجاته التي فقد فيها الوعي ولابد من بناء ذاته مرة آخرى وصولًا للحظة الموت، فهي لعبة مثل ال buzzle نبنيها في المشاهد بالتنسيق مع المخرج تامر نادي، لذلك الموضوع كان معقد جدًا بكميات التعرق التي كان يفرزها "حسام" من جسمه وبكمية الصحو الخاصة الموت.

كل هذه الأمور كنا ندرسها بعناية، وأقصد أننا كنا بنسأل أنفسنا لحظة موت حسام، هل تأتي الآن أم نؤخرها بشكل يحمل معايشة حقيقية من المشاهد؟؛ لذلك نجده في لحظة يتعرض للإغماء في وقت ولادة الزوجة التي قام بتأجير رحمها ثم يعاود للحياة، فنحن هنا بحاجة لهذه المدة الزمنية حتى تكون زوجته الأصلية "ليلى – يسرا اللوزي" وصلت إلى المستشفى.

أفهم من ذلك أن المشهد بكل هذه الدقة تم تصويره "مرة واحدة - وان شوط"؟

هذا المشهد تحديدًا "مكنش ينفع يتصور على مراحل"؛ ولذلك هاتفني المخرج تامر نادي قبلها، وقال لي أننا سنقوم بتصويره بالفعل "وان شوط" وأننا سنعمل لساعات طويلة، وهو ما حدث فقد أقتربنا من تصوير 30 ساعة متواصلة، لكن في نفس الوقت مكنش ينفع نقطع أو نوقف لحظة وتحديدًا دوري أنا، والحقيقة أننا كنا بنستثمر حالة الإرهاق الجسدي التي كنا عليها وكل التفاصيل في هذه اللحظة حتى يبدو المشهد طبيعيًا ويشعر المشاهد به.

نهاية التطهر على طريقة الأساطير اليونانية

تحمل الأساطير اليونانية كثيرا من واقعنا الدرامي، وكم من نهايات كان التطهر بها هو شعارها، وربما تكون نهاية مسلسل "صلة رحم" نصيبًا من هذه النهايات، فرغم سعي البطل "الدكتور حسام" طبيب التخدير للإنجاب بطريقة غير مشروعة عن طريق تأجير رحم لسيدة أخرى غير زوجته في رحلة تمتلئ بالمخاطر والعقبات، يترك حسام نفسه لنزيف بكبده دون أن يفكر في إنقاذ ذاته ليستكمل رحلته مع ابنه في الحياة الذي لطالما حلم به طيلة هذه الرحلة، وكأنه أراد أن يتطهر من ذنبه.

هنا يُعلق إياد نصار ويؤكد أنه لا يحب أن يفرض قراءته على المشاهد أبدًا؛ لأنه أحيانًا يذهب بالعمل لقراءة مفاجأة وهذا طبيعي، ويضيف:"المشاهد يقرأ العمل بعُمق أكبر من صانعه، لأنه في علم "السيميائية" أوالدلالات، يقول أن الفن يدبر والمشاهد يتدبر، فمثلًا في "حسام" نترك علامتين في وجهه في دلالة للجرح الداخلي له بفقده طفلين، أو مثلًا أنه يعلق نظارته في رقبته كدلالة على كونه شخص ينظر بين قدميه؛ لأنه بأسهل حركة كان ممكن يرى الحقيقية قدامه إذا قام بتعليق النظارة، وفي الحلقات الأخيرة يفقدها تمامًا، فهذه أشياء قد يلتفت إليها المشاهد يتلقاها ويحسها أما أنه يفسرها أو تترك آثارها النفسي عليه.

فكل هذه الأمور من رحلته للموت حتى مكان الجرح، والذي نزف منه في كبده كلها لها دلالاتها والمشاهد هنا أما يقراها بمعناها الواضح أو يذهب بها لتفسيرات أخرى أكثر عمقًا.

وفي هذا العمل، فأن موت حسام يطهر ناس كثيرة معه للدرجة التي جعلت الكثيرون يبكون عليه بعد وفاته بعد وصفه بأنه رجل توكسيك أو يكره زوجته، وهناك آخرون أيضًا كرهوا النهاية لأنها وجعتهم.

"تأجير الأرحام".. قضية شائكة

البحث عن مناقشة موضوع شائك في الحياة العامة مسألة تحمل كثيرا من الحسابات، وربما تكون في الدراما أكثر تعقيدًا، والحقيقة أن قضية "تأجير الأرحام" دخلت في سنوات سابقة في جدال ديني كبير، هنا سألت إياد نصار عما كان يفكر به عندما عرض عليه فكرة مسلسل "صلة رحم"؟.  

"عندما أقدم مشروع يتصادف أنه يتضمن قضية شائكة وهذا أمر غير وارد طوال الوقت، وبعض الأوقات يكون البحث في موضوعات معينة مصطنع، ودورنا البحث عن القضية وطرحها بما لا يسيء لأحد؛ لأن هدفنا ليس إيذاء أي شخص بأفكاره ومعتقداته أنما نحافظ على كل حساسية المعتقدات ونطرح الموضوع دون إثارة أسئلة أو حفيظة أحد وهذا العهد الذي من المفترض أن يكون بيننا وبين المشاهد "الاحترام".

فنحن هنا نطرح تساؤل ونرى كيف يجيب عنه كلًا منا والأكثر يكون المشاهد هو الذي يجاوب؛ لأن هذا ليس دور العمل الفني، وأعتقد في "صلة رحم" لم نكن مستفزين لأحد أو "خبطنا" في ثوابت معينة على قدر ما طرحنا الموضوع بكل تفاصيله وأعماقه بما فيها من تأجير الرحم والإجهاض والحكم على الآخر وظروف الإنسان التي تحكمه لفعل تصرف ما، والخطأ بما فيه هل نتناسي عن غلطة واحدة أم يمكن استكمال حياتنا، هل من حق المجتمع أن يحكم عليك ويهنيك لأن ربنا نفسه فاتح باب التوبة طول الوقت، وهذه أسئلة كثيرة طرحها العمل.

رسم الشخصيات والشراكة مع محمد هشام عبية

قليلون من الكتاب الذي ينجحون في خلق شراكة ناجحة مع أبطال أعمالهم تنعكس على الصورة النهائية لمشروعهم معًا، وفي "صلة رحم" تطفو روح تداخلية بين كاتبه وبطله، هنا يتحدث إياد نصار عن مؤلف "صلة رحم" الكاتب محمد هشام عبية والذي وصفه بأنه المؤلف الواثق من نفسه.

ويواصل حديثه:لا أعتبر نفسي أتدخل مع كاتب المشروع بل أشاركه الرؤى، فعندما نكون كلنا منسجمين فكريًا يكون هناك تطوير للفكرة، ونسأل أنفسنا هل في هذه اللحظة دوافع الشخصية كافية أم لا؟ فهي مقترحات ونتحدث فيها أنا ومحمد هشام عبية مع المخرج أيضًا خصوصًا أنه صاحب رؤية أيضًا في الكتابة، والحقيقة أن "عبية" مؤلف واثق من نفسه؛ لذلك هو مفتوح على الاقتراحات خصوصًا عندما يكون لديه ثقة فيمن حوله، فهو عنده ثقة أن "إياد" مش قاعد يكبر في دوره مثلًا، ولكن يتحدث عن مشروع بكل شخصياته فهو يستمع وإذا شعر أن هذا الاقتراح مفيد يأخذه وينسجه داخل الحكاية ويطوره.

وإضافة لذلك فأن محمد هشام عبية أكثر حاجة تعشقيها فيه أنه يقوم بعمل بحث عالي جدًا ويوفر للممثل كل البيانات والمعلومات التي تعينه، وهذا هو دور المؤلف الحقيقي أنه يمنحك المادة البحثية لديه، كما أنه قادر على صناعة مايسمى بـ"invisible script"، وهو عبارة عن حوار دائم لا تدركِ إذا كان مكتوبا أم الممثلون الذين يقولون في هذه اللحظة، وكلما كنت فاهم شخصيتي أكثر ينسجها داخل النص ويصبح عارف كل شخصية كيف تتحدث من واقع فهم الممثل.

الانفعالات والدوافع النفسية

"عندما خلقنا دوافع وخلفيات دكتور حسام بحثت عن العامل النفسي بداخله، بداية من علاقة بوالدته والأشباح الموجودة بحياته، وشعرت أنه لديه تروما ما بعد الصدمة، وأصبحت حينها أُحلل كل تصرف لديه أنه بناء على ذلك سوف يتصرف بهذا الشكل"، هكذا يتحدث بطل العمل عن التعقيدات النفسية في شخصية "حسام" وانعكاسها على شخصيته بالعمل.

ويضيف متحدثًا مجددًا عن كاتب العمل:"عندما بحثت في تاريخ الشخصية عدت مجددًا إلى محمد هشام عبية، الذي أعاد بحث هذه الأمور في الشخصية، ودائمًا أرى أن المؤلف الواثق من نفسه يعي جيدًا كيف يستغل ويعيد إنتاج عناصره بشكل أفضل أما الغير واثق هو الذي يصمم على العند ويصر عليه، والحقيقة قابلت منهم كثر لأنهم ببساطة غير قادرين على إعادة إنتاجك".

مقاطعة لـ "بوابة الأهرام"..هل تخلصت من حسام؟

لم أتخلص منه حتى الآن لأني عندما أقدم شخصية أكون متبنيها ومتبني دوافعها وشايفها على حق ولا أستطيع الحكم على الشخصية وأتحدث بمنطقها، فهو رجل يريد أن يكفر عن ذنبه وينجب طفلا من السيدة التي يحبها بغض النظر عن طريقة التنفيذ.

لكن البعض رأى "حسام" شخص توكسيك؟

ممكن يكون توكسيك إذا كان ذلك المصطلح الدارج وهو بالمناسبة شخص قادر على إقناعك والمشكلة أن هذه النوعيات من الشخصيات نقع فيها؛ لأننا نكون مصدقينها بشكل كبير، وبالتالي هو شخص مصدق ما يفعله.

ومثلًا في وقت التصوير كنت "أتنرفز" أما حد يقولي أنت أناني، وكنت أتعصب وأنفي الأمر وأتحدث بمنطق مع الكاتب، وأقول له:"أين منطق حسام في هذه اللحظة، ولماذا هو مستسلم؟"، فهو لابد أن يدافع عن نفسه، لكن عندما انتهيت من العمل ظللت أسأل نفسي، وأقول:"إيه اللي بيعمله ده" ويضحك: "برضو مش عايز أكبر المشكلة بيني وبينه لأني حبيته".

تقاطعات الشخصيات بين التعاطف ومنطق الحرام

يظل السؤال الشاغل في حياتنا جميعاً ينصب نحو معرفة "الحلال والحرام"، وفي مسلسل "صلة رحم" كثير من الأشخاص يحاولون تحليل الأفعال غير المشروعة من وجهة نظرهم من خلال تقاطعات بين شخصيات العمل.

يؤكد النجم إياد نصار أن  واحدًا من الأسئلة التي يطرحها العمل هي مسألة  الحكم على الآخر، هل فعلًا مبادئك التي تنظر بها على الناس هل لو وضعت تحت ضغط ستظل كما هي أم سوف تغيرها؟ ، وإذا تعرضت لهذا الظرف هل ستكون نفس مبادئك كما هي؟، ففي ببعض الأوقات تتغير المبادئ رغم تعارضها مع الدين والقانون، وهو تساؤل آخر يشير إليه العمل هل مبادئنا رصينة ومتأصلة بداخلنا أم أنها ضعيفة ومدعية في حالة الاختبار الحقيقي.

الإيمان بالقضاء والقدر

الكثيرون وجدوا نهاية "حسام" هي الأكثر منطقية لكونه عارض "قدر الله" الذي كتبه له، كيف ترى ذلك؟

في توضيح في المسلسل عن هذا المضمون في مشهد جمع بيني وبين الشيخ خالد الجندي، وأن القضاء هو النتيجة والقدر هو الشيء الذي تتحرك فيه لتغيير القضاء، وبالتالي حريتك كإنسان وقراراتك في ايدك، وأنا مثلًا شخص مهووس بفكرة القرار وأبسط الحاجات لازم أقف عندها حتى إذا كان لون قميصك، وطوال رحلتي أحب أن أناقش في عملي أمرين: "القرار" و"الوحدة" ليس بمعناها الحرفي بل وحدة الإنسان داخل دماغه فأنا مهووس بهذين الأمرين إنسانيًا وبحب أناقشهم في كل حاجة.

نظرة مختلفة

اعتادت الدراما المصرية على ظهور شخصية الزوجة هي الداعم الأول لفكرة تكوين الأسرة لكن يأتي "صلة رحم" ليغير تلك النظرة ويقدم نموذج الرجل الذي سيفعل أي شىء مهما كان الثمن حتى يكون أب كما كان يقول على لسانه دائمًا داخل العمل، هنا يضحك إياد قائلًا:"أحنا عندنا في المسلسل أغرب جملة اتقالت في الدراما.. الزوجة بتقول لزوجها الجنين ده لازم ينزل والمعتاد هو العكس والمسلسل يعيد إنتاج فكرة الأب ويخرجها من إطارها الدرامي المعهود أن الأب هو الذي يترك العيلة ويذهب للزواج من أخرى بالرغم أن الرجل ممكن يكون مهووس بفكرة تكوين العائلة لأقصى درجة مثل "حسام".

نجمات من ذهب

كان لوجود الفنانة يسرا اللوزي التي لعبت دور الزوجة الأصلية، وأسماء أبو اليزيد وهي المرأة التي يقوم باستئجار رحمها استثناءً واضحًا بالعمل، ما يتحدث عنه النجم الأردني منوهًا أنه لم يلتق بشريكته يسرا اللوزي منذ مسلسل "خاص جدًا" في 2009 بالرغم من أنهم قدموا أعمال آخرى معًا لكن لم يتقابلوا فيها معًا مثل مسلسل الجماعة، فيلم ساعة ونص، ويضيف: الحقيقة يسرا اللوزي نضجت نضوج فاجئني وتطورت بشكل كبير، وكذلك أسماء أبو اليزيد فهي ممثلة رائعة وبها طاقة كبيرة وتعرف تبني وتتنوع والحقيقة هذا المشروع لم يكن به ممثل أناني فجميعنا منح الآخر ودعمه.

ردود الأفعال مفاجئة

وتحدث إياد نصار عن نجاح "صلة رحم" الذي أعرب عن سعادته الكبيرة بردود الأفعال التي رافقته، وأضاف: هناك أعماق بالمسلسل قولت إنها لن تصل للمشاهد لكنها وصلت بنفس عمقها حتى أنهم واصلين لأشياء أعمق من المتخصصين فعين المشاهد أصبحت متمرسة بغض النظر أنه أحيانًا ممكن ينجح حاجة مش حلوة لكنه ذكي وواعي وعارف يرى الصورة فنيًا بشكل صحيح.

وقراءة المشاهد العادي للمشروع تشبه قراءة المتخصص، وهذا يجعلك مطمئن وفرحان لتلك البوصلة فإذا قدمت في يوم مشروعا كان غير جيد يكون ذلك بالفعل "فلا تناقش" لأن الناس عندها بوصلة.


..

..

..

..

..

النجم إياد نصار مع محررة بوابة الأهرام النجم إياد نصار مع محررة بوابة الأهرام

النجم إياد نصار مع محررة بوابة الأهرام النجم إياد نصار مع محررة بوابة الأهرام

..

..

..
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة