Close ad

وزيرة التضامن: قضية الإدمان أصبحت خطرًا يُهدد السلم المجتمعي والمخدرات التخليقية برزت كعامل أساسي للعنف

29-3-2024 | 01:42
وزيرة التضامن قضية الإدمان أصبحت خطرًا يُهدد السلم المجتمعي والمخدرات التخليقية برزت كعامل أساسي للعنفوزيرة التضامن
أميرة هشام

قالت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى ، إن قضية المخدرات أصبحت خطرًا يُهدد السلم المجتمعي بشكل مقُلق في الآونة الأخيرة. 

موضوعات مقترحة

أكدت وزيرة التضامن أن قضية الإدمان تمثل الخطر الأشد فتكًا بحاضر المجتمعات الإنسانية ومستقبلها في الوقت الراهن، كونها تستهدف النشء والشباب بصورة أساسية، مُخلفة ورائها عديداً من الآثار السلبية سواء أكانت اجتماعية أو نفسية أو صحية أو اقتصادية وتنامي اقترانها بالعديد من الجرائم والعنف والسلوك العدواني. 

وأشارت إلى أن المخدرات التخليقية برزت كعامل أساسي للعنف؛ وهي أنواع تختلف عن نظيراتها الطبيعية في كونها أشد تأثيرا وأقوى فتكًا، وبدأ تداولها وظهورها مُنذ قرابة قرن من الزمان كمُشتقات من المورفين فى عشرينيات القرن الماضي، ثم الأمفيتامينات والمنشطات الشبيهة بها، وبحلول عام 2021 تم رصد أكثر من 1000 مادة من هذه المواد التخليقية ذات التأثير على الحالة النفسية في أكثر من 120 دولة.
 
جاء ذلك خلال إطلاق وزيرة التضامن الاجتماعي، مرحلة جديدة  من حملة "أنت أقوى من المخدرات"  لرفع الوعى بخطورة الإدمان وتعاطي المواد المخدرة. 

شارك بالحضور السفيرة  مشيرة خطاب رئيس المجلس القومى لحقوق الانسان  والدكتور عمرو عثمان مساعد وزير التضامن الاجتماعي ومدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي ومحمد  السعدي نائب رئيس مجلس إدارة الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية ورئيس مجلس إدارة شركة ميديا هب  وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ، وكبار الكتاب والإعلاميين وممثلي الوزارات والجهات الدولية المعنية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: