Close ad

صبرى عبد الحميد: إحياء الصناعات التراثية والحرفية له مردود ثقافى واجتماعى

30-3-2024 | 11:01
صبرى عبد الحميد إحياء الصناعات التراثية والحرفية له مردود ثقافى واجتماعىالصناعات التراثية
حوار -امانى عبد الرازق
الأهرام التعاوني نقلاً عن

لأول مرة منذ عقود من التهميش تشهد الحركة التعاونية المصرية وخاصة التعاونيات الانتاجية بكافة قطاعاتها اهتماما كبيرا من القيادة السياسية والحكومة متمثلة فى الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى والتى تحرص على دعم وتنشيط الجمعيات التعاونية الانتاجية وتتعاون الوزارة مع الاتحاد التعاونى الانتاجى بشكل كبير فى تذليل العقبات التى تواجه الجمعيات لتنشيطها وتفعيل دورها داخل الاقتصاد الوطنى.. وحول الاهتمام الكبير الذى توليه وزارة التضامن الاجتماعى للتعاونيات ورؤيتها لهذا القطاع الهام والحيوى فى الاقتصاد الوطنى كان الحوار مع صبرى عبد الحميد رئيس الادارة المركزي? للتنمية والاستثمار بوزارة التضامن الاجتماعى

موضوعات مقترحة

كيف تنظر وزارة التضامن الاجتماعى للتعاونيات؟
هناك اهتمام كبير من الدولة ووزارة التضامن الاجتماعى بمجال الصناعات الصغيرة والحرف التراثية والحرف اليدوية والمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر لان بها مردود ثقافى واجتماعى وتبرز الهوية والثقافة المصرية  وتعد من القطاعات الهامة فى دفع عجلة الاقتصاد  الوطنى وتساهم فى توفير العملة الصعبة سواء عن طريق زيادة الانتاج فى السوق او تصدير منتجات هذه القطاعات وانعاش الاسر المصرية وتمكين المرأة والاسرة ككل وهناك بعض القرى مشهورة فى محافظات مصر ببعض الصناعات يكاد يكون اهل القرية كلهم يعملون بنفس الصناعة مثل ساقية ابو شعرة?وفوة وسوهاج وغيرها ونحن كوزارة نحاول مساعدتهم فى تسويق منتجاتهم هذا الى جانب قطاع كبير جدا وهو قطاع التعاونيات الانتاجية به اكثر من 12 قطاعا منها القطاعات التى تهتم بالحرف اليدوية والمنسوجات.
وما رؤية الوزارة لتطوير ودعم قطاعات التعاون الانتاجى؟
 استراتيجية الوزارة ومعها الجهات التابعة لها والمتعاونة معها مثل الاتحاد التعاونى وغيرها على مستوى الجمهورية  قررنا نشر الفكر التعاونى واستثمار قدرات هذه الجمعيات فى مساعدة الأسر المصرية على الانتاج لان هناك اكثر من 5.2 مليون اسرة تأخذ دعم من الدولة ومن الوزارة لذلك هناك اعتمام من الدكتورة نيفين القباج بدعم فكرة الانتاج وتشجيع المرأة والتمكين الاقتصادى للاسرة المصرية بكل افرادها.
 كيف ترى اداء التعاونيات بكل قطاعاتها فى المجتمع المصرى؟
التعاونيات فى بعض الدول تكاد تكون عصب الاقتصاد بها سواء دول اوروبية او عربية ولها مكانة خاصة ودور محورى وفى مصر التعاونيات فى السبعينيات كانت فى عز قوتها والآن نحن نحاول اعادة تنشيط هذه الجمعيات لانه مع مرور الزمن هناك بعض الجمعيات تراجع دورها ولذلك نحن نحاول التنسيق مع الاتحاد التعاونى الانتاجى والجهات التابعة للنزول على الأرض الى الجمعيات ومحاولة تنشيطها ونشر الفكر التعاونى والتشجيع على انشاء جمعيات تعاونية جديدة لتحقيق الرؤية التى تتوقعها الدولة من قطاع التعاونيات وخلال هذه اللقاءات يتم بحث المشكلات وخل?ل  الفترة الماضية ذللت الدكتورة نيفين القباج العديد من المشكلات التى تهم القطاعات التعاونية وتواصلت مع الوزراء والمحافظين والجهات المعنية بهذه المشكلات لحلها فالوزارة داعمة للجمعيات لحل مشاكلها بالتنسيق مع الاتحاد من اجل الوصول للهدف المنشود وتنشيط القطاعات التعاونية والانتاجية بشكل خاص.
وما رؤية الوزارة لدعم القطاعات التعاونية والجمعيات بكافة أنشطتها؟
كما قلت سابقا الوزارة داعمة للقطاعات التعاونية والتعاونيات الانتاجية بشكل خاص وذلك بالتنسيق مع الاتحادات التعاونية والتواصل المباشر مع الجمعيات التعاونية ومن خلال اللقاءات التى تتم مع الجمعيات نخرج بمجموعة من التوصيات تكون السبيل امامنا لتعديل بعض نصوص القانون وحل المشكلات فى بعض الجمعيات المتعثرة لاعادة تنشيطها وحل المشاكل والعقبات التى تواجههم وتذليلها لتوفير المناخ الداعم والمحفز للجمعيات على العمل والانتاج والوصول الى الهدف المنشود من هذه الجمعيات داخل الاقتصاد الوطنى.
الجمعيات التعاونية دورها لا يقتصر على الدور الاقتصادى ولكن لها دور اجتماعى.. ايضا كيف ترى وزارة التضامن الاجتماعى ذلك؟
هدفنا كوزارة هو عمل دمج للجمعيات التعاونية فى المجتمع لتعظيم دورها الاجتماعى الى جانب دورها الاقتصادى ويتم حاليا تجميع البيانات الخاصة بالجمعيات العاملة فى مجال التعاونيات الانتاجية وغيرها لعمل منظومة تضم كافة البيانات وانشطتها بحيث يكون هناك معلومات كاملة عن كل الجمعيات التعاونية واعضائها للتنسيق فيما بيننا لتعظيم دورهم الاجتماعى ووضعه فى الإطار المناسب بما يحقق اعلى فائدة ونحاول نشر الفكر التعاونى لدى الشباب والمرأة لاشهار المزيد من الجمعيات التعاونية الجديدة بانشطة مختلفة تتناسب مع احتياجات المجتمع ومتط?بات السوق وتكون ذات فاعلية وقدرة على العمل والانتاج لتمكين المرأة والشباب والاسرة ككل.
 كيف يمكن الخروج من الرؤية القديمة للتعاونيات والعمل التعاونى والدخول فى مجالات جديدة طبقا لحاجة المجتمع وتطور العصر؟
أولا هناك صناعات ومجالات تعاونية يجب المحافظة عليها وتطوير ادائها مع المحافظة على جوهرة مثل الجمعيات التعاونية الانتاجية التى تعد تراثا (خان الخليلى والخزف والصينى والسجاد والكليم) وغيرها لانها تمثل التراث والهوية المصرية ولكن مطلوب تطوير وتحديث ادائها واستخدام تقنيات جديدة للعمل بما يساعدها على الاستمرار طبعا هذا الى جانب اقتحام مجالات جديدة.. ونحن نطالب دائما بان يكون هناك رؤية جديدة للجمعيات بما يحتاجه المجتمع مثل مجالات التكنولوجيا والمحافظة على البيئة والصناعات الحديثة وغيرها بما يتناسب مع تطور العصر واحتياجات المجتمع.
كيف ترى اداء الجمعيات التعاونية الانتاجية؟
الجمعيات التعاونية واجهت العديد من الظروف الاقتصادية والاجتماعية على مر العصور هناك البعض استطاع التطور والتاقلم مع المتغيرات الجديدة والعمل وتطوير ادائه بما يضمن له الاستمرارية والعمل بكفاءة وهناك جمعيات متميزة جدا واداؤها فعال وكأى قطاع ايضا هناك البعض الذى لم يستطع تطوير ادائه وملاحقة التغيرات السريعة والمتلاحقة داخل المجتمع فتراجع اداؤه ونحن كوزارة تضامن نسعى بالتعاون مع الاتحاد التعاونى الانتاجى الى التواصل مع الجمعيات وفحص المشكلات والعقبات التى تواجهها وتذليلها لعودة الجمعيات المتعثرة للعمل ورفع كفا?ة كافة القطاعات التعاونية لاداء دورها كما هو مأمول منها ونطالب مجالس ادارات الجمعيات بجذب الشباب الى العمل وادماجهم بها لاحداث دمج بين الشباب والخبرات الموجودة لخلق اجيال جديدة تؤمن بالعمل المدنى وتساهم فى بناء الوطن.
كيف تقوم الوزارة بدعم الجمعيات التعاونية وتنشيط ادائها؟
من جانب الوزارة  بالاضافة الى سبق وذكرته من التعرف على مشكلات الجمعيات وتذليلها قمنا باشراك الجمعيات التعاونية فى بعض المبادرات التى تنظمها الوزارة مثل الجمعيات  التعاونية الاستهلاكية فى مبادرة عون  واشراك الجمعيات التعاونية الانتاجية فى المعارض التى تنظمها الوزارة لعرض منتجاتهم وتسويقها وتعريف الناس بماهية التعاونيات ودورها وادائها وقد اشركنا الجمعيات التعاونية الانتاجية بعدد من مبادرات الوزارة مثلا المشاركة فى تأثيث المساكن بديلة العشوائيات وتأثيث الحضانات وغيرها كما قامت الوزيرة لاول مرة منذ عقود بإسناد?الاعمال للجمعيات بالامر المباشر بما يتوافق مع القانون وذلك لتشجيعهم على المشاركة فى المبادرات الحكومية وتعظيم الدور الوطنى للتعاونيات ونشر الفكر التعاونى بين المواطنين فنحن نحاول على كافة الاصعدة توفير الدعم الكامل للقطاعات التعاونية لتطوير ادائها وتعظيم دورها.
لماذا لا نرى منتجات الجمعيات التعاونية خاصة الانتاجية تنافس بقوة المنتجات المستوردة؟
اولا احب ان اوضح ان المنتجات التى تنتجها الجمعيات التعاونية الانتاجية ذات جودة عالية خاصة من حيث الخامات والمواد المستخدمة ولكننا نسعى الى عمل طفرة فى المنتج النهائى حتى تستطيع المنافسة خاصة خارج مصر وهذا سيأتى فى ضوء اهتمام الدولة بتحديث الصناعة وكافة القطاعات الانتاجية فى البلد والقطاع الانتاجى مشترك معنا الان فى ارض المعارض ومنتجاته مميزة جدا خاصة المفروشات والمنسوجات والاثاث ولاقت المنتجات اعجاب رواد المعرض وهناك اقبال كبير عليها.

طالب التعاون الانتاجى منذ فترة باستخدام مراكز التكوين التابعة للوزارة لتدريب الشباب على الصناعات الحرفية.. ماذا تم فى هذا الشأن؟
الآن هناك تنسيق مع بعض القطاعات التعاونية لعمل شراكة معنا فى بعض المراكز التابعة للوزارة  للاستفادة منها وذلك مع تحديث بعض الحرف الموجودة  واستخدام التقنيات الحديثة فلم تصبح الحرف اليدوية كالحدادة وغيرها بنفس الشكل القديم بل تطورت مع التطور العلمى والتكنولوجى وكذلك استحداث بعض الصناعات.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة