Close ad

10 سنوات من تحطيم المستحيل.. مشروعات النقل تغير وجه مصر وتضعها على خريطة الاستثمار العالمية

28-3-2024 | 16:34
 سنوات من تحطيم المستحيل مشروعات النقل تغير وجه مصر وتضعها على خريطة الاستثمار العالميةمشروعات وزارة النقل
نبيل بدر

المتابع عن قرب، لحجم الإنجازات التي نفذتها وزارة النقل خلال العشر سنوات الماضية، يكتشف بسهولة كم أصبحت مصر تمتلك قائمة من المشروعات القومية الضخمة الخاصة بالبنية التحتية في مختلف قطاعات النقل، بما ساهم بالقدر الأعظم في وضع مصر على خريطة الجذب والاستثمار العالمية.

موضوعات مقترحة

وبلغ إجمالي التكلفة المالية لمشروعات وزارة النقل خلال الفترة (2014- 2024)  حوالي 2 تريليون جنيه ( 530 مليار جنيه لقطاع الطرق والكباري - 225 مليار جنيه لقطاع السكك الحديدية – 1100 مليار جنيه لقطاع مترو الأنفاق والجر الكهربائي – 129 مليار جنيه لقطاع النقل البحري- 15 مليار جنيه لقطاع الموانئ البرية والجافة والمناطق اللوجيستية - 4 مليارات جنيه لقطاع النقل النهري ).

في عام 2014 كانت السكة الحديد تنقل 900 ألف راكب يومياً و4 ملايين طن بضائع سنوياً وكانت تعاني من ضعف في مستويات السلامة والتأمين وانتظام مواعيد القطارات وخدمات الركاب، ولذلك تم وضع خطة شاملة للنهوض بهذا المرفق الحيوي الهام، وتم إنفاق 225 مليار جنيه على تطوير المرفق ليصبح هذا المرفق في 2023 ينقل 1,2 مليون راكب يوميا و5 ملايين طن بضائع سنوياً، كما ارتفعت مستويات السلامة والتأمين وانتظام مواعيد القطارات وخدمات الركاب إلى نسبة 85%. 

تستهدف وزارة النقل في عام 2030 تحقيق طاقة نقل 2 مليون راكب يوميا و13 مليون طن بضائع سنوياً والوصول بمستويات السلامة والتأمين وانتظام مواعيد القطارات وخدمات الركاب إلى المعايير الدولية.
 
 هيئة السكة الحديد كانت تمتلك في 2014عدد 791 جرارا منها (391 جرارا متعطل- 400 جرار صالح للعمل بكفاءة 60%) أما في عام 2023 أصبحت الهيئة تمتلك 990 جرارا منها (210 جرارات جديدة تم شراؤها – 594 صالحا بكفاءة 80% - 186 متعطلا "لها عقود تجديدات") ، أما عربات الركاب فكانت الهيئة تمتلك في 2014 ( 2800 عربة ركاب ) منها (1000 عربة متعطلة - 1800 عربة صالحة بنسبة 65% ) والآن في 2023 أصبح لدى الهيئة 3700 عربة ركاب منها (900 عربة جديدة تم شراؤها - 2300 عربة تم تجديدها وتأهيلها وصالحة بكفاءة 80% - 500 عربة متعطلة "لها عقود تجديدات")، لافتا إلى أن قطارات تالجو الإسبانية الفاخرة ( 6 قطارات ) بإجمالي (30 عربة درجة أولى – 48 عربة درجة ثانية – 6 عربات بوفية – 6 عربات قوي) وتم توريدها وتشغيلها على خطوط شبكة السكك الحديدية.
 
وفي قطاع نقل البضائع، فإن هيئة السكك الحديدية كانت تمتلك في عام 2014 عدد 8081 عربة منها (4055 معطلة - 4026 صالحة بكفاءة 50%) وفي 2023 أصبح أسطول نقل البضائع بالهيئة به 8481 عربة منها (400 عربة جديدة - 4781 عربة صالحة بكفاءة 60% - 3300 عربة متعطلة "لها عقود تجديدات") وفيما يتعلق بماكينات صيانة وتجديدات السكة فكان لدى الهيئة في عام 2014 عدد 40 ماكينة لصيانة وتجديد السكة منها(12 ماكينة متعطلة - 28 ماكينة صالحة بكفاءة 60%) وبحلول عام 2023 أصبحت الهيئة تمتلك 47 ماكينة بعد شراء 7 ماكينات جديدة حديثة ومتطورة وإصلاح وصيانة ورفع كفاءة 37 ماكينة صالحة بكفاءة 80% وهناك 3 ماكينات متعطلة ولها عقود تجديدات.

وفي مجال تطوير البنية الأساسية وتجديد وصيانة السكة فقد تم تجديد وتطوير مسافات سكة بإجمالي أطوال 900 كم من إجمالي أطوال الشبكة الحالية 10 آلاف كم، كما تم تجديد وتطوير 1750 مفتاح سكة من إجمالي 6664 مفتاحا بالسكة الحديد.
 
وأعلن وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير، في تصريحات سابقة، أنه فيما يخص مجال البنية الأساسية أيضا، فهناك إنشاء لخطوط جديدة للسكة الحديد حيث تم التخطيط لإنشاء خطوط جديدة ضمن الممرات اللوجيستية بتكلفة تقديرية 70 مليار جنيه لربط الموانئ الجافة والمناطق اللوجيستية وأهم هذه الخطوط (خط النقل اللوجيستي القاهرة / الاسكندرية (بشتيل – الاتحاد –إيتاي البارود – القباري) مع إنشاء خطي (المناشي / 6 أكتوبر – كفر داود / السادات)) وكذلك خط الفردان / القنطرة شرق / شرق بورسعيد / العريش / طابا .
 
وفيما يخص تطوير نظم الاشارات فقد تم تطوير 60 برج إشارات على عدد 3 خطوط رئيسية ، وفي اطار خطة تطوير المزلقانات فقد تم تطوير عدد 671 من 1120 مزلقان وفي اطار إنشاء محطات جديدة وتطوير المحطات القائمة فقد تم تطوير عدد 246 من 708 محطات مستعرضا تطوير محطات ( مصر بالاسكندرية – رمسيس – دمنهور) وفي مجال إنشاء ورش جديدة وتطوير الورش القائمة فقد تم تطوير عدد 33 ورشة مثل (ورش السبتية / ورش الفرز) ، وتم إنشاء عدد (5) ورش جديدة مثل (ورشة تالجو بالفرز / ورشة الجرارات ببشتيل /ورشة العربات ببشتيل) .
 
وأكد وزير النقل أن هناك اهتماما كبيرا بتنمية العنصر البشري بالهيئة حيث تم الارتكاز في تنمية العنصر البشري بالسكة الحديد علي ثلاثة عناصر الاول هو انتقاء عناصر جديدة من خريجى كليات الهندسة والتجارة والحقوق وتأهليهم بالأكاديمية العسكرية وخريجى الكليات التكنولوجية والمعاهد الفنية بالكلية العسكرية التكنولوجية ، والعنصر الثاني هو تحويل المدرسة الصناعية بوردان الي المعهد العالي لتكنولوجيا النقل بنظام الأربع سنوات لتخريج تكنولوجيين وفنيين للسكة الحديد على مستوى عال والعنصر الثالث هو التدريب والتأهيل وتقديم الرعاية الصحية والترفيهية والاجتماعية للعاملين الحاليين سواء فى معهد وردان أو فى المركز الطبى للسكة الحديد أو فى نادى السكة الحديد وبعثات تدريبية بالخارج بالتنسيق مع البنوك والمؤسسات الدولية وشركات تصنيع معدات السكك الحديدية.
 
 كما أعلنت وزارة النقل خطة لتوطين صناعة السكة الحديد بالإضافة للتعاون مع مصنع سيماف التابع للهيئة العربية للتصنيع فى مجال الوحدات المتحركة فقد تم إنشاء عدد (6) مصانع لإنتاج فلنكات السكك الحديدية مملوكة لشركات وطنية مصرية ويتم التعاون مع شركات عالمية ومحلية متخصصة لتوطين تلك الصناعة (شركة نيرك لتصنيع قطارات المترو وعربات السكك الحديدية - شركة ألستوم الفرنسية/ مصانع أنظمة كهربائية ووحدات متحركة - شركة تالجو الإسبانية لتصنيع قطارات السكك الحديدية - شركة هيونداى روتم الكورية الجنوبية لتصنيع قطارات المترو) بالتعاون مع نيرك - شركة كولواى الإسبانية تصنيع دواخل القطارات والأتوبيسات - شركة فويست ألبين النمساوية إنتاج مفاتيح السكك الحديدية - شركة السويس للصلب لتوطين صناعة قضبان السكك الحديدية - الشركة المصرية للصناعات الهندسية والتطوير لتصنيع قطع الغيار الميكانيكية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة