Close ad

الين الياباني في أضعف مستوى له منذ 34 عاما وتوقعات بتدخلات حكومية

28-3-2024 | 10:02
الين الياباني في أضعف مستوى له منذ  عاما وتوقعات بتدخلات حكومية الين الياباني
وكالات الأنباء

تداول الين الياباني حول 151.47 مقابل الدولار الأمريكي الخميس بعد انخفاضه إلى أضعف مستوى له منذ 34 عامًا عند 151.97 في الجلسة السابقة.

موضوعات مقترحة

وقد أثارت هذه المستويات المنخفضة منذ عدة عقود تكهنات في السوق حول التدخل المحتمل في العملة.

وقال ستيفن إنجلاندر، رئيس أبحاث العملات الأجنبية العالمية لمجموعة العشرة وإستراتيجية الاقتصاد الكلي لأمريكا الشمالية في بنك ستاندرد تشارترد، لشبكة CNBC إن اليابان "قريبة جدًا جدًا" من التدخل في الين، حيث تتراجع العملة عند أدنى مستوياتها منذ عدة عقود.

وقال إنجلاندر لبرنامج "Squawk Box Asia" على قناة CNBC: "أعتقد أننا في الواقع قريبون جدًا جدًا من تدخل السلطات اليابانية.. لقد ناقشوا بالفعل العواقب السياسية ولا أحد يجلس هناك ويطالب بإضعاف الين".

وكان وزير المالية الياباني، "شونيتشي سوزوكي" قد أشار هذا الأسبوع إلى أن تدابير "الرد على التحركات غير المنظمة في سوق العملات" ليست مستبعدة، وبحسب ما ورد قال نائب وزير المالية للشؤون الدولية، ماساتو كاندا، إن تحركات الين تتم مراقبتها عن كثب وبشكل عاجل.

كما قال كبير أمناء مجلس الوزراء يوشيماسا هاياشي يوم الخميس إن السلطات لن تستبعد أي إجراءات لمواجهة التحركات المفرطة للعملة، حسبما ذكرت رويترز، مرددًا صدى أعضاء آخرين في الإدارة بأن تحركات العملة تتم مراقبتها بشكل جاد.

وقال إنجلندر من Standard Chartered إن التدخل المحتمل في الين سيهدف إلى كسب الوقت للسلطات اليابانية حتى يبدأ مجلس الفدرالي الأمريكي في خفض أسعار الفائدة أو حتى يرفع بنك اليابان أسعار الفائدة أكثر قليلا.

وأشار كذلك إلى أنه عندما تدخلت السلطات اليابانية آخر مرة في الين في عام 2022، "نجح الأمر بشكل جيد"، على الرغم من أن المستثمرين كانوا متشككين في البداية في فعالية مثل هذا التدخل في العملة.

أنهى بنك اليابان نظام أسعار الفائدة السلبية في خطوة تاريخية الأسبوع الماضي وألغى سياسة التحكم في منحنى العائد، والتي لم تفعل الكثير لمنع الين من الضعف.

من ناحية أخرى، أبقى الفدرالي الأمريكي سعر الفائدة القياسي ثابتًا كما كان متوقعًا يوم الأربعاء الماضي وأشار إلى خطط لتخفيضات متعددة في أسعار الفائدة قبل نهاية العام.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة