Close ad

علي جمعة: الإشراقات والكرامات قد تكون نعمة أو مدخلا للشيطان

27-3-2024 | 17:58
علي جمعة الإشراقات والكرامات قد تكون نعمة أو مدخلا للشيطان  الدكتور علي جمعة، مفتى الديار المصرية السابق
محمد حشمت أبوالقاسم
قال الدكتور علي جمعة مفتي الديار السابق إن خوارق العادات والكرامات كثيرة وتأتي للمسلم وغير المسلم، موضحا أن العلماء الأشاعرة يسمون تلك التي تأتي للوثنيين "استدراجا" لأن الوثنية نشأت بخوارق  العادات.
موضوعات مقترحة


 


وتابع خلال لقائه ببرنامج مملكة الدراويش تقديم الإعلامية قصواء الخلالي المذاع على قناة الحياة أن خوارق العادات منها خوارق كسبية مثل التي توجد في جبال التبت، ولكنها لا يعتمد عليها وتقوم على تدريب رياضي حتى يصل صاحبها إلى درجة غير عادية من خرق العادة.


 


وأوضح أن خوارق العادات التى تحدث على أيدي المؤمنين هي نوع من أنواع التثبيت والتحفيز فى أول الطريق ونصه في أهل التصوف أنه كلما ترقى الولي في قربه إلى الله قلت كرامته.


 


وأردف أن المتصوف لا ينشغل بخوارق العادات ولو انشغل بها لكان جاهلا، ‏والكرامة أقرها أهل السنة والجماعة منذ عهد الصحابة حتى يومنا هذا.


 


وأكمل علي جمعة أن الاشراقات ككل سائر النعم التى تستوجب الشكر دائما  والقيام بواجباتها لإعمار الكون وتزكية النفس وتعليم الناس عبادة الله.


 


واختتم مفتي الديار السابق ان الاشراقات والكرامات قد تكون نعمة أو مدخلًا للشيطان ولا يُعتمد عليها لأن من اتبعها ضل، وورد ذلك عن سيدي عبد القادر الجيلاني عندما حاول الشيطان إخراجه من ديوان الولاية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة