Close ad

مجلس حكماء المسلمين.. عشرة أعوام من العمل على بناء ثقافة التسامح والتعايش الإنساني

26-3-2024 | 14:51
مجلس حكماء المسلمين عشرة أعوام من العمل على بناء ثقافة التسامح والتعايش الإنسانيالإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف
شيماء عبد الهادي

حرص مجلس حكماء المسلمين منذ تأسيسه في عام 2014 على نشر القيم الإنسانية وتعزيزها، وتصحيح المفاهيم المغلوطة ومواجهة الفكر المتطرف، وتوحيد الجهود في مواجهة التحديات العالمية؛ حيث يضم المجلس في عضويته برئاسة فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف نخبة من علماء الأمة وحكمائها ووجهائها ممَّن يتسمون بالوسطية والاستقلالية والاعتدال، ولهم صوت مؤثر في العالم الإسلامي ويكرسون جهودهم من أجل الإنسانية.

موضوعات مقترحة

وبعد مرور عشرة أعوام حقق مجلس حكماء المسلمين العديد من الإنجازات السبَّاقة في مجال نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي وتعزيزها، التي من أبرزها: جولات الحوار بين الشرق والغرب التي نظَّمها المجلس بالتعاون مع الأزهر الشريف والكنيسة الكاثوليكية ومجلس الكنائس العالمي، بالإضافة إلى كنيسة كانتربري في المملكة المتحدة؛ حيث جاءت هذه الجولات بمبادرة من فضيلة الإمام الأكبر أ. د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، واستقبلها حكماء الغرب بالترحاب، وشملت الجولات كلًّا من فلورنسا وباريس وجنيف والقاهرة وأبوظبي والمنامة، وهدفت إلى تحقيق رؤية المجلس القائمة على تعزيز السِّلم في العالم عبر التعارف والتآلف والتعايش، ودعمًا للحوار بين جميع الأديان والثقافات المختلفة.

وقد توجت جولات الشرق والغرب بتوقيع فضيلة الإمام الأكبر أ. د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية على وثيقة الأخوة الإنسانية، الوثيقة الأهم في التاريخ الإنساني المعاصر، التي تشتمل على مجموعة من المبادئ الإنسانية السامية التي تهدف إلى نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش المشترك والأخوة الإنسانية بين جميع البشر على اختلافهم وتنوعهم، كما وجهت الوثيقة دعوةً إلى صناع القرار العالمي والمفكرين والفلاسفة ورجال الدين والفنانين والإعلاميين والمبدعين في كل مكان لإعادة اكتشاف قيم السلام والعدل والخير والجمال والأخوة الإنسانية والعيش المشترك.

وقد لاقت الوثيقة احتفاء عالميًّا كبيرًا؛ حيث اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم توقيع الوثيقة يوماً دولياً للأخوة الإنسانية، كما اعتمدت الوثيقة في عدد من البرامج الدراسية في كبرى المؤسسات التعليمية حول العالمي منها الأزهر الشريف وجامعة جورج تاون بالإضافة إلى البرامج التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة تيمور الشرقية التي أعلنت الوثيقة أيضًا دستورًا وطنيًّا للبلاد في مايو 2022، وكذلك في الفاتيكان والبحرين ومصر ولبنان والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها.

وكان أيضًا الحوار داخل البيت الإسلامي جزءًا من رؤية مجلس حكماء المسلمين طوال مسيرته، فجاءت دعوة فضيلة الإمام الأكبر أ. د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، خلال ملتقى البحرين للحوار، إلى تعزيز الشأن الإسلامي ووحدة المسلمين، وتأكيد أن الأخوَّة الدينية هي الباعثة للأخوة الإنسانية؛ التي أعقبها زيارة وفد من الأمانة العامة للمجلس إلى جمهورية العراق مطلع العام الماضي، شملت النجف وكربلاء وبغداد وأربيل، والتي شكَّلت نقطة انطلاق لعقد حوارٍ جادٍّ وفعَّال مع كافة مكونات الشعب العراقي وبناء جسور التواصل الفعال من أجل تأسيس مرحلة جديدة من التفاهم بين كافة الطوائف الإسلامية، ومناقشة أبرز التحديات المعاصرة التي تواجه الأمة الإسلاميَّة، وسبل رأب الصدع، وأهمية التعاون المشترك والتفاهم بين أبناء الدين الواحد؛ وذلك تمهيدًا لزيارة فضيلة الإمام الأكبر إلى جمهورية العراق، التي يتطلع إليها جميع العراقيين.
وفي مطلع الشهر الحالي، شَهِدَت العاصمة الإماراتية أبوظبي انعقاد اجتماع مجلس حكماء المسلمين السابع عشر برئاسة فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف؛ حيث ركز الاجتماع الذي حضره عدد من القيادات الدينية والشخصيات الفكرية البارزة من مختلف أنحاء العالم، على قضية الحوار الإسلامي-الإسلامي، وسُبل التقريب بين كافة مكونات الأمة الإسلامية في مواجهة التحديات الصعبة التي تواجهها الأمة الإسلامية في الوقت الحاضر.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة