الممثل الأمريكي بمجلس الأمن: لن يتم الاعتراف بالدولة الفلسطينية إلا عبر مفاوضات بين فلسطين وإسرائيل | مندوب الصين لدى مجلس الأمن: إنشاء دولة فلسطينية مستقلة حق غير قابل للتصرف ولا يخضع لأي مساومات | أبو الغيط يعرب عن أسفه لاستخدام ‎الفيتو ضد العضوية الكاملة لفلسطين بالأمم المتحدة | وزير خارجية الجزائر يبحث مع نظيريه البرازيلي والأردني الجهود المبذولة لوقف العدوان على غزة | المغرب والفاو يبحثان علاقات التعاون الثنائية | السفير حسام زكي يدعو المجتمع الدولي لوقف جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل ضد فلسطين | مندوب روسيا بمجلس الأمن يحمل أمريكا وإسرائيل مسؤولية مقتل آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة | السفير نبيل فهمي: مصر ركيزة أساسية في ظل اشتعال الصراع بالمنطقة | المنطقة على حافة الهاوية.. تحذيرات من توتر أوضاع الشرق الأوسط بعد الضربة الإيرانية | أستاذ اقتصاد: ضبط الأسواق ورقابة الدولة على الأسعار تحد من جشع التجار |
Close ad

أبو عاصي يُوضح منهج القرآن في التعامل مع العصاة 

25-3-2024 | 18:57
 أبو عاصي يُوضح منهج القرآن في التعامل مع العصاة; الدكتور محمد سالم أبو عاصي
عبدالصمد ماهر

أوضح الدكتور محمد سالم أبو عاصي، أستاذ التفسير وعميد كلية الدراسات العليا السابق بجامعة الأزهر، كيف تحدث القرآن الكريم عن العصاة، والطريقة التي يجب تعامل بها معهم.

موضوعات مقترحة

وقال خلال حديثه ببرنامج "أبواب القرآن" تقديم الإعلامي الدكتور محمد الباز، على قناتي "الحياة" و"إكسترا نيوز": "كل ابن آدم خطاء"، وما دام الإنسان خلق من دين، لابد أن يرتكب المعاصي والذنوب".

ولفت إلى أن القرآن الكريم تعامل مع العصاة بمنطلق الترغيب والترهيب، يذكر العقوبات، وفي الوقت نفسه يفتح أمامهم باب الأمل، وباب التوبة، وباب المغفرة.

وأردف أنه على الإنسان مهما ارتكب من معاصي، ألا يستكبر على ربه، لأن ما قد يحجبه عن باب الله الاستكبار، كما حدث مع إبليس، إبليس كان مؤمنا بالله، وكفره كان استكبار.

وأشار إلى أن أكبر جرائم ممكن الإنسان يرتكبها هي الشرك، وقتل النفس بغير حق، وجريمة الفاحشة،  والله قال عنها في سورة الفرقان "والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون، ومن يفعل ذلك يلق أثامًا"، أي أن من يفعل تلك الجرائم، لهم عقوبتين، عقوبة مادية يضاعف له العذاب وعقوبة معنوية وهي الإهانة، قال "ويخلد فيه مهانا" يعني خلود ذلة وفيه احتقار، والعقوبة المعنوية قد تكون أكثر قسوة.

وأردف أن الله سبحانه وتعالى علم ضعف الإنسان وتسلط الشيطان عليه والشهوات، وهو سبحانه وتعالى من من أسمائه "التواب" ومن أسمائه "الغفار"، فقال "إلا من تاب"، فتح الأمل بعد هذه الجرائم،  قال "إلا من تاب وأمن وعمل صالحا" أولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات.

وأوضح أن يبدل الله سيئاتهم حسنات فيها قولين للمفسرين، الأول يعني يغير الله أعمالهم بعد أن كان لا يصلي أصبح يصلي، وابتعد عن الفاحشة، والقول الثاني أن الله يحول السيئات التي كانت عليهم إلى حسنات.

ونوه أن توبة الإنسان لها شروط، وهي الندم والعزم على ألا يعود وأن يتجنب هذه المحرمات.

وأشار إلى أن الإنسان قد يريد التوبة، لكنه غير قادر، فلا يكون أمامه  مخرج إلا الدعاء لله أن يوفقه إلى التوبة.

وأردف: "توجد آية عجيبة جدًا تقول "ثم تاب عليهم ليتوبوا"،  كيف تاب عليهم ليتوبوا؟ المعنى أي وفقهم للتوبة فتابوا.

وتابع: "إذن التعامل مع العصاة يكون بفتح باب الأمل وباب التوبة والمغفرة "قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف"، فإذا تاب الله على الإنسان فإن الإنسان يعود كيوم ولدته أمه" التوبة تمحو كل الذنوب كالماء الذي يغسل الوسخ الذي على الإنسان.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: