Close ad

اليونيسف: الارتفاع الهائل في معدلات النزوح في الكونغو يشكل تهديدًا خطيرًا للأطفال

23-3-2024 | 14:59
اليونيسف الارتفاع الهائل في معدلات النزوح في الكونغو يشكل تهديدًا خطيرًا للأطفالاليونيسف
أ ش أ

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، إن التصاعد الكبير في أعمال العنف في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، والذي أدى إلى نزوح ما لا يقل عن 400 ألف شخص في شمال كيفو منذ بداية العام الجاري، يعرض الأطفال لمستويات غير مقبولة من العنف .

موضوعات مقترحة

وأضافت المنظمة ـــ في بيان صحفي نشره موقع الأمم المتحدة الإلكتروني، اليوم السبت ـــ أن النازحين يعيشون بسبب النزاع في مخيم مؤقت بالقرب من جوما في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية ويجب أن يحصل الأطفال المعرضون للخطر على مزيد من الحماية لتجنب المزيد من الوفيات.

وفي الحادث الأخير الذي وقع يوم الأربعاء وسلط الضوء على امتداد النزاع إلى مقاطعة جنوب كيفو، أدى انفجار في بلدة مينوفا إلى إصابة أربعة أطفال بجروح خطيرة واحتاجوا إلى العلاج في المستشفى .

وقالت كاتيا مارينو، نائبة ممثل اليونيسف في جمهورية الكونغو الديمقراطية: "من المأساوي أنه في وقت مزدحم من اليوم عندما كان العديد من الأطفال عائدين إلى منازلهم من المدرسة، أدى انفجار قنبلة إلى تشويه أربعة أطفال أبرياء، وتتعرض البلدة بالفعل لضغوط هائلة مع وجود أعداد هائلة من الوافدين الجدد من النازحين داخلياً".

ووصل أكثر من 95,000 نازح جديد، نصفهم من الأطفال، إلى مينوفا في فبراير الماضي مع اتساع نطاق الصراع في شمال كيفو.

وخلال الأسبوع الماضي، قامت اليونيسف وشركاؤها المحليون بتوزيع الإمدادات المنزلية الأساسية في مينوفا على أكثر من 8,300 أسرة نازحة حديثًا، في ظل تزايد صعوبة الوصول إلى المنطقة بالمساعدات، سواء عن طريق البر أو القوارب الآن.

وتساعد اليونيسف الأطفال المتأثرين بالنزاع هناك بحزمة من الخدمات الأساسية والضرورية منذ عام 2023 مع دعم الشبكات المجتمعية لإحالة وحماية الأطفال المحاصرين في القتال بين العديد من الجماعات المتمردة والقوات الحكومية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: