Close ad

على رأسها السكتة الدماغية والذبحة الصدرية.. «خبراء» يكشفون نتائج دراسة بشأن مضاعفات السكر

21-3-2024 | 17:36
على رأسها السكتة الدماغية والذبحة الصدرية ;خبراء; يكشفون نتائج دراسة بشأن مضاعفات السكر دراسة لمنع مضاعفات السكر
عبدالله الصبيحي

أجرى 31 خبيرا في تخصص أمراض السكر، دراسة علمية تستهدف الوقاية ومنع مضاعفات مرض السكري المختلفة، وذلك تحت عنوان «توصيات الخبراء حول دور العلاجات الدوائية التكميلية في إدارة مضاعفات السكر باستخدام طريقة ديلفي المعدلة».

موضوعات مقترحة

وحرصت الدراسة على جمع آراء كبار أطباء السكر في مصر حول استخدام العلاجات الدوائية التكميلية في علاج مضاعفات السكر، والوقاية من حدوثها، أو منع أخطارها.

أجريت الدراسة خلال الفترة من سبتمبر 2022 حتى يونيو 2023، عبر لجنة خبراء أساسية قوامها 13 خبيرًا، أعدوا أسئلة البحث والاستبيان، ثم تم توجيهها إلى لجنة تضم 18 خبيرًا، تم اختيارها بعناية ممن لديهم خبرة وباع طويل في علاج مرضى السكري.

وقال الدكتور سمير حلمي أسعد، أستاذ السكر بجامعة الإسكندرية، إن الأدوية التي تعمل على تخفيض مستوى السكر والدهنيات والكوليسترول وأدوية الضغط هي أدوية أساسية، لكن الدراسة أكدت أهمية استخدام العلاجات الدوائية التكميلية في التأثير على مسار مرض السكر والتركيز بشكل أكبر على مضاعفات السكر ومنع حدوثها، مثل السكتة الدماغية والذبحة الصدرية واعتلال الدورة الدموية الطرفية.

وأكد أن الغرض من نشر هذه الدراسة جاء لدعم الأطباء المصريين بالدليل و الرأي العلمي الناتج عن أبحاث علمية وخبرات عملية لمجموعة من الأساتذة من جميع أنحاء مصر.

وأوضح الدكتور هشام الحفناوي، رئيس اللجنة القومية للسكر والأمراض غير السارية بوزارة الصحة والسكان، أن الدراسة هي محاولة من كبار خبراء وأساتذة السكر عن كيفية منع مضاعفات السكر، واستخدام الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة في ضبط السكر، ومنع مضاعفاته.

وأضاف رئيس اللجنة القومية للسكر، في تصريحات له اليوم، أنه تم التباحث طوال عام تقريبًا للوصول لما يساعد المريض لمنع مضاعفات مرضى السكر، باعتبارها أكثر ما يؤرق الأطباء.

ووصف الدكتور هشام الحفناوي، الدراسة العلمية بأنها أداة فعالة للأطباء في كل أنحاء مصر لخدمة مريض السكري، والتخفيف عنه، والمساهمة في تحسين جودة حياته.

من جهته، قال الدكتور مجدي حلمي، رئيس وحدة السكر بجامعة الإسكندرية، إن الدراسة انتهت إلى دور العلاجات الدوائية التكميلية الواضح في التحكم بنسب السكر في الدم، وتحسين مقاومة الأنسولين، والوقاية من مضاعفات المرض وعلاجها.

وشدد الدكتور مجدي حلمي، على ضرورة إطلاع الأطباء العاملين بمجال أمراض السكري على تلك الدراسة، وأنها أداة مساعدة قيمة لكل الأطباء ممن يعملون بمجال علاج السكر.

وشدد على أن الهدف من البحث ليس تعديل أرقام السكر في الجسم أو الكوليسترول أو الضغط فقط، ولكن منع المضاعفات، نظرًا لتأثيرها الكبير جدًا على المريض وأسرته ونوعية الحياة، فضلًا عن البعد الاقتصادي لتكلفة علاج مرض التهاب الأعصاب الطرفية، والفشل الكلوي، ومشاكل الشبكية وغيرها حال حدوثها.

وأكد الدكتور خالد الحديدي، عميد كلية الطب البشري في جامعة بني سويف، أن الدراسة استندت على الخبرات الطويلة والمتراكمة لمرضى السكري، باعتبار أن استجلاب مجموعة من الخبراء للتقييم هي إحدى أدوات البحث العلمي، ومن ثم تم الاستعانة بـ31 خبيرا ممن يمتلكون خبرات طويلة جدًا لعلاج مرضى السكري.

وأضاف الدكتور خالد الحديدي، أنه تم تقييم تأثير الأدوية والعلاجات سواء استخدمت بشكل فردي أو كمجموعة على مرضى السكري، ومضاعفاتها، سواء استنادًا للخبرات العلمية أو مجموعة من الأدلة والأبحاث العلمية التي صدرت في هذا المجال، ثم تم الاستعانة بشركة إحصائية، ليتم النشر بعدها في مجلة علمية مرموقة.

وأوضح أن الدراسة انتهت إلى أن العلاجات الدوائية التكميلية شديدة الأهمية لتقليل ومنع مضاعفات مرض السكري على القلب والمخ والأعصاب والشرايين الطرفية، وغيرها.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة