Close ad

هاميلتون: لم أدعم رئيس الاتحاد الدولي للسيارات من قبل

21-3-2024 | 12:41
هاميلتون لم أدعم رئيس الاتحاد الدولي للسيارات من قبللويس هاميلتون
وكالات الأنباء

قال البريطاني لويس هاميلتون إنه لم يدعم أبدا محمد بن سليم، رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، ويعتقد أن الرياضة ترسل "رسالة أنه إذا تقدمت بشكوى سيتم طردك".

موضوعات مقترحة

وانتخب بن سليم رئيسا للاتحاد الدولي للسيارات في ديسمبر 2021، وتم تبرئته من قبل لجنة الأخلاقيات بالاتحاد الدولي للسيارات أمس الأربعاء بعد اتهامه بالتدخل في نتيجة جائزة السعودية الكبرى العام الماضي ومحاولة منع اعتماد سباق جائزة لاس فيجاس الكبرى لفورمولا1 في نوفمبر المقبل.

لكن بعدها بأربع ساعات، وفي يوم آخر مليء بالجدل في عالم فورمولا1، أعلنت سوزي فولف تقدمها بدعوى جنائية ضد الاتحاد الدولي للسيارات عقب تحقيق الاتحاد في قضية تضارب المصالح التي طالتها هي وزوجها، توتو، رئيس فريق مرسيدس في ديسمبر الماضي.


مطلع هذا الشهر، تم إيقاف السيدة التي اتهمت كريستيان هورنر، رئيس فريق ريد بول، وحصولها على راتبها بشكل كامل، في أعقاب التحقيق الذي كان يزعم قيام هورنر بارتكاب سلوك غير ملائم.

وسئل هاميلتون قبل خوض منافسات سباق جائزة أستراليا الكبرى عما إذا كان الإماراتي بن سليم /62 عاما/ هو الشخص المناسب لرئاسة الاتحاد الدولي للسيارات، وما إذا كان سيستمر في دعمه.

وقال هاميلتون: "لم أدعمه من قبل".

وبعدها سئل الفائز 7 مرات ببطولة العالم عن رأيه في قيام فولف باتخاذ إجراءات جنائية، ليرد قائلًا: "في البداية، أنا فخور للغاية بسوزي. أعتقد أنها شجاعة للغاية، وأنها تدافع عن مثل هذه القيم العظيمة".

وأضاف: "إنها قائدة، في عالم يتم فيه إسكات الناس في الكثير من الأحيان، وقوفها بهذه الطريقة يبعث رسالة عظيمة".

وأردف: "هناك نقص في المساءلة هنا، داخل هذه الرياضة، داخل الاتحاد الدولي للسيارات".

وأكد: "هناك أشياء تحدث خلف الأبواب المغلقة، لا توجد شفافية، لا توجد مساءلة حقيقية ونحن بحاجة لهذا. الجماهير بحاجة لهذا. كيف يمكن أن تثق في رياضة، وما يحدث هنا إذا كنت لا تملك هذا".

وأوضح: "لذلك، أتمنى أن يصنع موقفها الذي تتخذه حاليا التغيير، وأن يكون له تأثيرا إيجابيا، وخاصة للسيدات. مازلت هذه رياضة يهيمن عليها الرجال، نحن نعيش في زمن حيث تكون الرسالة فيه هي إذا تقدمت بشكوى، سيتم طردك".

وأتم: "هذه رواية رهيبة يتم تقديمها للعالم، خاصة عندما تتحدث عن الشمولية هنا في الرياضة. يجب أن نتأكد من بقائنا صادقين مع القيم الأساسية".

وبدأ التحقيق في قضية فولف بنهاية العام الماضي، بعدما نشرت مجلة "بيزنس إف1" أن رؤساء الفرق الأخرى أعربوا عن قلقهم من أن زوج سوزي، توتو يستفيد من المعلومات التي تشاركها زوجته، التي تدير سلسلة أكاديمية فورمولا1 للسيدات.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: