Close ad

والدة الطفل عبدالله كحيل: كل أم فلسطينية تعاني حاليًا.. والرئيس السيسي "أب لكل الفلسطينيين"

21-3-2024 | 11:57
والدة الطفل عبدالله كحيل كل أم فلسطينية تعاني حاليًا والرئيس السيسي  أب لكل الفلسطينيين  الطفل عبدالله كحيل
راندا رضا

قالت صابرين كحيل، والدة الطفل الفلسطيني الذي استجاب الرئيس السيسي لعلاجه، إنها كانت تسكن في الرمال  إحدى المناطق الهادئة والآمنة في فلسطين، ولكن قوات الاحتلال أجبرتهم على ترك منازلهم، لذلك قرروا اللجوء لمراكز الإيواء التي تفتقر لأدنى مقومات الحياة فضلا عن كونها من المفترض آمنة. 

موضوعات مقترحة

وأضاف «كحيل»، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «صباح الخير يا مصر» تقديم الإعلاميين بسنت الحسيني ومحمد عبده عبر القناة الأولى والفضائية المصرية، أن قبل لحظات قصف مركز الإيواء الذين كانوا لاجئين به، كان عبدالله ابنها بالمسجد يشحن الهواتف خاصتهم، وبعد عودته بدقائق شهد المركز قصف شديد، وأصيب ابنها، وكانت حالته صعبة للغاية، مشيرة إلى أن كل من كان معها لحظة القصف استشهد.

وأشارت إلى أن ابنها عبدالله يعشق أرض مصر، والرئيس عبدالفتاح السيسي أب لكل الفلسطينيين، وله الفضل بعد الله عز وجل في أن لا يحدث لابنها بتر في قدمه، إذ إنه سمح بعلاج عبدالله في مصر، مؤكدة على أن ابنها قبل العلاج كان يستخدم مضادات وأدوية مصرية: «أنا شاهدة على المساعدات التي كانت تصل لنا في غزة، ولما كان ابني في أحد مستشفيات غزة كان يُعالج بعلاج مصرية، والله العظيم الضمادات التي كان يضعها من مصر والمسكنات والمضادات الحيوية كلها مصرية».

وأوضحت، أنها أم شهيد، وربنا وضع الصبر في قلوبنا، وهذا أمر فطرة لدى كل أمهات الفلسطينيات، وكانت أول ما قالته عند تلقيها خبر استشهاد ابنها الأكبر: «الحمد لله رب العالمين.. ربنا يقويني ويصبرني.. زيي زي غيري»، مشددة على أنها تشهد على كرم المصريين وحسن ضيافتهم واستقبالهم.

وبمناسبة عيد الأم، أكدت على معاناة كل أم فلسطينية حاليا، إذ أنها إما فقدت طفلها أو شابا أو عائلتها كاملة، ولا توجد أم فلسطينية تعاني أو ليست حزينة، وكل منها تعاني النقص الكبير، ومثل هذا اليوم أصبح ذكرى حزينة بالنسبة لهن، إذ يذكرهن بأمور من المؤكد كونها صعبة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة