Close ad

زعيم المعارضة الكندية يُهدد بانتخابات مبكرة بسبب "ضريبة الكربون"

21-3-2024 | 00:28
زعيم المعارضة الكندية يُهدد بانتخابات مبكرة بسبب  ضريبة الكربون زعيم المحافظين بيير بوليفر
أ ش أ

يهدد زعيم المحافظين بيير بوليفر بإغراق كندا في "انتخابات مبكرة" ما لم يلغ رئيس الوزراء، جستن ترودو، "ضريبة الكربون" بينما يكافح النواب الليبراليون للدفاع عن سياسة المناخ المميزة للحكومة ضد ردود الفعل العنيفة المتزايدة.

موضوعات مقترحة

وأوضح بويليفر أنه يعتزم تقديم اقتراح بسحب الثقة في مجلس العموم، وهي أحدث مناورته للضغط على الحكومة بشأن ضريبة الكربون الاستهلاكية.

وصعّد زعيم المعارضة هجماته على رئيس الوزراء جستن ترودو قبل زيادة الأسعار الفيدرالية في الأول من أبريل إلى 80 دولارا للطن، ارتفاعا من 65 دولارا. ومن المتوقع أن تضيف تلك الزيادة نحو ثلاثة سنتات إلى سعر لتر البنزين.

وقال بويليفر - في خطاب، على غرار الحملة الانتخابية، أمام أعضاء التجمع كان مفتوحًا لوسائل الإعلام اليوم ،الأربعاء/ - "إنني أعطي ترودو فرصة أخيرة". وأضاف "إذا لم يعلن ترودو اليوم نهاية زياداته الضريبية المرتقبة على الغذاء والغاز والتدفئة... فسنقدم اقتراحًا بسحب الثقة".

جاء الخطاب في أعقاب حملة إعلانية جديدة وسلسلة من المسيرات المتتالية التي عقدها بويليفر عبر المحيط الأطلسي بكندا، حيث يعتمد ما يقرب من ثلث المنازل على زيت التدفئة المنزلية، وهو الوقود الذي أعلنت الحكومة في الخريف الماضي أنها ستعفيه من الضريبة على الوقود. 

ودفع قرار الإعفاء المحافظين وغيرهم من النقاد إلى اتهام ترودو بالتغاضي عن سياسته المناخية المميزة خوفا من خسارة الأصوات.

وتعهد الليبراليون منذ ذلك الحين بأنه لن يكون هناك المزيد من الاستثناءات، الأمر الذي أدى إلى تأجيج التوترات القائمة منذ فترة طويلة مع رؤساء حكومات المقاطعات الكندية.

وقال رئيس وزراء ساسكاتشوان، سكوت مو، إن مقاطعته لن تقوم بعد الآن بفرض ضريبة الكربون الفيدرالية على الغاز الطبيعي، وقال الوزراء الليبراليون إن ذلك سيعني نهاية خصومات المستهلكين لسكان المقاطعة.

وبدأ بويليفر مسيرات - الأسبوع الماضي - بحدث انتخابي في منطقة تورونتو الكبرى مع أحدث نائب له، جميل جيفاني، الذي فاز بسهولة في الانتخابات التي خاضها سابقًا زعيم المحافظين السابق إيرين أوتول.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: