Close ad

المفتي: الله يحب العبد الذي يكثر من الدعاء

20-3-2024 | 17:45
 المفتي الله يحب العبد الذي يكثر من الدعاءالدكتور شوقي علام مفتى الديار المصرية
عبدالصمد ماهر

قال الدكتور شوقي علام مفتى الديار المصرية، إن الدعاء من أعظم العبادات وأجلها، مشيرًا إلى أنه من الأمور التي يحبها الله عز وجل من العبد.

موضوعات مقترحة

وأضاف مفتي الديار المصرية، خلال حلقة برنامج "حديث المفتي"، على فضائية "الناس" اليوم الأربعاء: "في الحديث الشريف، إن العبد ليدعو الله عز وجل وهو يحبه فيقول الله عز وجل: يا جبريل اقض لعبدي هذا حاجته وآخرها، فإني أحب أن لا أزال أسمع صوته". 

وتابع: "الله سبحانه وتعالى يحب أن يُسأل، ففي حديث عن النعمان بن بشير أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الدعاء هو العبادة ثم قرأ «وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ »، وللدعاء في شهر رمضان أهمية عظيمة، حيث تجتمع فيه فضيلتان، شرف الزمان، وعبادة الصيام".

وأكمل: "نبه القرآن الكريم على فضل الدعاء في الصيام، حيث ذكر الله سبحانه وتعالى استجابته دعاء الداعين في أثناء هذا الشهر الفضيل، وفي أثناء آيات الصوم، فقال سبحانه وتعالى «وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ»، وكأن هذه الآية السابقة وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ» هي إشارة لوجود ارتباط بين الدعاء وهو لُب العبادة وبين الصوم، حيث يكون الدعاء أرجى وأقرب للقبول في حال الصوم، فالصوم فيه الاستجابة لأمر الله عز وجل بالترفع عن الشهوات".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة