Close ad

إيطاليا ترى لاعب التنس سينر مُلهِمًا في رحلتها نحو الاحتفاظ بكأس أوروبا لكرة القدم

20-3-2024 | 14:33
إيطاليا ترى لاعب التنس سينر مُلهِمًا في رحلتها نحو الاحتفاظ بكأس أوروبا لكرة القدميانيك سينر
الألمانية

بعدما كانت كرة المضرب من الرياضات المهمّشة إلى حد كبير في إيطاليا، مقارنة مع شعبية كرة القدم في بلد توج بكأس العالم أربع مرات، جاء يانيك سينر ليجعل من نفسه مُلهِماً لمنتخب يسعى إلى الاحتفاظ بلقب كأس أوروبا ومحو خيبة الغياب عن كأس العالم مرتين توالياً.

موضوعات مقترحة

وبعد ساعة على وصول المنتخب الإيطالي إلى ميامي استعداداً لخوض مباراتين وديتين ضد فنزويلا الخميس ثم الإكوادور الأحد، أقام المدرب لوتشانو سباليتي حصة تدريبية على ملعب إنتر ميامي وحيث تقام مباراة الخميس.

لم يكن الهدف من هذه الحصة السماح للاعبين بالتخلّص من الآثار السلبية لفارق التوقيت وحسب، بل أراد سباليتي توجيه رسالة لكتيبته محورها يانيك سينر الذي كان من ضمن المرحّبين بالمنتخب الوطني في ميامي، حيث يتواجد حالياً لخوض دورة الماسترز الألف نقطة.

ونتيجة قيادته بلاده لإحراز كأس ديفيز 2023 ثم فوزه التاريخي في بداية العام الحالي بلقب بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، بات ابن الـ22 عاماً مرجعاً للرياضة الإيطالية الباحثة عن أبطال يعيدون الثقة لها، لاسيما بعد فشل "أتزوري" في التأهل إلى مونديال قطر 2022 مباشرة بعد إحرازه كأس أوروبا صيف 2021 على حساب إنكلترا.

وبوجود المصنف ثالثاً عالمياً، قال سباليتي للاعبيه "الآن، سيكون من الأسهل الحديث عن الانضباط والتحفيز. خذوا جزءاً صغيراً منه".

 "نتابعك بكل فخر" 

يشكّل سينر، القادم من كاليفورنيا حيث وصل الى نصف نهائي دورة إنديان ويلز لماسترز الألف نقطة، نموذجاً لرباطة الجأش في المباريات والتمارين وللتواضع خارج الملعب، وهذا ما يشير إليه سباليتي بانتظام باعتباره أحد أفضل الأمثلة على ذلك.

وتوجه الحارس الأسطوري جانلويجي بوفون الذي يرأس الآن الوفد الإيطالي، الى سينر بالقول "نحن نتابعك بكل فخر... الجميع يتحدث عن كرة المضرب بفضلك".

إعادة الفخر للإيطاليين هي العنوان الذي أطلقه سباليتي منذ أن تولى المنصب خلفاً لروبرتو مانشيني في أغسطس الماضي، مع الإدراك بأن هذه المهمة تتطلب الكثير من العمل.

بعد فشل التأهل لمونديال قطر 2022 والغياب عن النهائيات العالمية مرتين توالياً، عانى المنتخب الإيطالي من أجل انتزاع تذكرته لكأس أوروبا المقررة في ألمانيا بين 14 يونيو و14 يوليو.

كان فريق سباليتي مهدداً بعدم الدفاع عن اللقب القاري، لكنه أفلت من خيبة أخرى بحسمه البطاقة الثانية للمجموعة الثالثة في الجولة الأخيرة بفارق المواجهتين المباشرتين مع أوكرانيا بعد التعادل معها 0-0 (فاز ذهاباً 2-1).

يبدو الطريق أمام سباليتي من أجل تحقيق هدفه طويلاً، وبالتالي لم يكن "أتزوري" بحاجة بتاتاً الى زعزعة الصفوف التي حصلت بإيقاف ساندرو تونالي ونيكولا فاجولي لفترة طويلة بسبب المراهنات غير الشرعية، وصولاً إلى استبعاد فرانتشيسكو أتشيربي عن التشكيلة التي سافرت إلى الولايات المتحدة على خلفية مزاعم توجيهه إساءات عنصرية للمدافع البرازيلي جوان جيزوس خلال مباراة فريقيهما إنتر ونابولي (1-1) الأحد في الدوري الإيطالي.

الافتقاد إلى الهداف 

يدرك المدرب الذي قاد نابولي الموسم الماضي إلى لقبه الأول في الدوري الإيطالي منذ 1990، حجم المهمة الشاقة الذي تنتظره في الاستحقاق القاري المقبل حيث تلعب إيطاليا ضمن المجموعة الثانية النارية بجانب إسبانيا وكرواتيا، ثالثة مونديال قطر 2022، وألبانيا.

ولم يهضم سباليتي حتى الآن فكرة رؤية بعض لاعبيه يلعبون ألعاب الفيديو حتى ساعات الصباح الأولى من يوم المباراة الحاسمة في التصفيات والتي أقيمت في 20 نوفمبر في ليفركوزن الألمانية نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا.

وحذّر في مؤتمر صحافي الاثنين "من يأتي ليتصرف بغباء ليس له مكان في المنتخب الوطني، هذا العقد بيني وبينه".

وتابع المدرّب الذي استدعى ثلاثة لاعبين لأول مرة، من بينهم المفاجأة لورنتسو لوكا (أودينيزي) "سنستغل هاتين المباراتين لاستخدام أساليب لعب أخرى والتعرف على الوافدين الجدد بشكل أفضل".

يفتقد فريق سباليتي الذي لم يعد يعتمد على قائد لاتسيو المخضرم تشيرو إيموبيلي، الى النجاعة الهجومية، وأبرز دليل على ذلك أن أفضل هداف في تشكيلة الـ28 لاعباً الحالية هو لاعب وسط إنتر نيكولو باريلا برصيد ثمانية أهداف في 51 مباراة دولية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: