Close ad

أزهري: لا يمكن الجزم أن الشخص الصالح في الجنة والعربيد في النار

19-3-2024 | 19:55
أزهري لا يمكن الجزم أن الشخص الصالح في الجنة والعربيد في النارالدكتور محمد سالم أبو عاصي

قال الدكتور محمد سالم أبو عاصي، أستاذ التفسير، عميد كلية الدراسات العليا السابق بجامعة الأزهر، إن الاستعلاء بالإيمان قضية نفسية، لأن من يفصل بين الناس يوم القيامة هو الله، ولا أحد في هذه الحياة يضمن أو يعرف ما الذي  سيؤول إليه.

موضوعات مقترحة

وأضاف خلال حديثه ببرنامج "أبواب القرآن" تقديم الإعلامي الدكتور محمد الباز، على قناتي "الحياة" و"إكسترا نيوز": "مقدرش أقول عن أكبر واحد من الصالحين ولا أجزم إنه يوم القيامة داخل الجنة، ومقدرش أجزم على واحد فاسق سكير عربيد إنه يوم القيامة داخل النار".

وأردف: "ما دام الإيمان موجود، فإن المعاصي لا تكفر، ومصائر الناس بيد الله، وهذا من فضله، أنه لم يجعل مصائر الناس في يد أحد اللي، الله وحده من يحاسب الناس يوم القيامة، وأنا  لا أملك مفاتيح الجنة ولا مفاتيح النار ولا أعرف مصيري ولا مصيرك يبقى بما استعلي عليك إلا إذا كان عندي كبر ومرض نفسي".

ولفت إلى أن الأخطر هو الاستعلاء بأمور ظاهرية ليست جوهرية في الدين، بمعنى ستعلي لأنه مرتدي جلباب قصير ومطلق اللحية ويصلي في المسجد.

وأردف: "لاحظنا وقت تولي محمد مرسي الرئاسة كانكل واحد في الجماعة ينظر إليك وكأنه رئيس الدولة، وبينظر إن هو يمثل الإسلام".

 

ولفت إلى أنه الإخوان لم يقتصروا على الدعوة، وإنما قضيتهم كانت الوصول للحكم باسم الدين، ومن قتلوا السادات كانوا ملتحين لم يكن هدفهم إصلاح البلد وإنما الهدف كان الوصول للحكم بس لو هتصلح البلد ليس هذا هو الطريق.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: