Close ad

تقرير أممي: المجاعة في غزة وشيكة في الجزء الشمالي من القطاع

18-3-2024 | 20:34
تقرير أممي المجاعة في غزة وشيكة في الجزء الشمالي من القطاعقطاع غزة
سمر نصر

أفاد تقرير أممى حول الأمن الغذائي في قطاع غزة بأن المجاعة وشيكة في الجزء الشمالي من القطاع ومن المتوقع أن تحدث في الفترة بين الوقت الراهن في المحافظتين الشماليتين اللتين يوجد بهما نحو 300 ألف شخص. 

موضوعات مقترحة

وقال تقرير التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي -الصادر اليوم- إن الحد الأقصى لانعدام الأمن الغذائي الحاد للمجاعة قد تم تجاوزه بشكل كبير، وإن سوء التغذية الحاد بين الأطفال دون سن الخامسة يتقدم بوتيرة قياسية نحو العتبة الثانية للمجاعة. 

وذكر أن معدلات الوفيات غير الناجمة عن إصابات الرضوح ــ وهي المؤشر النهائي للمجاعة ــ تتسارع ولكن البيانات تظل محدودة، كما هو الحال في مناطق الحروب.

وأفاد التقرير أيضا بأن جميع سكان غزة يواجهون مستويات توصف بالأزمة في انعدام الأمن الغذائي أو أسوأ. وذكر أن نصف عدد السكان، 1.1 مليون شخص في غزة، قد استنفدوا بالكامل إمداداتهم الغذائية وقدراتهم على التكيف ويعانون من الجوع الكارثي (المرحلة 5 من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي) والتضور جوعا. 

ويعد هذا أكبر عدد من الأشخاص على الإطلاق يواجه جوعا كارثيا، يتم تسجيله من قبل نظام تصنيف الأمن الغذائي، وضعف العدد في المرحلة الخامسة من التصنيف الصادر قبل ثلاثة أشهر فقط.

وقالت سيندي ماكين، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي "إن الناس في غزة يتضورون جوعا حتى الموت الآن. إن السرعة التي انتشرت بها أزمة الجوع وسوء التغذية- التي هي من صنع البشر- في غزة أمر مرعب". 

وحذرت من عدم وجود سوى نافذة صغيرة للغاية لمنع حدوث مجاعة كاملة. وقالت إن ذلك يتطلب الوصول الفوري والكامل إلى شمال غزة، "إذا انتظرنا حتى يتم إعلان المجاعة، فسيكون الأوان قد فات، وسيموت آلاف آخرون".

وذكر التقرير إن المجاعة - حتى في شمال غزة - يمكن وقفها إذا تم تسهيل الوصول الكامل لمنظمات الإغاثة لتوفير الغذاء والمياه والأدوية والخدمات الصحية وخدمات الصرف الصحي، على نطاق واسع، لجميع السكان المدنيين. وأضاف أن ذلك يتطلب وقفا لإطلاق النار لأسباب إنسانية. 

ويقدر برنامج الأغذية العالمي أن مجرد تلبية الاحتياجات الغذائية الأساسية يتطلب دخول ما لا يقل عن 300 شاحنة يوميا إلى غزة وتوزيع الأغذية وخاصة في الشمال.

ولم يتمكن برنامج الأغذية العالمي من تسيير سوى تسع قوافل إلى الشمال منذ بداية العام، كان آخرها، مساء الأحد، حيث أوصل البرنامج 18 شاحنة محملة بالإمدادات الغذائية إلى مدينة غزة. القافلة، وهي الثانية التي تستخدم طريقا منسقا إلى مدينة غزة والشمال، أوصلت حوالي 274 طنا متريا من دقيق القمح والطرود الغذائية والحصص الغذائية الجاهزة للأكل. وشدد البرنامج على ضرورة أن يكون هذا الطريق متاحا للقوافل اليومية والوصول الآمن إلى الشمال.

ويحتاج إرسال المساعدات إلى شمال غزة إلى موافقات يومية من السلطات الإسرائيلية. وأثناء فترات الانتظار الطويلة عند نقطة التفتيش في وادي غزة، تواجه قوافل الشاحنات أعمال النهب وكثيرا ما تتم إعادتها.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة