Close ad

سالم أبو عاصي: كثير من الأحاديث دست لخلافات سياسية ومذهبية وعصبية

18-3-2024 | 17:55
 سالم أبو عاصي كثير من الأحاديث دست لخلافات سياسية ومذهبية وعصبيةسالم أبو عاصي
عبدالصمد ماهر

قال الدكتور محمد سالم أبوعاصي، أستاذ التفسير، عميد كلية الدراسات العليا السابق بجامعة الأزهر، إن الأزهر قام بجهد ونقدوا في كتب التفسير، لكن معظم النقد انصب على الرواة وليس المتون.

موضوعات مقترحة
وأضاف خلال حديثه ببرنامج "أبواب القرآن" تقديم الإعلامي الدكتور محمد الباز، على قناتي "الحياة" و"إكسترا نيوز"، أننا بحاجة لنقد  المتون، والبحث هل الحديث موضوع، وأن نتبع مسارين، مسار السند ومسار المتن، ولابد أن يكون الناقد لديه الحس النقدي وملم بدراسة الفلسفة والتاريخ ولديه معرفة عميقة بالقرآن وبدلالات القرآن وبمناشيء الدلالة في القرآن، ولابد من تقديم الدلالة القرآنية عند التعارض على كل شي، وأن يكون القرآن هو الخط الأحمر.
وأردف: "لابد أيضًا أن يكون الناقد دارس لعالم الأديان، وعلم الجرح والتعديل،  والتاريخ، لأن كثير جدا من الأحاديث دخلت لخلافات سياسية ومذهبية وعصبية".
وأشار إلى أن محمد بن يحيي الزهري طعن في البخاري، لأن البخاري كان يقول بخلق القرآن،  وهو إمام كبير من أئمة الحديث، وأبو حنيفة طعنوا فيه أيضًا.

وأردف أن مصطفي صادق الرافعي في كتابه وحي القلم، يقول رسالة الأزهر أن يجدد عمل النبوة في الشعب، وأن ينقي عمل التاريخ في الكتب، متابعًا: "لابد تنشر الهدايات التي جاء بها الأنبياء في الناس، القيم الأخلاقية وتصحيح التورات العقائدية وفي الوقت نفسه تنقي ما في الكتب، ونحن الآن نتساءل أين الناقد البصير الذي يقرأ هذه الكتب؟".

وختم بأنه إذا حاول أحد نقد هذه الكتب، يهاجم من التيار السلفي، الذي يقول له "أنت مين كيف تجرؤ؟ أنت أعلم من الطبري؟ أنت أعلم من ابن كثير؟ أنت أعلم من القرطبي؟".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة