Close ad

عهد جديد بين مصر وأوروبا .. خبراء: "الشراكة الإستراتيجية الشاملة" تفتح أبواب التجارة والاستثمار المشترك

17-3-2024 | 16:43
عهد جديد بين مصر وأوروبا  خبراء  الشراكة الإستراتيجية الشاملة  تفتح أبواب التجارة والاستثمار المشتركأعمال القمة المصرية الأوروبية بالقاهرة
ولاء مرسي

جاءت  القمة المصرية الأوروبية،اليوم  والتي شهدت  ترفيع العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي إلى مستوى "الشراكة الاستراتيجية والشاملة"،لتفتح أبواب التعاون المشترك الى افاق أوسع واكبر بما يحقق نقلة نوعية في العلاقات التاريخية التي تربط بين الطرفين وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز التعاون في مجالات تشمل الطاقة المتجددة والتجارة والأمن مع تقديم منح وقروض وغيرها من أشكال التمويل على مدى السنوات الثلاث المقبلة لدعم الاقتصاد المصري.

موضوعات مقترحة

وقال الدكتور محمد أبو الحسن، الخبير الاقتصادي، إن الاتحاد الأوروبي يعمل مع مصر باستمرار على تحسين العلاقات التجارية والاستثمارية من أجل تعزيز التنمية والنمو بما يحقق المنفعة المتبادلة.

وأضاف أن مصر مرت بأزمة اقتصادية خلال الفترة الماضية بعد الأزمة الروسية الأوكرانية، وكما أن اشتعال الصراع بالمنطقة سواء في السودان أو غزة أو ليبيا ساهم في وجود أزمة اقتصادية داخلية للبلاد. 

وأشار إلي أن ترفيع العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي إلى مستوى "الشراكة الاستراتيجية والشاملة"،  يأتي لأنه بالأهمية الاستراتيجية لمصر ويستهدف تأمين تحقيق استقرارها الاقتصادي ما يحقق مصالح للاتحاد الأوروبي باستمرار مصر في التصدي للهجرة غير الشرعية ومنع تدفق اللاجئين القادمين لمصر من الدول المجاورة ثم إلى أوروبا.

بينما قال أبو بكر الديب، الخبير الاقتصادي، إن مصر دولة كبيرة وذات ثقل وتحفظ استقرار الشرق الأوسط، وفي الوقت نفسه فإن أي أزمات بالمنطقة تنعكس سلبا على أوروبا بشكل رئيسي.

وأكد أن مصر ممر رئيسي ومهم للطاقة، وينطبق ذلك على الغاز الطبيعي المصري، أو الطاقة القادمة من منطقة الشرق الأوسط، لافتا إلي أن أي عدم استقرار بالأراضي المصرية أو جوارها الإقليمي سيؤدي لتدفقات بالملايين لمهاجرين غير شرعيين على قارة أوروبا، ولذلك تحرص دول الاتحاد على "أمن واستقرار" مصر كمصلحة استراتيجية أوروبية.

يذكر أن العلاقات المصرية الأوروبية حققت تطور كبير على المستويات السياسية والاستراتيجية والاقتصادية،خصوصا في عهد الرئيس السيسي، كما أن الاتحاد الأوروبي يعد من أهم الشركاء التجاريين لمصر؛ حيث يمثل حوالي 25٪ من إجمالي حجم التبادل التجاري مع مصر.

سجلت قيمة التبادل التجاري بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي نحو 31.2 مليار دولار خلال عام 2023، حيث بلغت قيمة الصادرات المصرية  حوالي 11.8مليار دولار، أما الواردات المصرية سجلت نحو 19.4 مليار دولار.

وجـاءت إيطاليا على رأس قائمة دول الاتحاد الأوروبي من حيث الصادرات المصرية خلال عام 2023، حيث بلغت قيمة صادرات مصر لها 3.1مليار دولار، يليها اسبانيا بقيمة 1.8  مليار دولار، ثم اليونان  بقيمة 1.6 مليـار دولار.

وجـاءت ألمانيا فـي مقـدمة دول الاتحاد الأوروبي مــن حيـث الـواردات المصـريـة خـلال   عام 2023، حيث بلغت قيمة واردات مصر منها 4.1 مليار دولار، يليها إيطاليا بقيمة 3.2 مليار دولار، ثم فرنسا بقيمة 1.6 مليار دولار.

وسجلت قيمة تحويلات المصريين العاملين بدول الاتحاد الأوروبي  652 مليون دولار خلال العام المالي 2022/2023، واحتلت ألمانيا   ألمانيا المركز الأول في قائمة دول الاتحاد من حيث تحويلات المصريين العاملين بالخارج حيث بلغت قيمتها 129.8 مليون دولار.

وسجلت قيمة تحويلات الأجانب بدول الاتحاد الأوروبي  العاملين بمصر 56.2 مليون دولار خلال العام المالى 2022/2023 مقابل 54 مليون دولار خلال العام المالي 2021/2022 بنسبة انخفاض  قدرها 4.1%

وتضم دول الاتحاد الأوروبي في عضويتها دول (النمسا، بلجيكا، بلغاريا، كرواتيا، جمهورية قبرص، جمهورية التشيك، الدانمارك، إستونيا، فنلندا، فرنسا، ألمانيا، اليونان، المجر، أيرلندا، إيطاليا، لاتفيا، ليتوانيا، لوكسمبورغ، مالطا، هولندا، بولندا، البرتغال، رومانيا، سلوفاكيا، سلوفينيا، إسبانيا، السويد).

وبلغت قيمة استثمارات دول الاتحاد الأوروبي  في مصر  8.2 مليار دولار خلال العام المالي 2022/2023 مقابل  3.2 مليار  دولار خلال العام المالي  2021 /2022 بنسبة ارتفاع  قدرها 156.3%.

وفقا لموقع الاتحاد الأوروبي في مصر، فإنه يعتبر أيضا المستثمر الرائد في مصر؛ حيث يبلغ رصيد الاستثمار المتراكم حوالي 38.8 مليار يورو تمثل حوالي 39٪ من إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر.

وتظل مصر ثاني أكبر متلقٍ للاستثمار الأجنبي المباشر من الاتحاد الأوروبي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: