Close ad

استخدام غناء الأسماك وطقطقة مخالب الروبيان للمساعدة في إنقاذ الشعب المرجانية

17-3-2024 | 14:29
استخدام غناء الأسماك وطقطقة مخالب الروبيان للمساعدة في إنقاذ الشعب المرجانيةبث تسجيلات صوتية للشعاب المرجانية
أ ف ب

هل يمكن لأصوات معينة أن تساعد في إنقاذ المرجان كما تهذّب الموسيقى الطباع لدى البشر؟ سؤال حاولت الإجابة عنه دراسة حديثة أظهرت نتائجها أن تسجيلات صوتية لمرجان سليم يمكن أن تساهم في الجهود المبذولة لاستعادة النظم البيئية المرجانية التي تضررت بسبب تغير المناخ والنشاط البشري.

موضوعات مقترحة

وبينما يشهد الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا حلقة سابعة من "الابيضاض الجماعي"، ومع تعرض مساحات واسعة من الشعاب المرجانية في نصف الكرة الشمالي لخسائر فادحة العام الماضي في فلوريدا ومنطقة البحر الكاريبي بسبب درجات حرارة مرتفعة قياسية في المحيط مسجلة في الأشهر الأخيرة، يسعى العلماء بشتّى الوسائل إلى وقف هذه المجزرة البيئية.

يقول باحثون في معهد "وودز هول" لعلوم المحيطات في نتائج الدراسة التي نشرت نتائجها أخيراً مجلة "رويال سوسايتي أوبن ساينس" Royal Society Open Science، إن إحدى الطرق للمساعدة في إعادة تعمير الشعاب المرجانية قد تكون من خلال الصوت.

وبعد بث تسجيلات صوتية للشعاب المرجانية السليمة، وهي أشبه بسيمفونيات تحت الماء تتألف من "غناء أسماك" و"طقطقة مخالب روبيان"، وجد الباحثون أن هذه الأصوات تشجع يرقات المرجان على الاستقرار في قاع البحر في الحواجز المرجانية المتضررة، ما يمنحها فرصة للتجدد.

وتقول المعدة الرئيسية للدراسة ناديج أوكي إن "البيئة الصوتية المحلية مهمة للغاية بالنسبة لهذه الشعاب المرجانية" خلال المرحلة الأولى من حياتها، عندما تبحث عن موطن دائم للنمو. وترى في بث هذه الأصوات "أداة حيوية" في جهود الترميم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: