Close ad

تواصل تشغيل 7 من أصل 23 مركزًا صحيًا.. الأونروا تكشف تفاصيل الأوضاع المتردية في قطاع غزة

15-3-2024 | 11:17
تواصل تشغيل  من أصل  مركزًا صحيًا الأونروا تكشف تفاصيل الأوضاع المتردية في قطاع غزةقطاع غزة
سمر نصر

أصدرت منظمة الأونروا تقريرها رقم 89 حول الوضع في قطاع غزة والضفة الغربية، التي تشمل القدس الشرقية، والذى أوضح أن القصف الإسرائيلي المكثف من الجو والبر والبحر لا يزال مستمرًا في معظم أنحاء قطاع غزة، ما أدى إلى وقوع المزيد من الإصابات في صفوف المدنيين، والنزوح، وتدمير البنية التحتية المدنية.

موضوعات مقترحة

وتستمر الغارات الجوية الإسرائيلية في رفح المكتظة بالسكان في جنوب غزة.

وأشار التقرير أنه وفقا لأحدث تقرير صادر عن اليونيسيف حول الوضع في غزة، لا تزال المستشفيات تعاني من اضطرابات شديدة في تقديم الرعاية الصحية في قطاع غزة.

وسلم فريق من موظفي المنظمة وشركائها 24,050 لترا من الوقود والأغذية والإمدادات الطبية إلى 42,000 مريض إلى مستشفى في شمال غزة. 

وشملت الإمدادات أدوية تخدير ومواد الجراحية وأدوية. وهناك حاجة إلى المزيد من الإمدادات المنتظمة، وتواصل الأونروا تشغيل سبعة من أصل 23 مركزا صحيا.

وأفاد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، إن مستويات سوء التغذية بين الأطفال في شمال غزة مرتفعة للغاية، حيث أفادت التقارير أن ما لا يقل عن 23 طفلا قد لقوا حتفهم بسبب سوء التغذية والجفاف في شمال غزة.

كما شهدت الأيام الأحد عشر الأولى من شهر مارس عبور ما معدله 169 شاحنة مساعدات يوميا إلى قطاع غزة، ولفت التقرير الى إن هذا يظل أقل بكثير من القدرة التشغيلية لكلا المعبرين الحدوديين، ومن الهدف المحدد وهو 500 شاحنة يوميا، مع وجود تحديات في إدخال الإمدادات عبر كل من كرم أبو سالم ورفح، وتأثرت الإجراءات الأمنية لإدارة المعبر بشدة بسبب مقتل عدد من رجال الشرطة الفلسطينيين في غارات جوية إسرائيلية بالقرب من المعابر.

وأضاف التقرير إنه حتى 11 مارس الجارى، أصبح العدد الإجمالي للزملاء العاملين في الأونروا الذين قتلوا منذ بدء الأعمال العدائية 165 زميلا، بزيادة ثلاثة زملاء منذ آخر تقرير.

وأوضح أنه حتى 11 مارس، نزح ما يصل إلى 1,7 مليون  شخص (أو أكثر من 75 بالمئة من السكان) في مختلف أنحاء قطاع غزة، بعضهم عدة مرات، كما يتم إجبار العائلات على الانتقال بشكل متكرر بحثا عن الأمان، وفي أعقاب القصف الإسرائيلي المكثف والقتال في خان يونس والمناطق الوسطى في الأيام الأخيرة، انتقل عدد كبير من النازحين مرة أخرى إلى الجنوب.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة