Close ad

هل تعاني من الإمساك خلال رمضان؟.. هذه مشروبات صحية تحافظ على صحتك خلال هذا الشهر

15-3-2024 | 05:29
هل تعاني من الإمساك خلال رمضان؟ هذه مشروبات صحية تحافظ على صحتك خلال هذا الشهرمشروبات
وكالات

في شهر رمضان المبارك، حيث تمتد ساعات الصيام إلى أكثر من 14 ساعة في بعض الدول، يبرز التحدي الصحي الذي يواجه الصائمين في الحفاظ على صحتهم والتوازن الغذائي.

موضوعات مقترحة

خبراء التغذية يؤكدون على أهمية انتقاء المأكولات وأنواع مشروبات صحية خلال رمضان، والتي تُسهم في تعزيز صحة الصائمين، ولا تتسبب في أضرار جانبية مثل الإمساك أو مشاكل الهضم والقولون، والتي قد تظهر كنتيجة لفترات الصيام الممتدة.

خلال هذا الشهر الفضيل يُشدد الخبراء على ضرورة التركيز في الفترة بين وجبتي الإفطار والسحور على الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الأساسية، التي تمنح الجسم الطاقة الكافية للصوم خلال اليوم التالي، وتشمل هذه الأطعمة الحبوب الكاملة، والخضراوات والفواكه، والبروتينات الصحية، بالإضافة إلى الإكثار من شرب الماء لتجنب الجفاف.

بالإضافة إلى ذلك يُنصح بتجنب الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات التي قد تسبب الشعور بالثقل والإرهاق خلال النهار، ما يؤثر سلباً على قدرة الصائمين على القيام بنشاطاتهم اليومية. الاعتدال والتوازن في الأكل والشرب، وتوزيع الوجبات بشكل متوازن على مدار الليل، يساعد في الحفاظ على صحة الصائم ويعزز من قدرته على استكمال الصيام بنشاط وحيوية.

 

وسمى  خبراء التغذية بعض المشروبات الصحية خلال رمضان، التي تساعد على إبقاء الجسم أكثر نعومة، فيما تعود بالنفع على الجسم، لاحتوائها على العديد من الفيتامينات والألياف، وهي كالتالي:

عصير الحليب والتمر

عصير الحليب والتمر يعد من المشروبات المثالية لبدء وجبة الإفطار خلال شهر رمضان، نظراً لمزيجه الغني بالفوائد الصحية والقيمة الغذائية العالية. يمكن إعداد هذا المشروب بسهولة عبر نقع حبات من التمر في كوب من الحليب منزوع الدسم لمدة 12 ساعة تقريباً، لتكوين مزيج متجانس يقدم كمصدر فوري للطاقة، ويساعد على تعديل مستويات السكر في الدم، الأمر الذي يُعد ضرورياً بعد ساعات طويلة من الصيام.

التمر بمحتواه الغني من السكريات الطبيعية، والألياف، والفيتامينات مثل فيتامين B6، والمعادن الأخرى من بينها البوتاسيوم والمغنيسيوم، يقدم دفعةً سريعةً للطاقة، ويساعد في تنظيم وظائف الجهاز الهضمي. من جهة أخرى، يوفر الحليب البروتينات، والكالسيوم، وفيتامين D، التي تدعم صحة العظام، وتعزز من عملية الهضم، وتسهم في تحسين الصحة العامة وقوة العضلات.

مخفوق الموز بالحليب

مخفوق الموز أو عصير الموز بالحليب يعتبر من الخيارات المغذية والمشبعة لبدء الفطور خلال رمضان. الموز بمحتواه الغني من البوتاسيوم، والألياف، وفيتامين C، وفيتامين B6، يقدم فوائد صحية متعددة، من بينها تعزيز الطاقة ودعم الجهاز الهضمي والمناعي. لإعداد هذا المشروب الصحي يكفي خفق موزة إلى موزتين، حسب الرغبة، مع كوب من الحليب منزوع الدسم حتى يتجانس الخليط.

تناول كوب من مخفوق الموز في وجبة الإفطار يساعد على منح الجسم دفعة قوية من الطاقة الطبيعية التي تساعد على الصمود خلال ساعات الصيام الطويلة. يُسهم الموز في تحسين المزاج والنشاط الذهني بفضل محتواه من فيتامين B6، الذي يلعب دوراً في تحسين وظائف الدماغ. بالإضافة إلى ذلك، يساعد البوتاسيوم الموجود في الموز على تنظيم ضغط الدم ويحافظ على صحة القلب والعضلات.

الماء

كوب من الماء عند الإفطار يُعتبر أساسياً ولا غنى عنه، فهو يستحق لقب "ملك المشروبات" بجدارة. بعد ساعات الصيام الطويلة يكون الجسم في أمسّ الحاجة إلى الترطيب، ولا يوجد مشروب يقدم هذا الترطيب بفاعلية أكبر من الماء. فهو لا يُعيد ترطيب الجسم فحسب، بل يسهم أيضاً في تعزيز مستويات الطاقة ويدعم عملية الهضم.

 

يساعد تناول الماء على تحفيز الدورة الدموية، ويعمل على تنظيف الجسم من السموم، ما يعزز من صحة الجهاز الهضمي، ويُسهم في تحسين الامتصاص الغذائي. كما أن له دوراً حيوياً في تسهيل عمل الكلى والحفاظ على صحة البشرة والشعر.

عصير المشمش

عصير المشمش (قمر الدين) يحظى بمكانة متميزة بين المشروبات التي تُزين مائدة الإفطار خلال شهر رمضان، وذلك لمذاقه الفريد وفوائده الصحية العديدة. يتميز المشمش بأنه مصدر غني بالألياف وفيتامين A، وهذه العناصر الغذائية تلعب دوراً مهماً في تعزيز صحة الجسم ووظائفه.

فيتامين  A، المعروف أيضاً بقدرته على تحسين الرؤية، يُسهم في صحة البشرة ويقوي الجهاز المناعي، ما يجعل عصير المشمش خياراً مثالياً لبدء الإفطار.

يُعد عصير المشمش أيضاً مصدراً جيداً لمضادات الأكسدة، التي تلعب دوراً في مكافحة الجذور الحرة والتقليل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة. تناوله بانتظام خلال شهر رمضان يمكن أن يُسهم في تعزيز الصحة العامة وتقوية الجهاز المناعي، ما يُسهم في تجربة صيام أكثر راحة وفائدة.

عصير النعناع والليمون

كوب من عصير الليمون بالنعناع ليس فقط يروي العطش ويمنح الجسم الترطيب الذي يحتاجه بعد ساعات الصيام، بل يُعد أيضاً مصدراً للطاقة والانتعاش يساعد على تجديد النشاط والحيوية. إضافة إلى ذلك يُسهم هذا المشروب في تنظيم درجة حرارة الجسم ويقدم تأثيراً إيجابياً على الحالة المزاجية.

إضافة الليمون تعزز من امتصاص الحديد الموجود في الطماطم، ما يجعل هذا المشروب مثالياً لتحسين مستويات الطاقة والحفاظ على صحة الدم. عسل النحل، من جانبه، يضيف لمسة من الحلاوة مع فوائد مضادة للميكروبات والالتهابات، ما يُسهم في تعزيز الجهاز المناعي.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: