Close ad

قتيبة المناصير: العناية الطبية بالكلى من أجل أنظمة صحية منخفضة الكربون

14-3-2024 | 12:00
قتيبة المناصير العناية الطبية بالكلى من أجل أنظمة صحية منخفضة الكربونالمؤلف: قتيبة المناصير، مسؤول شؤون الشركة للعلاقات الحكومية, الأتصال و الاعلام, أسترازينيكا

هناك وعي متزايد حول مساهمة القطاع الصحي في انبعاثات الكربون وتغير المناخ، وفي هذا السياق يتحدث المؤلف قتيبة المناصير، مسئول شئون الشركة للعلاقات الحكومية، الاتصال والإعلام، أسترازينيكا.

موضوعات مقترحة

  حيث إذا قمنا بتجميع الطاقة اللازمة لتوفير خدمات الرعاية الصحية، ابتداء من المستشفيات إلى إنتاج وتصنيع الأدوية، فإن القطاع الصحي مسئول عما يقدر بنحو 5 بالمائة من الانبعاثات العالمية. ومن منظور آخر، إذا كانت الرعاية الصحية دولة، فستكون خامس أكبر دولة مصدرة للانبعاثات في العالم، مما يجعلها ملوثًا أكبر من السفر الجوي.

ما يعرفه القليل من الناس هو أن رعاية الكلى لها انبعاثات كربونية عالية بشكل غير متناسب، فضلاً عن أنها تنتج ما يقرب من مليون طن من النفايات البلاستيكية كل عام. ومع ذلك، من خلال اعتماد أساليب وقائية لدفع التشخيص المبكر وعلاج أمراض الكلى، يمكننا إزالة الكربون من مسار علاج المريض؛ وبالتالي خفض الانبعاثات وتعزيز النظام الصحي وتحسين حياة المرضى.

اليوم هو اليوم العالمي للكلى، وهو فرصة ليست فقط للفت الانتباه إلى أهمية صحة الكلى - التي يتم تجاهلها في كثير من الأحيان - ولكن أيضًا لوضع حلقة وصل بين الكلية، والكربون، وتغير المناخ، بما يصب في مصلحة المجتمع والكوكب على حد سواء.

يؤثر مرض الكلى المزمن (CKD) على 850 مليون شخص حول العالم وهو السبب الرئيسي للوفاة. وقد شهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ارتفاعًا مدهشاً بنسبة 70% في معدل الإصابة بالمرض على مدى العقود الثلاثة الماضية، وهي نسبة أعلى من أي جزء آخر من العالم. كما إن مرض الكلى المزمن لا يملك علاجاً، ويتطلب تركه دون علاج تدخلات مثل غسيل الكلى وزرعها، وهي ليست فقط مجهدة للجسم ومكلفة للمرضى والأنظمة الصحية، إنما منتجة للكربون بشكل كثيف.

وقد أظهرت دراسة أجريت على 20 ألف مريض يخضعون لغسيل الكلى أن هذا العلاج، وفي ظرف عام واحد، قد أنتج انبعاثات تعادل 312 مليون كيلومتر من السفر بالسيارة، وهو ما يكفي للإبحار حول العالم بما يقارب 8000 مرة. عندما نأخذ بعين الاعتبار أن ما يقدر بنحو 71,000 شخص في الشرق الأوسط بالإضافة الى مليوني شخص في جميع أنحاء العالم يخضعون حاليًا لغسيل الكلى، فإن التدخل قبل الحاجة إلى هذا العلاج تصبح واضحة تمامًا.

الخبر السار هو أن هناك إجراءات يمكننا اتخاذها لتحسين حياة الأشخاص الذين يعانون من مرض الكلى المزمن مع تقليل تأثيره على المناخ وتحسين الوصول العادل إلى الرعاية الصحية الجيدة وتقدم دول مثل الإمارات العربية المتحدة ومصر نماذج ناجحة لكيفية تحقيق ذلك.
وفي مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) العام الماضي، أطلق مركز أبوظبي للصحة العامة التابع لوزارة الصحة، وشركة أسترازينيكا، وشركة صحة، إحدى شركات مجموعة بيور هيلث(Pure Health Group)، مشروعًا مشتركًا لتقليل الانبعاثات المرتبطة بالرعاية الصحية مع التركيز على مرض الكلى المزمن. كما يعد توفير مرافق الرعاية الصحية الصديقة للبيئة وتضمين طرق تقديم الرعاية الأكثر كفاءة واستخدام المعدات الطبية جزءًا من هذه المبادرة، مما يوضح أيضًا أهمية التعاون عبر مختلف المؤسسات لمعالجة تغير المناخ وتحسين النتائج الصحية.

كما يجدر الذكر بإطلاق شراكة في عام 2023 بين أسترازينيكا وهيئة الصحة المصرية العام الماضي، وهي تعمل على تشخيص مبكر لمرض الكلى المزمن من خلال التوعية العامة والفحص وتدريب العاملين الصحيين، بهدف اجراء الفحص لـ 200 ألف شخص للمرض خلال العام المقبل. وتساعد هذه القيادة في دعم البلدان الأخرى في جميع أنحاء المنطقة لإدراك الفوائد المتعددة في تحسين رعاية الكلى بطريقة تقلل أيضًا من التأثير المناخي للقطاع الصحي.

تدرك كل من برامج الإمارات العربية المتحدة ومصر أهمية التوعية والفحص المبكر. حيث إن عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بمرض الكلى المزمن هي ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة، وقد زاد أيضًا انتشار كل من هذه الحالات بشكل حاد في المنطقة في السنوات الأخيرة. لذألك يعد تحسين الرعاية ومراقبة الأشخاص المصابين بهذه الأمراض وتقليل عوامل الخطر الاخرى عاملاً مهما  في الحد من الإصابة بمرض الكلى المزمن.

وفي الوقت نفسه، فإن الكشف المبكر يمكن أولئك الذين أصيبوا بالفعل بمرض الكلى المزمن من بدء العلاج قبل تطور المرض، مما يقلل من التكلفة، وتأثير الكربون، ويحسن النتائج للمرضى. ويمكن للفحص الروتيني للمجموعات المعرضة للخطر أن يساعد في تعزيز الكشف المبكر، والذي ينبغي أن يكون نهجًا يأخذه صناع السياسات في منطقتنا بعين الاعتبار.

واعترافًا بهذه الاحتياجات غير الملباة في المنطقة والترابط بين صحة القلب والكلى، تم إطلاق  برنامج قلب صحة إفريقيا (Healthy Heart Africa) في عام 2014 لدعم البلدان في مواجهة العبء المتزايد لأمراض القلب. وبعد نجاحه في تحديد 10 ملايين شخص في جميع أنحاء إفريقيا يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وتدريب أكثر من 10000 عامل في مجال الرعاية الصحية ودعم 1300 مرفق للرعاية الصحية لتقديم الخدمات المتعلقة بأمراض القلب، فإنه يعمل الآن على توسيع جهوده ليشمل أمراض الكلى. وبالشراكة مع الحكومات وأصحاب المصلحة المحليين، سيشمل البرنامج المحدث التعليم والفحص والوصول إلى الرعاية المستدامة.

 يعد مرض الكلى المزمن قاتلًا صامتًا، وغالبًا ما يمر دون اكتشافه أو علاجه، وتصل عواقبه إلى ما هو أبعد من المرضى وعائلاتهم. يمكننا، بل ويجب علينا، اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين صحة الكلى في جميع أنحاء الشرق الأوسط وإفريقيا، ليس فقط لصالح المرضى وأسرهم ومجتمعاتهم، ولكن أيضا لمساعدة الجهود الرامية إلى بناء أنظمة صحية متينة، منخفضة الكربون ومستدامة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: