Close ad

المفتي: «استفتِ قلبك» ليس معناها أن تختار لنفسك ما تشاء دون علم

13-3-2024 | 21:11
المفتي ;استفتِ قلبك; ليس معناها أن تختار لنفسك ما تشاء دون علم المفتي
محمد حشمت أبوالقاسم

قال الدكتور شوقي علَّام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، إن عبارة «استفتِ قلبك» ليس معناها أن تختار لنفسك ما تشاء دون علم.

موضوعات مقترحة

وأوضح المفتي خلال لقائه الرمضاني اليومي في برنامج «اسأل المفتي» مع الإعلامي حمدي رزق، المذاع على قناة صدى البلد، أن المعنى الحقيقي لعبارة «استفتِ قلبك» أنك إذا خيِّرت بين أمرين كليهما صحيح من عالم حق فاستفت قلبك في أي الرأيين يكون مناسبًا لحالتك، والحالة التي يستفتي فيها المؤمن قلبه دون الرجوع لأحد عندما لا يجد من العلماء الصالحين من يفتيه - وهذا نادر الآن، فالعلماء كثيرون في زماننا هذا في المؤسسات الدينية الرسمية - فحينها يستفتي قلبه ويعمل بما يرتاح له، ولكن أيضًا عن علم بالله عز وجل ومعرفة بدينه.

واستشهد مفتي الجمهورية، بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم « إِنَّ الْحَلَالَ بَيِّنٌ، والْحَرَامَ بَيِّنٌ، وبَيْنَهُمَا مُشْتَبِهَاتٌ لَا يَعْلَمُهُنَّ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهَاتِ فَقَدِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ، وعِرْضِهِ، ومَنْ وقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ وقَعَ فِي الْحَرَامِ، كَالرَّاعِي يَرْعَى حَوْلَ الْحِمَى، يُوشِكُ أَنْ يَقَعَ فِيهِ»، متابعا أن معنى الحديث أن هناك نقاط واضحة جلية لا تحتاج إلى فتوى أو سؤال لكن في ذات الوقت هناك أمور دقيقة فني تحتاج إلى بحث هذه الحالة بحدودها، ففي هذه الحالة لا بد من اللجوء إلى من يتصدر للفتوى.

وأضاف أنه ليس هناك استفتاء للقلب دون علم، وهذا خطأ يقع فيه الكثيرون اليوم، أما ترك سؤال العلماء المعتبرين بالكلية أو إهمال التراث المنضبط من جهود العلماء فهو مخالف للمنهج النبوي فقد سأل الصحابة الكرام النبي صلى الله عليه وسلم، وسأل التابعون الصحابة، وهكذا استمر حال الأمة إلى يومنا هذا.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة