Close ad

الشهيد ومعنى الوطن

12-3-2024 | 15:31
الأهرام المسائي نقلاً عن

لا أعرف كيف أبدأ حديثي عن الوطن! هل أتحدث عن مصر التي ذكرت في القرآن صراحة ومجازًا، أم مصر التي أدرك جنودها معنى الوطن فسمعنا وشاهدنا رسائل الجنود من جنوب سيناء التي تبعث روح الأمل والتحدي في نفوس الشعب، فشاهدنا أحد الجنود يقول: "عمرنا ما هنسيب بلدنا، أرواحنا ودمنا فداء للوطن مش هنطلع من هنا إلا لما نجيب حقهم، ويا نعيش بكرامة يا هنموت زيهم، مش هنتخلى عن أي شبر في مصر"، وقال جندي آخر: "مش هنسيب الخدمة غير لما نطهر شمال سيناء من الإرهاب"، هكذا كانت رسالة أحد الجنود من جنوب سيناء.

في يوم الشهيد لا يسعني إلا أن أوجه التحية لرجال مصر البواسل من الجيش والشرطة الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن وفي سبيل العيش بأمن وآمان، الذين يعلموا جيدًا ما معنى الوطن وقد تعلموا ذلك في كلية الحربية العريقة، فمن شعار الكلية الحربية (الواجب-الشرف-الوطن)، فهناك واجب يجب أن يقوم به الكل تجاه الوطن، وشرف الدفاع عنها حتى الموت، والوطن هو السند والظهر وتذكرت أنشودة كان السوفييت في الحرب العالمية الثانية ينشدونها تقول: إذا فقد الجندي ساقيه في الحرب، يستطيع معانقة الأصدقاء، إذا فقد يديه، يستطيع الرقص في الأفراح، وإذا فقد عينيه، يستطيع سماع موسيقى الوطن، وإذا فقد سمعه، يستطيع التمتع برؤية الأحبة، وإذا فقد الإنسان كل شيء ،يستطيع الاستلقاء على أرض وطنه، أما إذا فقد أرض وطنه، فماذا بمقدوره أن يفعل ؟ وأيضًا شعار أكاديمية ناصر العسكرية ( الفكر- الإيمان- النصر) ، فتعلمت من ذلك الشعار كيف استغل الفكر في كل ما هو مفيد وكيف استخدمه وأسخره لتطوير بلدي، وتعلمت أن تحليل الخبر أهم من الخبر نفسه لذا لا يجب تصديق أي أخبار متداولة عبر صفحات التواصل الاجتماعي إلا إذا كانت من مصدر مختص كالمتحدث الرسمي للقوات المسلحة، حتى لا يستقطبنا كل من يريدوا العداء للوطن للكيد لوطننا، كما علمت من شعار الإيمان أن حب الوطن من حب الله، أما آخر كلمة في الشعار فاعطتني أمل أن وراء كل محنة منحة والنصر دائمًا امدًا حليف لمصر وجيش مصر ووضعت في اعتباري أما النصر وأما النصر، فيجب أن نُعلم أبناءنا ما معنى الوطن وعظمة الجيش المصري حتى يعلموا ما معنى الوطن ويعرفوا قيمة هذا الوطن وأن يحافظوا عليه بل أن يفنوا حياتهم في سبيل حمايته والدفاع عنه حتى الموت.

وفي ذكرى يوم الشهيد نتذكر جميع البواسل الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن وفي سبيل أن نعيش بأمن وآمان على أرض هذا الوطن، ونُذكر كل من أرادوا السوء لمصر أن جموع الشعب المصري فداءً لمصر! فنحن من مات جنودنا دفاعًا عن أرضنا في جميع أنحاء مصر!نحن من فقد أخواتنا وجنودنا بعض أعضاء من جسده دفاعًا عن أرض مصر، أليس هذا دليل على عظمة جنودنا وغلاوة أرضنا!؟ فعندما يستشهد جندي وتسقط بندقيته منه حتمًا يلتقطها غيره للدفاع عن وطنه! نحن من ننتظر الموت دفاعًا عن الوطن! نحن من يزيدنا الغدر قوة وصلابة! مصر التي يحمي كنائسها مسلمين ويحمي جوامعها أقباط! عشنا سويًا من مئات السنين لا نعلم أو نعرف فرق ما بين مسلم ومسيحي فكلانا مصريين! وزادتنا الأعمال الأرهابية ترابط !وكل شعب مصر فداءً لمصر، رحم الله جميع شهدائنا الأبطال وتحيا مصر دائمًا وأبدًا بقيادتها السياسية  المتمثلة في شخص الرئيس عبد الفتاح السيسي وبجيشها وشعبها.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: