الممثل الأمريكي بمجلس الأمن: لن يتم الاعتراف بالدولة الفلسطينية إلا عبر مفاوضات بين فلسطين وإسرائيل | مندوب الصين لدى مجلس الأمن: إنشاء دولة فلسطينية مستقلة حق غير قابل للتصرف ولا يخضع لأي مساومات | أبو الغيط يعرب عن أسفه لاستخدام ‎الفيتو ضد العضوية الكاملة لفلسطين بالأمم المتحدة | وزير خارجية الجزائر يبحث مع نظيريه البرازيلي والأردني الجهود المبذولة لوقف العدوان على غزة | المغرب والفاو يبحثان علاقات التعاون الثنائية | السفير حسام زكي يدعو المجتمع الدولي لوقف جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل ضد فلسطين | مندوب روسيا بمجلس الأمن يحمل أمريكا وإسرائيل مسؤولية مقتل آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة | السفير نبيل فهمي: مصر ركيزة أساسية في ظل اشتعال الصراع بالمنطقة | المنطقة على حافة الهاوية.. تحذيرات من توتر أوضاع الشرق الأوسط بعد الضربة الإيرانية | أستاذ اقتصاد: ضبط الأسواق ورقابة الدولة على الأسعار تحد من جشع التجار |
Close ad

سالم أبو عاصي يُوضح لماذا لم يفسر النبي القرآن

11-3-2024 | 19:27
سالم أبو عاصي يُوضح لماذا لم يفسر النبي القرآنسالم أبو عاصي

قال الدكتور محمد سالم أبو عاصي، أستاذ التفسير وعميد كلية الدراسات العليا الأسبق بجامعة الأزهر، إن الإمام محمد عبده قال إن الله لا يسألنا يوم القيامة عن أقوال المفسرين، ولا ما فهموه من القرآن، إنما يسألنا أنه أنزل إلينا هذا الكتاب لهدايتنا، وأنت مسئول أمام الله يوم القيامة عن فهمك للقرآن وأنت معزور حتى لو فهمت خطأ عقلك لم يستطع أن يفهم من الآية إلا هذا المعنى.

موضوعات مقترحة

 وأضاف أبو عاصي، خلال لقائه مع الإعلامي الدكتور محمد الباز، في برنامج "أبواب القرآن" المذاع على قناة "إكسترا نيوز": "ربنا يوم القيامة مش هيسألني ماذا قال ابن كثير ولا الطبري ولا القرطبي، بيقول كده قال إن الله لا يسألنا يوم القيامة عن أقوال المفسرين بين قوسين ولا ما فهموه من القرآن".

 وأردف: "لما يسألنا عن إيه لا يسألنا الكتاب أنزله إليك لأن تفهم هذا الكتاب وتستهدي بهداياته، ولذلك محمد عبده ركز في تفسير القرآن على هداية القرآن، لم يركز على مسائل النحو ولا البلاغة ركز على أن القرآن الكريم في البداية وفي النهاية هو كتاب هداية مش كتاب علم ولا كتاب نحو وقال كده إنه مش هو مكان يتصارع فيه النحاة ويتصارع فيه، اللغويون قالوا هو القرآن مش كده وده اللي أبعد الناس عن فهم القرآن الكريم يعني أنت الآن وربما عند بعض المتخصص لو أتيت بكتب التفسير القديمة ربما يستغلق عليهم ربما لا يفهمون فما بالك بالمثقفين ما بالك بالناس العادية، دي هي  أبرز المشاكل الموجودة في التفسير".

وتابع: "ألم يكن الرسول أولى بتفسير القرآن  سؤال مطروح، القرآن كتاب للزمن كله فلو أنه صلى الله عليه وسلم فصل القرآن كله أغلق الباب، لأنه إذا أنا قلت رأيي في التفسير بيخالف مثلا المفسرين يطلع المتطرفون وكذا انت مين؟ انت مين جنب ابن كثير أنت مين جنب الطبري، فما بالك لو النبي عليه الصلاة والسلام فسر، يغلق الباب لأنه مفيش حد يقدر يجتهد بعد النبي عليه الصلاة والسلام فنقدر نقول من المعجز أنه ترك القرآن للزمن هو صلى الله عليه وسلم فسر في عصر الصحابة في عصره ما يحتاج الناس إليه أننذاك".

وواصل: «وترك لنا القرآن نفسره بما نحتاجه نحن في وقتنا أو ما يحتاجه كل عصر في زمنه وفي وقته، كما قلنا قضايا متجددة فلما احتاجوا إلى بعض البيانات خصوصا في آيات الأحكام الآيات التشريعية بدأ عليه الصلاة والسلام يفسر لكن الآن أنت تجد أكثر من 12 قول في تفسير الأحرف المقطعة "أ ل م" و" أ ل ر" و"ق ص ن" 12 قول والنبي لم يفسر هذا لو فسر لانقطع الكلام ببيان النبي عليه الصلاة والسلام فمن رحمة ربنا انه صلى الله عليه وسلم لم يفسر القرآن حتى يترك القرآن يجتهد فيه كل جيل ويفكر ويتدبر ويعمل العقل لاستخراج الجديد ولإبداع ما يناسب مصلحة الناس وما يتلائم مع مصلحة الناس وفي نماذج كثيرة حتى في العهد القريب. يعني نماذج من هذا كانت عند سيدنا عمر ونماذج من هذا عند سيدنا علي، نماذج كثيرة جدا».
 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: