Close ad

60 % نسبة مشاركة النساء في الانتخابات الرئاسية 2024

7-3-2024 | 13:58
   نسبة مشاركة النساء في الانتخابات الرئاسية   الاحصاء
حمدي عبد الرشيد

أصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم الخميس، بياناً صحفياً بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذى يحتفل به فى 8 مارس من كل عام، تقديراً لدور المرأة ومساهمتها في تحقيق التنمية المستدامة.

موضوعات مقترحة

جاء الاحتفال بهذا اليوم لأول مرة في 8 مارس 1909  حيث قامت الآلاف من عاملات النسيج للتظاهر في شوارع نيويورك، وهن يحملن الخبز اليابس وباقات الورد، وطالبت هذه المسيرة بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع وكانت حركة "الخبز والورد" قد شكلت بداية حركة نسوية داخل الولايات المتحدة تطالب بكافة الحقوق الأساسية للمرأة بما في ذلك الحق السياسي والمساواة في ظروف العمل.

وقال جهاز الإحصاء، إن نسبة مشاركة النساء فى الانتخابات الرئاسية 2024 بلغت  60%، حيث قدّرت أعداد النساء اللاتى يحق لهن التصويت فى الانتخابات بـحوالى 26 مليونًا، بنسبة 48.5 % من أعداد الناخبين، بينهن حوالى 15 مليونًا من الشابات، وحوالى 11 مليونًا من السيدات كبيرات السن.

وأضافت بيانات الجهاز، أنه وفقا لتقديرات السكان في1/1/2024، فقد بلغ عدد السكان المصريين بالداخل "105.9 مليون نسمة" حيث مثلت الإناث منهم 51.5 مليون نسمة بنسبة 48.6%.، وبلغت نسبة النوع 106% "أي أن هناك 106 ذكر لكل 100 أنثى".

وفقا لبيانات النشرة السنوية للطلاب المقيدين وأعضاء هيئة التدريس للتعليم العالى (2022/2023)، بلغت نسبة الإناث المقيدات بالتعليم العالي 48.8% مقابل 51.2% للذكور، ووفقا لبيانات النشرة السنوية للتعليم قبل الجامعى عام (2022/2023)تباينت نسب القيد الإجمالى للإناث (وهى نسبة الإناث المقيدات إلى الإناث في نفس فئة العمر) في مختلف المراحل التعليمية، حيث جاءت بمرحلة التعليم قبل الابتدائي 23.4%.، والمرحلة الابتدائية 106.4% "تشمل إجمالي المقيدين بالمرحلة الابتدائية وكذا الراسبين والمنتسبين بالمنازل"، والمرحلة الإعدادية 105.8%، والثانوي العام 40.3%، الثانوي الفني  "تجارى 16.9%، صناعي 12.2%، .......الخ".

 

وبلغ معدل التسرب في عامي (2020/2021 - 2021/2022) فى المرحلة الابتدائية 0,2% للإناث مقابل 0,3% للذكور للعام الدراسي، بينما بلغت 1.9% للإناث في المرحلة الإعدادية مقابل 1.6% للذكور فى نفس العام.

 

ووفقا لبيانات نشرة الزواج والطلاق عام (2021/2022)، ارتفع عدد عقود الزواج عام 2022 حيث بلغ 929428 عقد مقارناً بعام 2021 حيث كان 880041 عقد، وارتفعت عدد حالات الطلاق إلى 269834 حالة عام 2022 مقارناً بعام 2021 حيث كان 254777 حالة.

 

ووفقا للبيانات الأولية لبحث القـوى العاملة عام 2023، بلغت مساهمة المرأة في قوة العمل 15.9% من اجمالي قوة العمل (15سنة فأكثر) مقابل 69.6% للذكور، وبلغ معدل البطالة للإناث 17.8% مقابل 4.7% للذكور.

 

وبلغ معدل التشغيل للإناث المشتغلات (15 سنة فأكثر) 13.1% مقابل 66.3% للذكور، وبلغت نسبة الإناث اللاتي يعملن عمل دائم 85.3% من إجمالي المشتغلات مقابل 60.5% للذكور.

وبلغت نسبة النساء اللاتي يعملن  بمهنة الاخصائيات والمهن العلمية 30.6% من إجمالي المشتغلات، بينما مثلت القائمات بالأعمال الكتابية 8.7%، أما نسبة من يعملن بالوظائف الفنية ومساعدو الأخصائيين 10.8%، المشتغلات في الزراعة والصيد 18.1%، بينما كانت نسبة العاملات في الخدمات ومحلات البيع 18.3%، وكانت أقل نسبة للعاملات في المهن الحرفية ومن إليهم 2.0%.

 

وحصلت المرأة على 6 حقائب وزارية داخل مجلس الوزراء بنسبة 18% من عدد الوزراء  في الحكومة، وحصلت المرأة في البرلمان على 162 مقعد في البرلمان "نظام التعيين 14سيدة، 148سيدة بنظام الانتخاب" أى تمثل 27% من مجلس النواب.

 

وفي مجال التمكين السياسي، جاءت توعية الناخبات بأهمية صوتهن الانتخابي وعدم الانسياق وراء الشائعات من خلال حملة بلدي أمانة حيث تم عمل (طرق أبواب وندوات وأمسيات ثقافية للأسرة المصرية)، وفي مجال التمكين الإقتصادى استكمل المجلس أنشطة برنامج (تحويشة) للادخار والاقراض الرقمي، من خلال فريق عمل مؤهل من (1,340) ميسرة مالية ومشرفين ميدانيين ومشرفي محافظات وإتاحة فرصة عمل لهم بالمشروع كوكلاء تغيير وميسرات ماليات، كما تم إقامة 23 نموذج محاكاة بنكية “تحويشة في بنك” على مستوى 20 محافظة لنشر ثقافة الادخار والاقراض الرقمي بالمجتمعات المستهدفة، وتم استحداث وتسجيل حقوق الملكية الفكرية لشخصيتين فنيتين “رشيدة” وفصيلة” لتوصيل رسائل مبسطة للسيدات في إطار نشر ثقافة الادخار والاقراض الرقمى.

وفي مجال التمكين الاجتماعي، جاءت التوعية والتثقيف بمفهوم القضية السكانية والآثار الاجتماعية والاقتصادية للزيادة السكانية، من خلال برنامج “جلسات دوار”، حيث تم تنفيذ (12,395) جلسة دوار، كما استفاد 91.937 مستفيد/ة من أنشطة (دوّي) التفاعلية (دوائر حكي للفتيات والأولاد بالمدارس وأولياء الأمور، نوادي المشاهدة)، والتي هدفت إلى تشجيع الفتيات على التعبير عن آرائهن وآمالهن ومخاوفهن ومشاركة القصص والخبرات لتمكينهن داخل مجتمعاتهن المحلية.

 

وفي مجال الحماية، جاء إطلاق مبادرة تحت عنوان “سفراء ضد الختان“ تضم نخبة من القادة الدينيين من الأزهر والأوقاف والكنيسة المصرية بطوائفها الثلاثة والمتخصصين الاجتماعيين والصحيين المعنيين بقضية ختان الإناث، وتنفيذ الحملة الممتدة لطرق الأبواب “احميها من الختان” والتي وصلت الى (3,374,956) مستفيدة، وتدريب 200 من القادة والرموز الدينية على استخدام الأساليب التدريبية المتنوعة كنماذج المحاكاة والأنشطة الجماعية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة