Close ad

مصرفي: الإفراج عن البضائع من شأنه تخفيف الضغط على الطلب واستقرار الأسعار

7-3-2024 | 15:24
مصرفي الإفراج عن البضائع من شأنه تخفيف الضغط على الطلب واستقرار الأسعار طارق حلمي الخبير المصرفي
نجوى طـه

أكد طارق حلمي الخبير المصرفي، أن أي شخص لديه فائض من الدولارات، سوف يبدأ في التخلص منه، وذلك بعد أن وجه البنك المركزي بفتح حدود استخدامات بطاقات الائتمان بالعملة الاجنبية ، وذلك بهدف عدم اللجوء للسوق السوداء للحصول على الدولار، مؤكدا أن هذا سيؤدي إلى استقرار السوق.

موضوعات مقترحة

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، أن البنك المركزى سيعطي الأولوية للإفراج عن البضاعة المكدسة في الجمارك وتحتاج الى ٦ مليارات دولار، مؤكدا أن مثل هذا القرار من شأنه تخفيف الضغط على الطلب المحلي، وضربة قوية لتجار الدولار الأسود، حيث سيحاول التاجر بيع الدولارات التي بحوزته ليقلل خسارته.

تدفقات دولارية

وأوضح حلمي أن مصر ستحصل على تدفقات دولاريه بقيمة 15 مليار دولار، ضمن الاتفاق على مشروع رأس الحكمة بالساحل الشمالي، بالإضافة الى 8 مليارات دولار من صندوق النقد و 12 مليار دولار من البنك الدولي والاتحاد الأوروبي، بالإضافة الى صفقة استحواذ "أيكون" الذراع الفندقي لمجموعة طلعت مصطفى القابضة، على حصة 39% في 7 فنادق في مصر، بقيمة تصل 800 مليون دولار عند وصول الملكية إلى 51% .

وأفاد بأن تلك المليارات من الدولارات التي ستدخل مصر، سوف تزيد من حجم الاحتياطي من النقد الأجنبي ليصل من ٦٠ إلى ٦٥ مليار دولار، مقابل ٣٥ مليار دولار في عام ٢٠١٠ ، مؤكدا أن هذه هي المرة الاولى التي يرتفع فيها الاحتياطي الأجنبي المصري الى هذا الرقم .

السيطرة على سوق الصرف

وأكد أن هذا سيعطي للمركزي قوة السيطرة على سوق الصرف، مشيرا إلى قرار رفع سعر الفائدة ٦٪، يعد خطوة إيجابية، سيؤدي إلى انخفاض سعر الدولار لسعر يتراوح من ٤٠ إلى ٤٥ جنيها، متوقعا أن يحدث استقرار في سعر الدولار خلال الأسابيع المقبلة.

وأشار الى أنه في السابق كان عميل البنك يحصل على فائدة سلبية على الشهادات والودائع، حيث أن التضخم كان يبلغ ٣٥ ٪ والفائدة 23٪، وبذلك تعد فائدة سلبية، ولكن برفع الفائدة ٦ ٪ ستصل الفائدة على الشهادات والودائع ٢٨٪، وبذلك تكون قد تقلصت الفجوة السلبية، بين معدل التضخم والعائد الذي يحصل عليه العميل من البنك على حساباته وودائعه، متوقعا أن نشهد بعد ذلك انخفاضا في سعر الفائدة.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: