Close ad

الخطر الروسي ودوره في توحيد أوروبا.. مدير مركز الشرق الأوسط يوضح

7-3-2024 | 07:28
الخطر الروسي ودوره في توحيد أوروبا مدير مركز الشرق الأوسط يوضحروسيا

قال الدكتور سمير التقي، مدير مركز الشرق الأوسط للبحوث، إنه لا شيء يوحد أوروبا مثل الخطر الروسي، ولا شيء يجعل الولايات المتحدة قادرة على تقديم دعم معين وقوي لأوروبا بقدر الخطر الروسي.

موضوعات مقترحة

وأضاف "التقي"، خلال مداخلة على قناة "القاهرة الإخبارية"، أن أوروبا لا تستطيع منفردة أن تجابه القدرات العسكرية الإستراتيجية لروسيا ولكنها بالمقابل تشعر بالخطر من موسكو لأن أوكرانيا إذا انهارت فهذا يعني أن أوروبا بكاملها سيكون ثمة مسدس أو مدفع في رأسها بمعنى هيمنة كاملة لروسيا على أوروبا بسبب أنه كان هناك نوع من التراخي الأوروبي العام للنظر للوضع الإستراتيجي.

وأشار إلى أن الاعتقاد بأن العلاقات الاقتصادية مع روسيا وغيرها من الدول كفيلة بمنع الحروب الأمر الذي ثبت لعدة مرات بما فيها في الحرب العالمية الأولى أن هذا الكلام خاطئ للغاية، وأن القضايا الجيوسياسية هي الأساس.

وتابع: "الرئيس الأمريكي بالمقارنة مع الرؤساء الآخرين هو أضعف رئيس بسبب وجود عدد كبير من المؤسسات بما فيها المؤسسات العسكرية والكونجرس التي تضبط، وخلق الدستور الأمريكي لكي يجعل المؤسسات هي التي تسيطر وليس الأفراد".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: