Close ad

خبير مصرفي: قرارات المركزي ستنعكس بالإيجاب على التصنيف الائتماني لمصر

6-3-2024 | 20:29
خبير مصرفي قرارات المركزي ستنعكس بالإيجاب على التصنيف الائتماني لمصرمحمد عبد العال الخبير المصرفي
نجوى طـه

قال محمد عبد العال الخبير المصرفي وعضو مجلس إدارة بنك قناة السويس الأسبق، إن البنك المركزي أعلن اليوم، عن منظومة متكاملة، تضمنت تعديل في السياسة النقدية في سياق سعر الفائدة وتحرير سعر الصرف حيث ارتفعت الفائدة 6%، مؤكدا أن هذا الارتفاع لم يحدث من قبل، بالإضافة إلى الـ 2% التي أقرتها لجنة السياسات في اجتماعها الماضي وبذلك تكون الفائدة  قد ارتفعت 8% في أقل من شهرين.

موضوعات مقترحة

وأضاف في تصريحات صحفية خاصة لـ"بوابة الأهرام" أن هذا التوجه الإستراتيجي، جاء لمواجهة التضخم والسيطرة عليه، وانخفاض الدولار والوصول به إلى مستهدفاته بنهاية العام 2024 ، موضحًا أن تغير سعر الفائدة إلى جانب أنه يدعم سعر الجنيه المصري داخليا، يحفز أيضًا الاستثمار الأجنبي غير المباشر ليصبح أكثر جاذبية نتيجة ارتفاع أسعار الفائدة، لاسيما مع تحرير سعر الصرف .

ضربة للسوق السوداء والمحافظة على استقرار الأسعار

وقال عبد العال، إن المستثمر في أوراق الدين العام، يجده استثمار مناسب دون مخاطرة وبضرائب قليلة، ويكمل المنظومة قرار تحرير سعر الصرف وتوحيده، الذي يعتبر ضربة للسوق السوداء، والمحافظة على استقرار الأسعار على المستوى المتوسط، والتحول إلى إطار مرن لاستهداف التضخم حيث إنه سيتم غلق الفجوة تماما ما بين السعر الرسمي للدولار وسعره في السوق الموازية.

وأوضح أن أثار تلك القرارات التي اتخذها البنك المركزي، سنراها في الاستثمار الأجنبي المباشر الذي سيعود بصورة اكبر وأوسع ويتجه نحو المشروعات الميجا مثل مشروع رأس الحكمة، بالإضافة إلى تدفق تحويلات المصريين من الخارج عبر الجهاز المصرفي، وأيضا سيتم تنفيذ برنامج الطروحات الذي يستهدف طرح 32 شركة ضمن برنامج الطروحات الحكومية، مؤكدا أن كل ذلك يعطي زخمًا للجنيه المصري.

تغيير النظرة المستقبلية لمصر من سلبية إلى مستقرة

وأشار الخبير المصرفي، إلى الطرف الثالث في تلك المنظومة، وهو التوقع مع صندوق النقد الذي سيعطي دفعة كبيرة لكل هذه المنظومة، ووفرة المعروض من النقد الأجنبي، وهذا بدوره سيؤدي إلى تحسين سعر الجنيه المصري في السوق الحاضرة والآجلة، وكذلك ستدفع تلك القرارات وكالات التصنيف الائتماني إلى تغيير نظرتها لمصر من سلبية إلى مستقرة ثم ترفع هذا التصنيف.

وحتى تكتمل تلك المنظومة، جاءت التوجيهات الرئاسية بسرعة الإفراج عن السلع، وهذا يزيد من عرض السلع ويخفف من مخاوف ارتفاع الأسعار نتيجة ارتفاع سعر الصرف نتيجة التحرير، وأخيرا جاءت قرارات البنوك مثل الأهلي، ومصر برفع سعر الفائدة على الوديعة الثلاثية 30% / 25% /20% التي ستسحب السيولة من السوق، مؤكدا أنها منظومة كبيرة جدا ستنجح لأنها تنفذ آليات وسياسات لم تتكرر، تدعمها حصة كبيرة من النقد الأجنبي عبر صفقة رأس الحكمة.

حزمة تمويلية بقيمة 20 مليار دولار

أعلن د. مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء،عن توقيع اتفاق تمويلي بين مصر وصندوق النقد الدولي، بعد ساعات من الإعلان عن رفع سعر الفائدة والسماح لسعر الجنيه بالتحرك تبعًا لآليات السوق، موضحا في مؤتمر صحفي اليوم، أن الاتفاق الأوسع يشمل حزمة تمويلية بقيمة 20 مليار دولار، موزعة على 8 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي، و12 مليار دولار من البنك الدولي والاتحاد الأوروبي، مؤكدا، نعمل على زيادة موارد النقد الأجنبي وضمان تدفق استثمارات أجنبية مباشرة"، إضافة إلى ترشيد وحوكمة الإنفاق خلال الفترة المقبلة.

وذكر مدبولي أن الحكومة تسعى إلى زيادة الشراكة وعودة القطاع الخاص ليكون المساهم الأكبر في الاقتصاد المصري، مشيرا إلى خطة لوضع سقف للاستثمارات العامة الكلية بنحو تريليون جنيه (مليار و272 مليون دولار).

وكان قد قرر البنك المركزي المصري، زيادة سعر الفائدة بأعلى نسبة في تاريخه بواقع 600 نقطة أساس ليصل سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية إلى 27.25%، 28.25% و27.75%، على الترتيب، كما رفع سعر الائتمان والخصم بنفس النسبة ليصل إلى 27.75%، كما قرر البنك السماح لسعر صرف الجنيه أن يتحدد وفقًا لآليات السوق، فيما أكد مصرفيون، أن الهدف من هذه القرارات خفض المعدلات الشهرية للتضخم، والقضاء على السوق الموازية لسعر الصرف.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: