Close ad

«الحب في زمن اللايك» يثير تساؤلات عن سيطرة التكنولوجيا ووسائل التواصل على الإنسان في ندوة بنقابة الصحفيين

6-3-2024 | 17:38
;الحب في زمن اللايك; يثير تساؤلات عن سيطرة التكنولوجيا ووسائل التواصل على الإنسان في ندوة بنقابة الصحفيينمناقشة كتاب الحب في زمن اللايك

عقدت أمس الثلاثاء ندوة لمناقشة كتاب "الحب في زمن اللايك" أحدث إصدارات الدكتورة "هبة عبدالعزيز" نائب رئيس تحرير الأهرام بتنظيم اللجنة الثقافية والفنية بنقابة الصحفيين، بقاعة "طه حسين" داخل النقابة.

موضوعات مقترحة

حضر الندوة مجموعة من الباحثين والصحفيين والفنانين، وقد أدار الندوة الكاتبة الروائية "إيمان عنان" بمشاركة الكاتبة الصحفية "آنس الوجود رضوان" رئيس تحرير برنامج "وصال" والفنان "محمود عامر".

في محاولة للتطرق إلى آثار العالم الافتراضي ومخاطره للعمل على الحد منها، خاضت الدكتورة "هبة عبدالعزيز" تجربة هذا الكتاب المميزة، الذي ناقشت خلاله تحول حياة البشر وأولوياتهم القصوى إلى فضاء افتراضي، وسيطرة التكنولوجيا على البشر بيد أنها أداة لهم، والذي فسرته الكاتبة بوقوع المشاعر الإنسانية فريسة بين خيوط الشبكة العنكبوتية، ما أدى إلى تحجر القلوب وتبلد المشاعر.     

وقد تناول الحضور مختلف محاور اهتمام الكتاب، وتطور استخدامات البشر للإنترنت وتعلق المشاعر الإنسانية وتأثرها بالواقع الافتراضي أكثر من العالم الحقيقي، وآثار ذلك على الإنسانية بعد انتصار الآلة عليها، الأمر الذي كان يرفضه العلماء فيما سبق ويصفونه بالخيال العلمي، ووصول المجتمع المصري لحالة تشبه الفقاعات، بالإضافة إلى آثار الإنترنت في ارتفاع نسب الطلاق كأحد آثاره السلبية الخطرة. 

تحول العلاقات الإنسانية لحالة سيئة:   
أشادت الكاتبة الصحفية "آنس الوجود رضوان" بمدى تميز عنوان الكتاب – الحب في زمن اللايك – في كونه يشير إلى تحول المشاعر الإنسانية إلى التفاعلات عبر الإنترنت، كما هو الحال على تطبيق "فيسبوك"، كما أكدت تميز وانفراد هذه الدراسة في تساؤلاتها حول الحب في عصرنا الحالي وهل مات الحب به، ماذا لو كان "أفلاطون" بيننا اليوم؟ وماذا لو كان قيس وليلى بيننا اليوم؟ في محاولة للبحث عن الإبداع في عصر التكنولوجيا ومدى تأثير انتشار الأخيرة على المبدعين. 

كما أشارت "آنس الوجود" إلى تحول علاقات البشر من اللقاء وجهاً لوجه وتبادل المشاعر بشكل مباشر وأكثر مصداقية إلى العلاقات الافتراضية، المقابلات عبر الإنترنت، مع تقلص فرص اللقاء وجهاً لوجه المعتادة، الأمر الذي ساهم في سرعة حدوث فيروس كورونا بآثاره على المجتمعات بشكل خاص، مؤكدة مدى أهمية هذا الكتاب وتقسيمه للعديد من المواضيع بصورة ممتازة، والعديد من الحوادث المرتبطة بآثار "السوشيال ميديا".

في هذا الإطار أكدت الدكتورة "هبة عبدالعزيز" أن المشاعر اليوم قد باتت فريسة لخيوط الشبكة العنكبوتية وانتصرت الآلة على الإنسانية، ببلوغ الإنسانية للرشد الرقمي، ما أدى لتراجع قوة الحب، بمعناه الأعم المتضمن لمشاعر الإنسان في علاقاته البشرية بصفة عامة، ليس فقط علاقة الحب بين رجل وامرأة، إنما الحب يشمل أيضًا بين الإخوة والأصدقاء والجيران وغيرها من صور العلاقات الإنسانية.

وانطلاقًا مما سبق في ظل التطورات التكنولوجية المعاصرة ومخاطرها، يجب العمل على بناء ونشر التوعية الثقافية للجميع، للتمكن من استيعاب هذه السلبيات، في ظل ما صورته الكاتبة المبدعة الدكتورة "هبة عبدالعزيز" بالفقاعة التي يعيش بها الإنسان في عزلة اجتماعية بالواقع، ومجتمع افتراضي.

 

انتشار ظواهر اجتماعية سلبية بالمجتمع:
أشاد الفنان الكبير "محمود عامر" بأعمال الدكتورة "هبة عبدالعزيز"، مشيرًا إلى مدى إعجابه بالكتاب ووصفه للحب في زمن اللايك، موضحًا موقفه من السوشيال ميديا وآثارها السلبية على المجتمع والتفاعل الإنساني، كون التكنولوجيا باتت سلاحًا ذا حدين، ومشيرًا لذكريات الزمن الجميل بعنوان ماسبيرو زمان، والحنين إلى روح المجتمع المصري قبل السوشيال ميديا، وآثارها في حالة الأسرة، وحتى في حالة الحب بين الرجل والمرأة، بعدما بات الحب مقتصرًا على رسالة أو "قلب أحمر"، والتواصل مبتذل في تعليق أو إعجاب على السوشيال ميديا، وقد باتت الأسرة اليوم كل فرد منها في غرفته ويتواصلون عبر الإنترنت لاسيما عبر تطبيق "واتساب".

وأكدت الكاتبة الروائية "إيمان عنان" خطورة السوشيال ميديا على المجتمع، والأسرة المصرية، كما كان هناك العديد من النتائج السلبية التي نتج عنها ضرر القيم الأساسية لمجتمعتنا، وانتشار ظواهر سيئة مثل التحرش الإلكتروني، لكونه أخطر من التحرش التقليدي، لما يوفره لمرتكبيه من القدرة على التخفي خلف الشاشة التي يقوم من خلالها بارتكاب جريمته، مما أدى إلى استغلال العديد من المراهقين والرجال أيضًا للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي في هذه الأهداف غير الأخلاقية.

كما كان لذلك آثاره أيضًا في ارتفاع نسب الطلاق، للعديد من الأسباب المتعلقة بالتطور التكنولوجي، وتطور وسائل التواصل الاجتماعي.

سوء استخدام التطورات التكنولوجية لدينا:
تعتبر الدكتورة "هبة عبدالعزيز" أن هذه السلبيات التي نتجت عن الرقمنة في الدول العربية بشكل خاص أكثر منه لدى الغرب، تأتي نتيجة لإساءة استخدامنا – الشعوب العربية – لهذه التطورات، فقد أعطينا بأنفسنا الفرصة للغير بذلك أن يؤثر بنا سلبًا، وصارت هذه النعمة والفرصة التي يمكن تطوير الإبداع من خلالها، فرصة أيضًا للتأثير سلبًا على العقول المبدعة وتقليص الإبداع وروح الابتكار.

فهناك جانب إيجابي بالتأكيد وليس مجرد سلبيات فقط، وإن كنا ضد التكنولوجيا وانتشار الرقمنة لم نكن لنصل إلى الوضع الذي نحن عليه اليوم من تطور أبدًا، لكن على الرغم من ذلك فإنه لا يجب أبدًا ترك عقولنا ومشاعرنا فريسة سهلة الصيد، من أجل تجنب الآثار السلبية وانتشار ظواهر سيئة مثل التحرش الإلكتروني، كما أكدت "بنت العزيز" أن الاستخدام السيئ لوسائل التواصل الإجتماعي بات من مظاهره اختراق خصوصية الإنسان، خاصًة أن الفرد أصبح يقوم بكشف الكثير من تفاصيل حياته اليومية واهتماماته وغيرها من خصوصياته التي يتم اختراقها بصورة سيئة وقد تضر به، وبالتالي شبهت حالة الهوس بالسوشيال ميديا بـ "الإدمان".

وفي الختام، أشارت الدكتورة "هبة عبدالعزيز" إلى أن الغرب حين ابتكر هذه الوسائل المتطورة كان الهدف منها تطوير العلم والعمل، وسبل التواصل عن بعد في حال الحاجة لذلك، وليس من أجل أن يكون ذلك هو ما تقوم عليه الحياة اليومية للإنسان، بهذه الصورة التي فرضت علينا سلبيات التطورات أكثر من إيجابياتها، وأكدت على الحاجة إلى تأسيس الإدراك لدى أطفالنا أجيال المستقبل لمواكبة التطورات مع الحفاظ على روح الابتكار والإبداع والفطرة الآدمية والمشاعر الإنسانية.

ففي حال الاستخدام الصحي والصحيح لوسائل التواصل الاجتماعي والتطورات التكنولوجية يمكن تحقيق الاستفادة القصوى منها، واستعادة روح الابتكار والتواصل الحقيقي في آن واحد، الروح التي قد نرى بعض منها في شهر رمضان المبارك، الذي اختصه الله عز وجل ومن بركته نرى خلاله حالة من التواصل والروح الطيبة بين الأسرة والعائلات والجيران، الأخلاقيات المعتادة للقيم المصرية والعربية. 


مناقشة كتاب  الحب في زمن اللايك  مناقشة كتاب الحب في زمن اللايك

مناقشة كتاب  الحب في زمن اللايك  مناقشة كتاب الحب في زمن اللايك

مناقشة كتاب  الحب في زمن اللايك  مناقشة كتاب الحب في زمن اللايك

مناقشة كتاب  الحب في زمن اللايك  مناقشة كتاب الحب في زمن اللايك

مناقشة كتاب  الحب في زمن اللايك  مناقشة كتاب الحب في زمن اللايك
كلمات البحث
اقرأ أيضًا: