Close ad

أمام «باشينيان» والوفد المرافق له «الوكيل» يستعرض العوامل الجاذبة للاستثمار بمصر

5-3-2024 | 20:22
أمام ;باشينيان; والوفد المرافق له ;الوكيل; يستعرض العوامل الجاذبة للاستثمار بمصرأثناء إلقاء الوكيل لكلمته
سلمى الوردجي

قال أحمد الوكيل، رئيس اتحادات الغرف المصرية والإفريقية والمتوسطية، يشرفني بالإنابة عن أكثر من 5 ملايين تاجر وصانع ومؤدي خدمات، من منتسبي الغرف التجارية المصرية، وبالأصالة عن نفسي، أن أرحب برئيس وزراء جمهورية أرمينيا، نيكول باشينيان، والوفد المرافق لكم، في منتدانا اليوم، والذي يشرف بحضور وزراء وقيادات المال والأعمال من مصر وأرمينيا.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال كلمة الوكيل أمام المنتدى الاقتصادي المصري الأرميني، اليوم في مقر الاتحاد العام للغرف التجارية، بالتجمع الخامس. 

واستطرد اليوم يجب أن نستغل علاقاتنا السياسية المتنامية، لدعم علاقاتنا الاقتصادية، سواء على المستوى الثنائي، أو على المستوى الإقليمي، فنحن نؤمن بتنمية التجارة في الاتجاهين، فالحاوية التي تذهب إليكم بصادراتنا، يجب أن تعود محملة بصادراتكم، وبالمثل في الاستثمارات والسياحة.

ولفت إلى أنه فى هذا الإطار، لدينا فرصا واعدة في التكامل بين صناعاتنا المتنامية، حيث يمكن للشركات المصرية استغلال الصناعات الأرمنية للتصنيع المشترك بقيمة مضافة بمكونات من دولتينا للتصدير لدول الجوار لننمي صادراتنا سويا.

تابع بالمثل للشركات الأرمنية، فيمكنها التغلب على تكاليف النقل، بالقيام بالتصنيع النهائي في المصانع المصرية، بمكونات ومدخلات من دولتينا، وذلك للسوق المصري الذي يتجاوز 100 مليون مستهلك، إلى جانب التصدير إلى مناطق التجارة الحرة المتاحة لمصر بدون جمارك والتي تتجاوز3 مليار مستهلك في الاتحاد الأوروبي والدول العربية وإفريقيا بالكامل وأمريكا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار إلى أنه يمكن للشركات الأرمنية أن تستفيد من موقع مصر وموانئها لإنشاء مراكز لوجستية لصادراتها، لتتمكن من الوصول لأسواقها التصديرية بيسر وسرعة وبتكلفة أقل، مثل محور قناة السويس.

وشدد الوكيل على ضرورة أن نسعى لتنمية تبادلنا السياحي، فنحن نستقبل أكثر من 100 ألف سائح سنويا من أرمينيا، أي 4% من عدد السكان، فيجب أن نروج للسياحة المصرية في أرمينيا، بعد تيسيرات الحصول على التأشيرات الأخيرة، وفى هذا الإطار ندعو لفتح خط طيران مباشر بين دولتينا، كما ندعو شركات الاستثمار السياحي والعقاري المصرية للنظر إلى الاستثمار في أرمينيا، وكذا في البنية التحتية مستغلين خبراتهم في الخطط العاجلة التي نفذت في مصر.


وأوضح أن الدولة المصرية سعت جاهدة لاستقبال التعاون بينها وبين كافة بلدان العالم، فقد اتخذت مصر حزمة من الإصلاحات التشريعية والإجرائية لتيسير مناخ أداء الأعمال، كما وفرت عشرات المناطق الصناعية والتجارية واللوجيستية المرفقة، في كافة ربوع مصر، بعد أن نفذت برنامج عاجل لتطوير ورفع كفاءة البنية التحتية والتي تواكبت مع مشروعات كبرى في كافة المجالات.

ونوه إلى أن كل ذلك مدعوما بتطوير وسائل النقل متعدد الوسائط، لتربط مصر بالعالم من خلال الموانئ المحورية الحديثة، وموانئ محورية بمناطق حرة متميزة مثل محور قناة السويس وشبكات الطرق والسكك الحديدية المتطورة، والكباري عابرة القارات، لننقل ما ننتجه سويا بيسر وكفاءة للأسواق العالمية.

وقال رئيس اتحادات الغرف المصرية والإفريقية والمتوسطية، إن مصر تشهد اليوم استقبال المزيد من الاستثمارات الجديدة، بالإضافة إلى الوفود السياحية ونموا ملحوظا في الصادرات، وكل ذلك يتواكب مع إصلاحات اقتصادية وإجرائية ناجزة.

ولفت النظر إلى أنه علينا جميعا، ممثلي القطاع الخاص من الجانبين، خلق شراكات وتحالفات، واستثمارات جديدة، وأن نستثمر الفرص الهائلة التي تقدمها دولتينا اليوم، حيث لدينا الإرادة السياسية الداعمة للعلاقات الاقتصادية.

وشرح أن لدينا فرص واعدة للتعاون في الصناعة والزراعة والخدمات والبنية التحتية والمشاريع الكبرى، وموقع إستراتيجي متميز، وكذلك مجتمع أعمال فاعل ونشط الذي تلتقون به اليوم، فمرحبا بكم في مصر، أرض الفرص الواعدة.

كلمات البحث
اقرأ ايضا:
الأكثر قراءة