Close ad

منظمة العمل العربية: فلسطين قضيتنا الأولى ونشكر جهود الحكومات في التخفيف من معاناة شعب غزة | صور

4-3-2024 | 13:42
منظمة العمل العربية فلسطين قضيتنا الأولى ونشكر جهود الحكومات في التخفيف من معاناة شعب غزة | صورافتتاح أعمال الدورة المائة لمجلس إدارة منظمة العمل العربية
محمد خيرالله

أكد فايز علي المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية، أن فلسطين هي قضيتنا الأولى وعلى رأس جدول أعمال مجلس الإدارة، داعياً الجميع لدعم عمال وشعب فلسطين والأراضي العربية المحتلة ونصرة هذه القضية العادلة، رافعاً أصدق عبارات الشكر والتقدير لجهود الحكومات العربية في التخفيف من معاناة عمال وشعب غزة.

موضوعات مقترحة

جاء ذلك خلال كلمة المطيري في افتتاح أعمال الدورة المائة لمجلس إدارة منظمة العمل العربية، برئاسة الدكتورعلي بن سعيد بن صميخ المري وزير العمل في دولة قطر.

واستعرض المطيري جدول أعمال الدورة المائة للمجلس الموقر، كما تقدم بالتهنئة للدكتور رائد الجبوري لتوليه منصب مدير إدارة المنظمات والاتحادات العربية في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وكذلك للمدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل والشئون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، متمنياً لهما كل التوفيق والنجاح في أعمالهما، وتوجه بالتحية لسعادة المدير العام السابق شاكراً جهوده المخلصة والدؤوبة طيلة فترة توليه رئاسة المكتب التنفيذي.

ومن جانبه، استهل الدكتور علي بن سعيد بن صميخ المري رئيس مجلس إدارة منظمة العمل العربية كلمته بالترحيب بأعضاء الوفود وممثلي المنظمات والاتحادات العربية والدولية، وممثل الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، معرباً عن تقديره لـ فايز علي المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية لجهوده في تطوير العمل في المنظمة وتعزيز دورها القومي على الساحتين العربية والدولية. 

وأكد أن انعقاد هذه الدورة يأتي في ظروف بالغة التعقيد جراء الإبادة والمجازر والانتهاكات المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حقه في الحياة، منوهاً إلى ماجاء في تقرير المدير العام لمنظمة العمل العربية لعام 2023 حول أوضاع عمال وشعب فلسطين في الأراضي العربية المحتلة وما أبرزه من جرائم وانتهاكات لحقوق العمال الفلسطينيين.

كما أشار إلى الدمار غير المسبوق للبنية التحتية في قطاع غزة وانعدام سبل العيش الكريم للعمال والتي تستوجب إيجاد الآليات المناسبة لدعم قطاع العمل الفلسطيني والضغط على سلطات الاحتلال لدفع المستحقات المتأخرة للعمال وتعويضهم عما لحق بهم من أضرار مؤكداً دعم مجلس إدارة منظمة العمل العربية الكامل للشعب الفلسطيني، ورفض محاولات التهجير التي تسوق لها سلطات الاحتلال، مشدداً على موقف قطر الثابت من القضية الفلسطينية.

كما دعا رئيس مجلس الإدارة إلى تكثيف الحوار والعمل وتضافر الجهود لتعزيز دور الشباب العربي في مواجهة التحديات في عصر التحولات التكنولوجية والرقمية والأزمات في أسواق العمل من خلال النهوض بمعايير العمل وتطوير التشريعات وتعزيز دور المرأة واستغلال التطورات التكنولوجية دون المساس بالأمن الوظيفي.

هذا ولفت النظر إلى الرقم مائة في دورة انعقاد المجلس، مما عكس عراقة هذه المنظمة ودورها الذي تقوم به خدمة لأطراف الإنتاج الثلاثة في الوطن العربي.

وتقدم الدكتور رائد الجبوري ممثل الأمانة العامة لجامعة الدول العربية مدير إدارة المنظمات والاتحادات العربية بالشكر الجزيل لمنظمة العمل العربية على توجيه الدعوة للأمانة العامة لجامعة الدول العربية لحضور مجلس الإدارة الموقر  وعبر عن سعادته لحضوره لأول مرة أعمال المجلس بعد توليه منصبه مؤكداً دعم جامعة الدول العربية لكل ما يفيد في توثيق عرى التعاون والتواصل العربي بما يخدم العمل والعمال.

كما نقل تحيات أحمد أبو الغيط – الأمين العام لجامعة الدول العربية، والدكتور علي بن إبراهيم المالكي الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاقتصادية وتمنياتهما لاجتماعات المجلس النجاح والتوفيق والخروج بقرارات تدعم المنظمة والدول العربية، مشيداً بجهود فايز المطيري المدير العام للمنظمة ومجلس إدارة المنظمة وممثلي أطراف الإنتاج الثلاثة في الدفاع عن القضية الفلسطينية في المحافل العربية والدولية في ظل ظروف القاهرة والاستثنائية التي تعاني منها فلسطين والأراضي العربية المحتلة مثمناً تحركهم خلال نوفمبر في اجتماع مجلس إدارة الدولية في جنيف لاسيما المطالبة بالوقف الفوري للحرب على عمال وشعب فلسطين وفق ما جاء في كلمة المدير العام للمنظمة وإدخال المساعدات والاحتياجات اليومية بما يتسق مع قرارات جامعة الدول العربية.

كما أشار إلى التحديات التي تؤثر على جوانب الحياة الاقتصادية والاجتماعية والصحية وتنامي معدلات الفقر والبطالة والعجز الغذائي والمائي والتغيرات البيئية والمناخية وتأثيرها على أسواق العمل، وأكد على الجهود الكبيرة التي تبذلها المنظمة بالتعاون مع المنظمات العربية الأخرى.

هذا وبعد المصادقة على جدول أعمال الدورة 100 ناقش أعضاء المجلس خلال جلسة عمل مطولة البنود المدرجة على جدول أعماله، وتم اتخاذ القرارات والتوصيات اللازمة بشأنها لرفعها إلى مؤتمر العمل العربي في دورته 50 المزمع عقدها في العاصمة بغداد أبريل القادم ومن هذه البنود : تقرير عن أوضاع عمال وشعب فلسطين في الأراضي المحتلة. ومتابعة تنفيذ قرارات الدورة 99 لمجلس الإدارة، ومشروع خطة وموازنة منظمة العمل العربية للعامين (2025-2026)،إضافة إلى تقارير عن نتائج أعمال الدورة (44) للجنة الخبراء القانونيين، والدورة (22) للجنة شئون عمل المرأة العربية، والدورة (43) للجنة الحريات النقابية. ومشروع الإستراتيجية العربية لتنمية القوى العاملة والتشغيل (المحدثة)، ومشروع جدول أعمال الدورة (51) لمؤتمر العمل العربي 2025.  والتقارير التكميلية الخاصة بنتائج أعمال الدورة 113 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي. وتضمن جدول الأعمال تقرير اً عن نشاطات وإنجازات المنظمة بين دورتي المجلس 99-100. كما ناقش المجلس أيضًا الإعداد والتحضير للاجتماع السنوي للمجموعة العربية المشاركة في الدورة (112) لمؤتمر العمل الدولي.


افتتاح أعمال الدورة المائة لمجلس إدارة منظمة العمل العربيةافتتاح أعمال الدورة المائة لمجلس إدارة منظمة العمل العربية

افتتاح أعمال الدورة المائة لمجلس إدارة منظمة العمل العربيةافتتاح أعمال الدورة المائة لمجلس إدارة منظمة العمل العربية
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة