Close ad

مدير إدارة التجنيد: توجيهات من القيادة العامة بتقديم الدعم والتيسيرات التجنيدية لأبناء المناطق الحدودية

4-3-2024 | 12:49
مدير إدارة التجنيد توجيهات من القيادة العامة بتقديم الدعم والتيسيرات التجنيدية لأبناء المناطق الحدوديةالقوات المسلحة المصرية
أ ش أ

أكد مدير إدارة التجنيد والتعبئة بالقوات المسلحة اللواء محمد صبحي، توجيهات القيادة العامة للقوات المسلحة بتقديم كل سبل الدعم والتيسيرات التجنيدية لكل أبناء الوطن، خاصة من أبناء المحافظات الحدودية، من أجل التخفيف عنهم ورفع عبء ومشقة السفر، وذلك في إطار الدعم المعنوي والمادي الذي تقدمه القوات المسلحة لأبناء المحافظات الحدودية، فضلًا عن توزيع الحصص الغذائية عليهم.

موضوعات مقترحة

وأشار اللواء محمد صبحي -في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط، على هامش أعمال اللجنة التجنيدية في حلايب وشلاتين وأبورماد- إلى أن الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي أكد ضرورة عدم تحميل أبناء حلايب وشلاتين أي أعباء مادية خلال إنهاء موقفهم التجنيدي، مشيرًا إلى أن القيادة العامة للقوات المسلحة تولي أهمية كبرى بأهالي المحافظات الحدودية، ولا تتوانى في تقديم كل أوجه الدعم لهم، تقديرًا منها لدورهم الوطني المهم.

وأوضح أن دور اللجنة التجنيدية لا يتوقف على استقبال الأوراق الخاصة بهم، ولكن يتم مساعداتهم على استكمال كل الأوراق المطلوبة؛ تيسيرًا عليهم، والتأكيد على وجود القوات المسلحة بجوارهم، مشيرًا إلى أنه يتم الانتقال من مكان لآخر لمساعدة أبناء المحافظات الحدودية للحصول على المواقف التجنيدية الخاصة بهم.

وقال اللواء محمد صبحي، إن القيادة العامة للقوات المسلحة حريصة على توجيه كافة أوجه الدعم لأبناء المحافظات الحدودية، ولذلك فإن كافة الخدمات المقدمة تتم بشكل مجاني وبدون أي رسوم؛ حيث تحرص القوات المسلحة على عدم تحميل أبناء الوطن من المحافظات الحدودية الأعباء المادية؛ مراعاة للبعد الإنساني والاجتماعي.

وأضاف مدير إدارة التجنيد، أن اللجان التجنيدية مزودة بكافة المعدات الحديثة التي تسمح بإصدار الشهادات المستخرجة بشكل فوري، شرط استكمال الأوراق المطلوبة، من أجل أن يتم تسلمها في مكان التواجد، مؤكدا أهمية الدعم والمساعدة التي تقدمها القوات المسلحة لأبناء المحافظات الحدودية، مشيرا إلى أن القوات المسلحة سباقة في الوصول إلى أبناء تلك المحافظات من خلال العديد من الفعاليات والقوافل الطبية وغيرها من المجالات.

من جانبهم.. أشاد شيوخ قبائل وعائلات حلايب وشلاتين، بالدور الكبير الذي تقوم به الدولة بشكل عام والقوات المسلحة على وجه الخصوص من خلال توفير كل أوجه الدعم لأبناء حلايب وشلاتين، موجهين الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي على دعمه اللامحدود، والمشروعات التنموية غير المسبوقة التي تشهدها المنطقة.

وأكد الشيخ علي أبال، شيخ قبيلة اللبب، أن القوات المسلحة تقوم بدور مهم لتسهيل أوراق التجنيد لأبناء المنطقة، مشيدًا بالعملية التنظيمية التي يتم إجراؤها، مشيرًا إلى أن الأمر لا يتوقف على تنظيم لجنة تجنيدية لأهالي منطقة الشلاتين فحسب، بل من خلال التنظيم الجيد والمنضبط كما هو معهود عن القوات المسلحة؛ حيث الانضباط والمسئولية في كل شيء.

وقال الشيخ محمد حسن، من قبيلة البشارية "إحدى قبائل الشلاتين"، إن جميع مشايخ المنطقة على قلب راجل واحد خلف القيادة السياسية والقوات المسلحة، الذين يقدمون كل الدعم والخدمات لأبناء الشلاتين، موضحًا أن هناك إقبالًا كبيرًا من قبل الشباب على التوجه إلى اللجنة التجنيدية؛ لإنهاء مواقفهم التجنيدية، مما يؤكد الثقة الكبيرة بين الشباب والمواطنين وبين القوات المسلحة.

وأعرب الشيخ محمد حسن، عن شكره للقوات المسلحة، على تنظيم تلك اللجنة التجنيدية، والتي توفر على أبناء الشلاتين الوقت ومجهود السفر الكبير.

وأكد الشيخ محمد طاهر سدو، أحد مشايخ أبورماد، أن القوات المسلحة تستحق كل الشكر والتقدير على اهتمامها بأبناء حلايب، خاصة أن المسافة البعيدة تقف عائقًا أمام الشباب لإنهاء مواقفهم التجنيدية، وهذا ليس بغريب على القوات المسلحة التي تقدم كل الدعم لأبناء حلايب.

وشدد الشيخ أحاد حسن عبدالقادر، أحد مشايخ حلايب، على أن هناك إقبالًا كبيرًا من الشباب لإنهاء مواقفهم التجنيدية، مؤكدًا أن تلك اللجنة تمثل تقديرًا مهمًا من الدولة والقوات المسلحة لأبناء حلايب، ووجه الشكر للقيادة العامة للقوات المسلحة على كل التسهيلات التي تقدم لأبناء حلايب، مشيرًا إلى أن الوقت لا يزيد على ساعة واحدة، ويكون الشاب قد أنهى موقفه التجنيدي.

في السياق.. نظمت القوات المسلحة قافلة طبية متنقلة لأهالي حلايب وشلاتين لتقديم كل أوجه الرعاية الطبية لهم بالمجان؛ حيث أكد قائد القافلة الطبية الرائد طبيب أحمد عبدالقادر، أن القافلة تضم كل التخصصات وعلى رأسها أقسام الباطنة وجراحة الأطفال وأمراض الجلدية والتناسلية والنساء والتوليد، فضلًا عن وحدات خاصة بمرضى العيون، والأنف وأذن والحنجرة، والأسنان.

وأشار إلى أن دور القافلة لا يتوقف عند الكشف وصرف العلاج فقط، ولكن يتم متابعة الحالات الحرجة، مشيرًا إلى أنه هناك العديد من الحالات التي يتم نقلها لتلقي العلاج في مستشفيات بالقاهرة في حالة تتطلب الحالة ذلك. 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة