Close ad

الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب: نكافح التطبيع الثقافي مع الاحتلال الإسرائيلي بكل أشكاله

3-3-2024 | 18:18
الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب نكافح التطبيع الثقافي مع الاحتلال الإسرائيلي بكل أشكاله الملتقى الدائم لرؤساء اتحاد الكتاب العرب
منة الله الأبيض

بحضور عدد من الوزراء والمسئولين في لبنان والسفراء العرب ورؤساء الاتحادات العربية افتتح وزير الثقافة اللبناني القاضي محمّد وسام المرتضى بالمكتبة الوطنية في بيروت الملتقى الدائم لرؤساء اتحاد الكتاب العرب تحت عنوان  "فلسطين المقاومة والهوية والتاريخ "الذي جرى تنظيمه برعايته وبالتعاون بين عدة جهات ثقافية. 

موضوعات مقترحة

 وفي كلمته أكد الشاعر والمفكر الكبير الدكتور علاء عبدالهادي الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب ورئيس مجلس إدارة النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، أن  التعاضد الدولي والانتباه بعدالة القضية الفلسطينية، هو ما يجب أن نستثمره  لخدمة القضية، خاصة أن مئات الملايين من المواطنين خرجوا في مظاهراتٍ في كل أنحاء العالم، لم تكن تهتف من أجل القضية الفلسطينية فحسب بل كانت ترفع صوتها جنبًا إلى جنب مع أعلام فلسطين المقاومة وقوفًا مع القضية الإنسانية لهذا الشعب البطل ولهذا الشتات الفلسطيني المهجّر في بلاد العالم كلّها، الذي يزفر ويشهق بعدالة قضيته وبحقه في العودة إلى أراضيه، في ظلّ  حكوماتٍ صهيونية عنصرية متتالية لعقود، حكوماتٍ لا تؤمن إلا بمنطق القوة والجبر، من هنا كان طوفان الأقصى إرغامًا وضرورة ولم يكن محض اختيار.

وتابع:" في النهاية  بعد الجدل والتحليل والتأويل هناك ثقافتان: ثقافة الواقع التي تحاصر الحلم، وتصادر البصيرة، وثقافة المقاومة، ونحن مع ثقافة المقاومة، لأن الأولى ستنتهي بالاستسلام، ومجاراة الواقع في أعلى درجات خنوعه وتفاصيله المربكة، أما الثانية فستبدأ بممارسة الحلم  ولن تنتهي إلا بعد ابتعاث الأمل، لذا كان من اللازم أن أحيي هذا الملتقى الدائم   وأدعمه وأقف مع القائمين عليه، تحية واجبة للمثقف الكبير الرئيس نبيه بري، ووزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضي ولاتحاد الكتاب اللبنانيين صاحب المبادرة، ولزملائي ممن لبوا النداء من رؤساء اتحادات الكتاب العربية، ولكم جميعًأ، وقبل ذلك كلّه تحيتي لغزة المناضلة، للأم الفلسطينية الثكلى الصابرة، وتحية لشهدائنا الأبرار على مرّ تاريخ الصراع مع المحتلّ الصهيوني. 

وأكد الأمين العام  للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الشاعر والمفكر الكبير الدكتور علاء عبد الهادي ، أن الأوطان ليست مجرد مساحاتٍ من الأرض المعروضة للبيع أو الإيجار أو الاستبدال والمساومة، وأن الحقوق لا تسقط بالظلم والعنف بل تسقط بتنازل  أصحابها، مشددًا علي ثبات رؤية  المثقف العربي إلى القضية الفلسطينية بصفتها القضية المركزية التي تأتي على رأس القضايا العربية قاطبةً في زمن الالتباس والتخاذل، وأن مقاومة التطبيع الثقافي والمعرفي بأشكاله كافة هي الفعل الحقيقي والوازن الآن في معادلة الأمن القومي العربي، وأن المحافظة على هذا الثابت  القوميّ التاريخي يقع الآن أكثر من أي وقت مضى على كاهل المثقفين والكتاب والمفكرين والمبدعين العرب الذين يجب أن يتحملوا بشأنه مسئولياتهم التاريخية مهما بذلوا في سبيل ذلك من جهد وتضحيات.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: